اكتب ما تود البحث عنه و اضغط Enter

قصة عن الأمانة

المشاهدات


كان ياما كان في قديم الزّمان تاجر عرف بأمانته؛ فقد كان متّقياً لله في جميع تحرّكاته، ويضع الخوف من عذاب اللّه وعقابه صوب عينيه.
في إحدى الرّحلات التجاريّة التي كان يقوم بها هذا التاجر الأمين، أخذ يفكّر في الاستقرار داخل بلدته ليرتاح من عناء السّفر ومشقّته، فصحّته بدأت بالتدهور والتّراجع إلى الخلف نتيجة كبر سنّه، فآن له أن يرتاح من عناء السّفر بعد أن قام بجمع مبلغٍ يعيش به مسروراً.
ذهب التّاجر إلى رجلٍ يودّ بيع بيته؛ فهو يبحث عن بيت ليأوي به نفسه وعائلته، وليكون مناسباً لمكانته وثروته الطّائلة، وقام بشرائه.
دارت الأيّام ومرّت، والتّاجر يعيش فرحاً في داره الجديدة الجميلة، وفي يومٍ من الأيّام خطرت على باله فكرة وهو ينظر إلى أحد جدران المنزل، فقال في نفسه: لو قمت بهدم هذا الحائط لحصلت على منزل اجمل، ومساحة أكبر وأوسع.
وبالفعل، قام التّاجر بمسك الفأس وأخذ يهدم الجدار ويزيله، لكنّه فجأة رأى شيئاً عجيباً !
فقد عثر تحته على جرّة مليئة بالمجوهرات والّذهب. صاح التّاجر: يا إلهي، كنز عظيم مدفون تحت الحائط! لا بدّ لي من أن أعيده إلى صاحبه، فهو له وأولى منّي به، ليس لي حق في هذا الذّهب أبداً ، فإذا قمت بأخذه سيكون مالاً حراماً، والمال الحرام يضرّ ولا ينفع، ويذهب ولا يدوم.
حمل التّاجر الأمين الجرّة ذاهباً بها إلى الرّجل الذي باعه منزله، وضعها بين يديه قائلاً له أنّه قد عثر عليها أثناء قيامه بهدم أحد الجدران، فقال الرجل: هذه ليست ملكاً لي، بل إنّها قد أصبحت ملكاً لك أنت، فالمنزل منزلك الآن، وأنا قد بعتك الدّار وما فيها.
رفض كلا الرّجلين أن يأخذا الجرّة، وقرّرا أن يذهبا إلى قاضي المدينة ليتحاكما، فقال لهما القاضي: ما رأيت في حياتي رجلين أمينين مثليكما، تتنازعان في رفض الكنز بدلاً من النّزاع في من يأخذه!!.
سأل القاضي الرّجلين إن كان لديهما أبناء، فأجاب التّاجر الأمين بأن له بنتاً واحدة، أمّا الرّجل الآخر فقد قال أنّ لديه ولداً، فقال القاضي: فليتزوّج ابنك بابنته، ويصرف هذا الذّهب إليهما، فاستحسن الرّجلان رأي القاضي ووجدا أنّ فيه صواباً، ووافقا على الزّواج، وعاشا سعيدين مرتاحا الضّمير والبال.

قصة خرافية

المشاهدات


ان هذه القصة تشبه بالخيال ومنها حقيقة. كنت جالسا في مكتبي بعد ان اتهيت من صلاة العشاء وكانت الصلاة الاخيرة في الليالي الطويلة من الشتاء في منطقة " يوجين " الموجودة في شمال غربي القارة الامريكي في الولايات المتحدة الامريكية في عام 1419 هجري من شهر شوال وفي مدينة " يوجين " كان هناك طالبا في جامعة تسمى اوريجن " امسيت يوما مستغرقا للدرس وحينها كان الهدوء والصمت مخيم فلا يقطعه الا صون ابنتي الصغيرة اثناء لعبها وفجاءة صوت زخات المطر وكان في روحي مستأنس وتنتشط فيه الروح الجديدة واثناء جلوسي وانا انظر الى اجواء المطر اذ برنين الهاتف في للحظات الهدوء والسكوت وكان على الهاتف اخي بالله " شكيب " من الجزائر واثناءالمكالمة فحدثني عن قصة غريبة ومرحة في ان واحد ا . ..!! فكان لزوجته الأمريكية ذات الديانة المسلمة ( كريمة ) خالة على ديانة الصليب وقامت بأخذ خالتها الى مستشفى اسمها " سيكرت هارت " يبعد عن منزلها ثلاث دقائق ود انتهاء تشخيص حالت خالتها لم يستطيعوا الاطباء بأن يخفوا الحقيقة فأن خالتها ميئوس من حياتها وانها ستفارق الحياة وان حياتها فقط لساة واحدة او ساعتان والعلم عند الله واثناء محاورت اخية شكيب لهذه القصة وهو بحالة ذهول تام وسما صوته بنبرات حزينة وصوت يتهدج واحس بنبضات قلبه وقال له اخية بالكلمة الواحدة اني تحدثت الى زوجتي كيف حالتها واثناء محاورتنا فقلت لها ما رايك بأقناعها بأن ندعوها الى الاسلام حتى ولو بقي في حياتها ساعة واحدة لتعيشها وان العبد يكون اقرب الى ربه اثناء ركوعه فأستنت بالله وقمت وصليت ركعتين لله قمت بالدعاء لله وان يهديها وانا بركوعي وان يشرح صدرها لدين الحق والهدى ثم ذهبت زوجته الى المستشفى وتطمئن ليها وان تعرض عليها بأن تدخل دين الاسلام واخبرتها بان الله يغفر لها ما قد فعلت في حياتها .
إن هي قالت : ( أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله ) خالصةً من قلبها . غير أن خالتها المريضة قد فقدت القدرة على الكلام ولم تستطيع الكلام ، فطلبت زوجة صاحبي وحسن تصرف من خالتها المريضة أن تنطق بالشهادتين في نفسهاواذا لم تستطيع نطقعا وتعجز عنها وانها اذ فعلت بأن تقوم برفع يدها اشارة الى ذلك.
وبعد توضيحها لها بالمني الانجليزي فقالت لها : قولي بقلبك : أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمداً رسول الله .
فانها كانت لحظات حرجة على كريمة ؛وانها تتمنى بأن خالتها تنجى من النار ودقات القلب متسارة ومرور ثواني بسرة بطيئة متثاقلة الا ان خالتها بات برفعها بد ان قالت الشهادتين وانها كانت اثقل ما رفتها من قبل وتبسمت ملن ديانتها ورضاها وان تيقبولها بدين الاسلام .
فكانت ( كريمة ) زوجته وهي في قمة الفرحة والسرور إلا أن بدأت تبشرها وتقرأ عليها سورة يس .. بينما ظلت ترتسم على محيا تلك المرأة ابتسامة سرور بسماع القرآن إعلاناً منها برضاها التام بما تسمع من آيات الذكر الحكيم .
وإذا ان الممرضة الأمريكية التي كانت تساعدها وتقوم بمتابعة حالتها دون أن يشعر بها أحد فتقوم بعرض ان تتبرع بأن تكون شاهداً رئيسيا رسمياً على إسلام هذه المراة خالة كريمة إن احتيج إلى ذلك .
أنطقها الله الذي أنطق كل شيء . لا إله إلا الله ! ! وها هو صديقي شكيب يسألني فما واجبنا ان نفعله لهذه المراة التي ما زال يوجد لها عرق ينبض ونفس يجري .
أجبته : إنها هذه المراة أخت لنا في ديننا الإسلام لما ظهر لنا من شأنها ، ونَكِلُ سريرتها إلى الله عز وجل .فحين قولت لها هذا الكلام وان في غاية الذهول ، وقلبي يقد خفق فرحاً ومرحا لإسلام هذه المرأة وهي في مراحل مخيفة متقدمة من المرضوقد يائس الكثير من الأطباء من حالة شفائها . وذكَّرت أخي قول الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه الذي رواه ابن مسعود رضي الله عنه ، قال : حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ وهو الصادق المصدوق ـ : (( إن أحدكم يُجمَع خلقه في بطن أمه في أربعين يوماً ، ثم يكون علقة مثل ذلك ، ثم يكون مضغة مثل ذلك ، ثم يرسل الله إليه الملك فينفخ فيه الروح ويؤمر بأربع : يكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سعيد ؛ فو الله الذي لا إله غيره إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع ثم يسبق عليه الكتاب فيختم له بعمل أهل النار فيدخلها ، وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع ثم يسبق عليه الكتاب فيختم له بعمل أهل الجنة فيدخلها )).
ثم اقفلت سماعة الهاتف .. أطرقت لحظة ، وضعت كفي على خدي ؛ فجاءني شور بنفسي الا وانا اكاد أجهش بالبكاء فأ بكائي كان تأثراً واستبشاراً ، وكذلك كان حالي وحال من حولي عندما حدثتهم لهم القصة في ذلك الليلة وانها كانت لحظات معطرات بالخشوع والدموع ذاكرين وحامدين فيها لله تعالى ، مهللين له ومسبحين لما جل وتفضل به على هذه المرأة من الهداية لها .. فقد اخبرني صاحب لي عندما رائيته في المسجد فيما بعد أنه كلما جاء في باله او ارتسمت صورة في خياله هذا الموقف ، غلب عليه شعور غريب بالدهشة ويشعر في جسده بقُشَعْرِيرة ، ثم لا يرى في نفسه إلا مزيداً من الرغبة والتكثير من الصلاة وطول السجود والمكث في المسجد . مهلاً ؛ فالحكاية لم تنته بعد وفي الليلة التي اسلمت بها خالته ـ وما مضت ساعات على محادثتي معه ـ وعندما اتصلت على صاحبي لأجيبه واخبره بأن يجب عليها ان تصلي المغرب والعشاء على ما يتيسر لها ولو إيماءً ؛ واذا هو يقول لي بأن الأجل المحتوم كان قد سبق الجميع إليها ، انها قد أسلمت روحها الى ربها مسلمة طاهرة هكذا نحسبها والله كان حسيبها راضية بالله رباً ، وبالإسلام ديناً ، وبمحمد نبياً ورسولاً ؛وانها لم تصلي لله صلاة واحدة . فاللهم بحق الإسلام وأُخُوَّته نسألك أن ترحمها وأن تتقبلها بأحسن القبول . اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة .. يا أرحم الراحمين

قصص اسلامية مؤثرة للعبرة

المشاهدات


في قديم الزمان وكـأيامنا هذه يعيشُ الناسُ منهمُ الغني والفقير والقوي والضعيف والعظيم والحقير، ودائماً ما يساءل ضُعاف الايمان عن تلك الاموال الطائلة التي يتمتّع بها المشركين، ويظنون انها من محبة الله لهم، وظنوا ايضا أن الفقر الذي هم فيه انما هو من غضب الله عليهم، ولو ان الله يُحبّهم لكان اعطاهم هم.

نقدّم لكم اليوم قصص اسلامية رائعة ومؤثرة للاطفال وللكبار، نحكيها لكم من خلال موقع قصص وحكايات .

قصة صاحب الجنّة من اروع القصص
في مدينة ما وفي زمنٍ غير معروف كان يعيشُ صديقين أحدُهما مؤمن والاخر كافر، وكانت علاقتهما قوية عبارة عن صداقة ومحبة بدون اسباب، وكان صديقنا المؤمن وهو ما يجبُ على كل مؤمن ان يتقرب الى الكافر عصى الله ان يهديه ويشرح له صدره.

وكان المؤمن دائماً ما يدعوه للايمان بالله وحده كان الكافر يُصرُّ على عناده وكفره، ولم سئم المؤمن من دعوة الكافر تركهُ وكفرهُ وانشغل بالتقرب الى الله وحده بالطاعة والانفاق على الفقراء والمساكين..

زاد مال الكافر وزادت سيطرته بعدما انشغل بالدنيا، وعاد صديقنا المؤمن ليدعوه الى عبادة الله وحده، واخبره أنّه يرده ان يعبد الله وحده، وحينها قابله الكافر بقسوة واخبره بانك تنفق على الفقراء والمساكن ولا يزيدُ مالك اما انا فمالي كل يوم يزيد عن اليوم الذي قبله، ولكن المؤمن حاول ان يرشده الى حقيقة هذه الدنيا.

على الانسان الا يجعل الدنيا اكبر همّه ومبلغ علمه، فمن ابتلاءات لله للانسان هو زيادة المال والبسط في العيش فهي قد تلهي الكثيرين عن عبادة الله وأداء فروضه، واما الكافر الذي في قصتنا فأراد أن يخرج ما في جعبته، ويُري المؤمن ما يمتلكه من اموال ونعم لا تُحصى.

فأخذه وسار به حتى وصلا الى حديقة عملاقة يتوسّطُها نهر كبير، وأشجار خضراءُ وثمار وفواكهة كثيرة، وخدم هنا وهناك، فقال الكافر للمؤمن بتكبر : انظر ايها المؤمن انني اكثر مالا منك وولدا، وانظر الى حديقتي فإنها لا تفنى ابدا.

كما ان الكافر قال لو ان هنالك آخرة فسيعطيني الهك خيراً منها والدليلُ امامك

فلما رأى المؤمن هذا الغرور الزائد أخبره بأنّ الله وحده قادر على ان يجعلها لك خراباً في لحظات فلا تغتر بنعمه، كما انه قادر على ان يبدلني خيراً مما عندك.

وذات يومِ مُقفر ذهب الكافر في زيارةٍ لحديقته الجميلة التي لا تنفني، وإذا به لا يجدُ شيئاً – اين اختفت – ماذا حدث – اين حديقتي – كلها صرخات نادي بها بعد ان تفاجأ بأن حديقته أصبحت رماداً..لقد ذهب كل شيء تعب السنين ذهب هكذا بغمضة عين، اين اولادي، اين خدمي…لا احد يُجيُهُ فقد تحقّق ما اخبره به المؤمن من زمن.

تحسّر الكافرُ على كفره فلم ينفعه لا خدم ولا اولاد، وأخذ ينبح ويندب طوال اليوم، وتناقل الناسُ هذا الخبرُ العظيم، وتيقّنوا ان هذا عقاب من الله لكل مغرور متكبر على نعم شكر نعم الله، فهو وحده الذي يُعطي ويمنع.

وليعلم الجميع الكبير قبل الصغير ان الغنى ليس شرطاً لحب الله للعبد، ولكن طاعته سبحانه هي الدليل، فالنبي عليه الصلاة والسلام اشرف المخلوقات كان فقيراً ولم يطلب المال ابدا.

في زمانٍ بعيد كان هناك قرية بسيطة كلّ من فيها يعبدون الاصنام، إلّا خمسة فقط فقد كانو لله عابدين، ويدعون الى عبادة الله وحده لا شريك له، فغضب اهل القرية بعد فترة دعوةٍ استمرّت لسنوات وحاولوا قتلهم فتمكنوا منهم، الا واحداً فقط، وهنا من موقع قصص وحكايات نقدم لكم قصة.

قصة أهل القرية
وفي يوم احتفالهم بأصنامهم المزعومة بانها الالهة، خرج الملكُ مع حاشيته وهو يتذاكرون امر هؤلاء الصبية، فقال احدهم : شكراً للملك الذي انهى عليهم، لقد كانو على وشك تخريب عقولنا واقناعنا بان للكون الهاً واحداً وانا ءالهتنا وءالهة ءابائنا لا تنفع ولا تضر، وهم يزعمون ان للكون الهاً واحداً.

وفي جبلٍ قريبٍ من تلك القرية، اتفق ثلاث رجالٍ على ان يذهبوا الى تلك القرية لدعوة الملك وباقي القرية الى عبادة الله وحده، فمن الواجب عليهم ذالك، وكانو في حيرةٍ هل يبدأون بالملك ام لا.

وأثناء هذا الحديث إذ برجٍ يخرج عليهم بعد ان سمع كلامهم، ويظهرُ عليه المرضُ الشديد وكان طويل القامو غائر العين شاحب الوجه، واخبروه من انت، فقال انه يعيشُ في هذا الغار ما يزيدُ عن الخمس سنوات، فأخبرهم بقصّته وانه رجل من اصل خمسة كانوا يدعون اهل القرية الى عبادة الله وحده لكنهم قتلوا وساعده اخيه ليصلُ الى هذا الغار.

اقترح احدهم ان يبقى هو مع الرجل على ان يذهب البقيةُ الى القرية مُتخفّين وان يذهبوا الى اخيه ويخبروه، فلما قابلوا اخيه، اخبروه بانهم وجدوا اخيه المسكين في الكهف وانه سيأويهم في بيته على انهم طبيبان، فغضب الفتى وثار وتواعدهم بان يخبر الملك عنهم، فقالوا له نحن نعلم ايمانك وقد اخبرنا اخيك بانك من انقذت حياته، وبالفعل قام بإيوائهم، وانتشر بين الناس على انهما طبيبان فأحبّهم اهلُ القرية، وقاموا بعمل صدقات كثيرةٍ جداً بينهم.

ولكن لاحظ الناسُ أنّهم لا يعبدون الاصنام، فانتشر الخبرُ حتى وصل للملك وحاشته، فقال بعضُ الحاضرين، لكن هؤلاء خير من الشباب الذين قتلناهم وهو يسبون الهتنا، والذين كانوا يعبدون الهاً لآخر.

كما ان هذين الشابين هم افضل ممن قتلوا، فهم كانو يشتمون ويسبون آلهتنا وهذين لا يفعلان ذالك حتى وان كانو لا يعبدون ءالهتنا، ومع الوقت بدا الشباب يتكلمون عن صفات الله وان الجميع سيعود اليه وانه هو الذي يشفي المريض، وحينها وصل الخبرُ الى الملك، فأمر بسجنهم على الفور.

واصبح صديقهم الثالث نبي، ودخل القرية على انه طالبُ علم، وبدأ بدعوة الناس لعبادة الله وترك ما يعبد الاباء والاجداد، وذهب الملك وحاشيته وطلب منهم ان يخرجوا الرجلين الحبيسين.

طلب منه الملك ان يسترجع البصر لكفيف، فرد الرجل البصر الى الكفيف بعد ان دعا الله، كما امر الملك، وفي تلك اللحظة طلب الملك من الشباب ان يُعيد فتىً قد مات الى الحياة، فقال الشابُ الداعي للملك اتقي الله.

فأمر الملك جنوده بقتله هو والثلاثة الاخرين، وهنا جاء رجل من اقصى المدينة يقول ياقوم اتبعوا هؤلاء المرسلين، انهم لا يريدون منكم مالاً ولا جاه، وكان الرجل مقنع، فقال انما انا رجل منكم قد ترك عبادة الاوثان وعبد الحق الذي لا يموت.

وحينما ازال الرجل قناعهُ وتعرفو على وجهه وانه واحد من الخمسة والذي فرّ منهم، قاموا عليه حتى قتلوه، وحينما ارادوا التمثيل بجثة الرجل الصالح بعد قتله، إذ تأخذهم صيحة عالية فيها ملائكة العذاب قد أتوا لقوم كفروا بالله وقتلوا رسلهن فأُبيدوا عن بكرة أبيهم.

قصة سارة

المشاهدات


سارة هي فتاة سعودية جاءها في أحد الأيام اتصال من مجهول (معاكسة) فما أعطته وجه و سكرت في وجهه و ظل هو مصر على ما يريد و تتالت الأيام و هو يرن عليها و هي ما ترد بعد ذلك أغلقت جوالها ثلاثة أيام و قالت :مؤكد أنه لن يرن علي و في اليوم الرابع رن مرة أخرى على الجوال فأخبرت والدها فقام بتهزيئه فخاف الشاب و أخبره أنه متأسف و أنه لن يعاود هذا الأمر مرة اخرى.

لكن كلامه لم يكن صحيحا فقد عاود الاتصال عليها بعد ثلاثة أيام و أخبرها أنه لم يخف أصلا مما قاله أبوها و أخبرها أنه وضعها في رأسه و لن يتركها حتى يحصل على ما يريد و أخبرها أن اسمها هو سارة فخافت و استغربت كيف عرف اسمها ؟ فقررت إغلاق الهاتف مدة من الزمن أملا أن يتركها في حالها و بعد أن فتحته عاود الاتصال بها ، فأخبرت أباها أنها تحتاج شريحة جديدة و كان حجتها أنها تريد توفير الرصيد و لكن الذي أذهلها هو أن الشاب رن على رقمها الجديد و أخبرها أنه وضعها في رأسه و لن يتركها، و أخذ يبحث لها الرقم الجديد رسائل حب و غرام و هددها حى ترد عليها فلم ترد و أخبرها في الرسائل أنه سيضر أباها و لن يتركها فخافت.

و بعد أيام رن جرس المنزل ففتحت الخادمة و لم تجد أحدا و لكن وجدت كيسا مكتوب عليه : إلى سارة.

و في الكيس وجدت دفتر مكتوب عليه كل شيء عنها و عن عائلتها بالتفصيل فخافت سارة .
كيف عرف عنوانيظ و وجدت في الكيس علبة و عندما فتحتها وجدت فيها حبوبا و ورقة مكتوبا عليها هذه هدية لك لو عاندتني و تحديتني فسأضع حبة من هذه الحبوب في سيارة أبيك و تأخذه الشرطة فخافت و رمت بالحبوب في الخارج و تلحفت باللحاف.
رن على جوالها ذلك الشاب فرد عليه خوفا و ترجته أن يتركها و لكنه لم يسمع و كان يقاطعها في كل ترج و يخبرها أنه لا يحب التحدي و إذا أرادت أن تتحداه فسوف يقضي على عائلتها. فصمتت و قررت الموافقة على الحديث معه. و بعد فترة طلب منها أن تحادث صديقيه فرفضت ذلك و لكنه قاطعها و قال: شكلك ما تريدين أبوك .
فخافت و وافقت و كان هو و أصدقاؤه يرنون على الجوال في كل الأوقات و هي تتحدث معهم خوفا .
و في أحد الأيام طلبوا أن يقابلوها في إحدى الشقق التي استأجروها فخافت و لم تقبل فهددوها بالتهديدات السابقة، فوافقت على مضض و بشرط أن يكون اللقاء سريعا و ألا يؤذوها و تعهدوا لها بذلك و أنهم سيعاملونها كما يعاملون أخواتهم فوافقتت و خرجت مع السائق و أوصلها إلى الشقة بحجة أنها ذاهبة للجامعة و عندما وصلت خاف أن تدق الجرس و لكنها دقته .
و لم يكن في الشقة إلى شخص واحد فسألته عن صديقيه فأخبرها أنهما في مشوارو سيعودان قريبا و جلست دقيقة ثم قررت الخروج فلم يسمح لها و جاء صديقاه و رأوها و بعدها قررت الخروج فأمسك الشنطة و قال لها بأن وقت المغادرة مبكر فجلست ثم سمعتهم يتحادثون عنها و أنها أجمل مما تصوروا و عرفت على ماذا يتفقون فأرادت الخروج فأغلقوا الباب و لم يسمحوا لها و اتفقوا على أن يبدأ باغتصابها الشاب الذي عرفها أولا ثم أحضروا السجائر و الخمور و دخل أولهم و أخذ يتغزل بها فخافت و أخذت تصرخ و بح صوتها من الصراخ فسجدت لله تعالى ترجوه و تدعوه و هم مستغربون ثم هجم عليها أولهم و غابت عن الوعي و عندما استيقظت وجدت الدم ينزم و هي شديدة التعب فانهارت نفسيتها و أخذت تتمنى أنها لم تولد و تتحسر على عرضها الذي ضاع و انتهك فارتدت ثيابها و قررت الخروج فوجدت أحدهم جالسا عند الباب فمنعها من الخروج فترجته فقال لها اركعي لتأخذي شنطتك و عندها أدعك تخرجين فركعت عند قدمه و هي تبكي فأمسك بها من شعرها و رماها خارجا و عادت إلى المنزل في الثانية عشرة مساء و النزيف يزداد عليها و بقيت في الفراش ثلاثة أيام و هي مكتئبة و لم تقبل الذهاب للمشفى و أخبرت أهلها أنها مجرد أيام الحيض و خافت الذهاب للمشفى حتى لا تظهر الفضيحة .
و بعد ذلك قررت إخبار صديقتها التي روت لنا هذه القصة و أمنت صديقتها أن لا يعرف بهذا الأمر أحد حتى تموت سارة و بعد شهرين دهستها سيارة و ماتت سارة بقلب نقي و عرض بإذن الله نقي رحمة الله عليها.

قصة سيدنا موسى من المولد إلى ما قبل البعثة

المشاهدات


قصص الأنبياء من أجمل أنواع القصص ففيها نتعلم ونعرف عن رسول الله صلوات ربي عليهم، ونعرف كيف جاهدوا بدعوتهم من أجل إعلاء كلمة التوحيد ومن أجل أن يعبد الله وحده في هذه الأرض، نقدم لكم قصص القران سيدنا موسى.

قصص القران سيدنا موسى من المولد إلى ما قبل البعثة
سيدنا موسي هو أحد الأنبياء الذين ارسلهم الله إلى بني اسرائيل كما ارسله الله تعالى إلى فرعون مصر، وتبدأ قصة سيدنا موسى عليه السلام برؤية يؤاها فؤعون مصر فتقلق مضجعه، ويأتي بالكهنة كي يفسروها له فيقولون له أن هناك طفل ذكر سيولد لبني إسرائيل وسيكون زوال ملكك على يديه،.

يجن فرعون عن سماع كلام الكهنة ويقرر قتل كل مولود ذكر يولد لبني اسرائيل ويترك النساء أحياء، وبعد أن عاث جنود فرعون فسادا في قتل ابناء بني اسرائيل يقترح الكهنة على فرعون أن يقتل الذكور سنة ويتركهم يعيشون سنة كي لا ينتهي الذكور من جنس بني اسرائيل، وبالفعل يتخذ فرعون هذا القرار لكن القدر له رأي أخر.

فيولد سيدنا هارون في السنة التي لا يقتل فيها الذكور ويولد سيدنا موسي في سنة قتل الذكور، فتتخذ أمه كل الإحتياطات كي لا يعلم أحد بحملها أو ولادتها وعندما خشيت عليه من بطش فرعون أوحى الله لها أن تضعه في صندوق وتلقيه في اليم وتجعل اخته تراقبه من بعيد، ويشاء السميع العليم أن يقف الصندون أمام قصر فرعون وأن تجد الصندوق أسية زوجة فرعون فتقع في حب الرضيع موسي من أول نظرة وتطلب من فرعون أن تجعله ابنا لها، ويوافق فرعون ويربى سيدنا موسي في قصره>

ويرفض سيدنا موسي المرضعات ولا يقبل الرضاعة إلا من أمه فيرده الله إليها كما وعدها، ويكبر سيدنا موسي في قصر فرعون وفي يوم من الأيام يمر برجلين يقتتلان رجل من قومه بني اسرائيل ورجل من أل فرعون، فيثتغيث الرجل الإسرائيلي بسيدنا موسي فيقوم سيدنا موسي بمساعدته، ولأن سيدنا موسي كان قوي البنية يوكز الرجل المصري فيقع قتيلا.

يشعر سيدنا موسى بعدها بالندم الشديد على قتل نفس ويعزم على عدم تكرار فعلته مرة أخرى،  ولكن في اليوم الثاني يجد نفس الرجل من بني إسرائيل يتشاجر مع رجل مصري آخر وعندما يهم سيدنا موسى بنصرة الرجل اليهودي يقول له المصرى يا موسي هل تريد أن تقتلني كما قتلت الرجل بالأمس، هنا يتذكر سيدنا موسي فعلته وعزمه على عدم تكرارهافيترك الرجلان ويذهب بعيدا.

بعدها يأتى رجل يجرى وينبه سيدنا موسي أن أهل الرجل المصري الذي قتل وفرعون يكيدون له للثأر منه وينصحه بالهجرة والخروج من مصر فورا، فيأخذ سيدنا موسي بالنصيحة ويهاجر إلى مدين، وعندما يصل هناك يجد بئر يحتشد عليه جمع من الناس لكي يقوموا بسقاية أغنامهم، ويجد فتاتين تقفان بعيدا عن الزحام بغنمهم، وبشهامة سيدنا موسى يتطوع ويأخذ الغنم من الفتاتين ويسقيهم لهم لكي يكفيهم شر التخبط مع باقي الرعاة، ثم يرد الغنم للفتاتين ويتولى إلى ظل شجرة دون انتظار كلمة شكر منهما ، ويتوكأ سيدنا موسى على جزع الشجرة ويدعوا الله قائلا ربى إني لما أنزلت إلى من خير فقير.

بعد فترة تأتى إحدى الفتاتين وتقول لسيدنا موسى أن والدها رجل كبير بالسن ويريده أن يذهب إليه لكي يعطيه أجر سقاية الغنم، فيذهب سيدنا موسى إلى الرجل وهو سيدنا شعيب ولكن يقول للفتاة أنه سيذهب أمامها وهي تمشي خلفه وتدله على الطريق عن طريق إلقاء الحصى، وبالفعل يصل سيدنا موسي إلى منزل سيدنا شعيب ويقص عليه حكايته وهنا يتعجب سيدنا شعيب من هذه الحكاية ويصبر سيدنا موسى بقوله نجوت من القوم الظلميين.

تقترح إحدى بنات سيدنا شعيب أن يقوم والدها باستأجار سيدنا موسى لرعاية الغنم وسقايتهم وذلك بسبب قوته وأمانته، وهنا ينير الله بصيرة سيدنا شعيب ويقترح على سيدنا موسى أن يقوم بتزويجه إحدى بناته مقابل أن يمكث عنده أجيرا ثماني سنوات إلى عشر وبالفعل يتم الإتفاق وتتم الزيجة ويمكث سيدنا موسى عشر سنوات أجيرا كمهر لزوجته وبعد انقضاء العشر سنوات يقرر سيدنا موسى العودة إلى مصر، لكي يبدأ رحلة جديدة في حساته من تلقيه الوحى وكلامه مع الله وبعثته إلى فرعون هاديا ومبشرا ونزيرا.

قصة سيدنا سليمان وملكة سبأ

المشاهدات


سيدنا سليمان عليه السلام هو أحد انبياء بني إسرائيل وهو ابن سيدنا داوود عليه السلام، ولقد علمه الله الحكمة منذ الصغر وأتاه ملكا عظيما، والقران الكريم مليئ بقصص سيدنا سليمان عليه السلام لكن اليوم سنقص عليكم قصص القران سيدنا سليمان وملكة سبأ.

قصص القران سيدنا سليمان وملكة سبأ
كما قولنا سابقا القران الكريم  أورد أكثر من قصة لسيدنا سليمات نذكر مثلا قصة سيدنا سليمان مع والده في مجلس القضاء، وقصته عليه السلام مع الجن وقصته عليه السلام مع النملة، وقصته عليه السلام مع الهدهد وملكة سبأ وهذه هي القصة التي نحن بصددها الآن.

بدأت هذه القصة عندما كان سيدنا سليمان عليه السلام يتفقد جيشه من الحيوانات والطيور، وعندها لاحظ سيدنا سليمان عليه السلام اختفاء الهدهد دون سابق اذن أو انزار، غضب سيدنا سليمان عليه السلام من غياب الهدهد وتوعده بالعقاب الشديد فور عودته إن لم يقدم له سببا مقنعا عن غيابه.

وبالفعل رجع الهدهد وذهب إلى سيدنا سليمان عليه السلام وحكي له سبب غيابه وهو أنه التقى بهدهد من بلاد الجنوب فحدثه عن مملكة عظيمة فذهب معه هدهد سيدنا سليمان ليرى تلك المللكة، ولكن عندما وصل هدهد سيدنا سليمان عليه السلام إلى تلك المللكة التي كانت تقع في سبأ باليمن آن ذاك رأى شيئا عجيبا، رأي أهل هذه المملكة يسجدون للشمس ويعبدونها من دون الله جل وعلا.

بعدما سمع سيدنا سليمان عليه السلام كلام الهدهد قال له سننظر في صدق كلامك وارسل الهدهد إلى تلك المملكة برسالة لكي يلقيها إليهم، وبالفعل وصل الهدهد والقي الرسالة وتنحى جانبا لكي يرى ردة فعل الملكة وحاشيتها على رسالة سيدنا سليمان عليه السلام.

فور تلقى ملكة سبأ الرسالة وقرائتها جمعت حاشيتها ومستشاريها لترى رأيهم فيما ورد في تلك الرسالة، ولقد كانوا أقل منها حكمة فقالوا لها نحن أولوا قوة وبأس شديد وإن اردتي الدخول في الحرب فنحن لها، لكن ملكة سبأ التى كانت تدعى بلقيس كانت أكثر منهم حكمة، فقالت سوف نرسل بالهدايا إلى الملك سليمان لنستعطف جانبه إلينا.

كانت ملكة سبأ تظن سيدنا سليمان عليه السلام كباقي الملوك وبالفعل ارسلت له الهدايا والعطايا، لكن  سيدنا سليمان غضب غضبا شديدا من تلك الهدايا وردها إليهم وقرر الحرب عليهم، وعندما رجعت الهدايا عرفت ملكة سبأ مع من تتعامل فقررت الذهاب لزيارة سيدنا سليمان عليه السلام.

عندما علم سيدنا سليمان عليه السلام بقدومها طلب من خدامه من الجن احضار عرشها، فقال له أحد الجن أنا سوف احضر لك عرشها قبل أن تقوم من مقامك، لكن قال له مستشاره آصف بن برخيا الذي آتاه الله من علمه أنه سوف يحضر عرش ملكة سبأ قبل أن يرتد طرف سيدنا سليمان إليه.

وبالفعل  عند وصول ملكة سبأ وجدت عرش يشبه عرشها بل هو عرشها نفسه فلما سألها سيدنا سليما هل هذا هو عرشك قالت كأنه هو، حيث أنها لم تتوقع أن يكون هو عرشها وهى من تركته خلفها في مملكتها، وكان سيدنا سليمان عليه السلام قد أمر الجن قبل حضورها ببناء صرح عظيم ممرد من قوارير، ودعى ملكة سبأ لدخوله، وعند دخولها رفعت ملابسها كي تتقي الماء لكنها لم تجد أي ماء تحتها، فقال لها سيدنا سليمان أنه لا يوجد ماء وأن هذا القصر صنعه له الجن ممرد من قوارير، هنا أزعنت ملكت سبأ وأعلنت اسلامها وإيمانها بالله الواحد الاحد.

قصص رعب فيس بوك القرية الملعونة

المشاهدات


الفيس بوك هو أحد منصات التواصل الإجتماعي الشهيرة، ويقوم المشتركين على هذا الموقع بمشاركة قصصهم وصورهم وحكايتهم، لذا هناك ملايين الحكايات التي تنشر يوميا على هذا الموقع منها ما هو حقيقي ومنها ما هو خيال، ننشر لكم اليوم قصص رعب فيس بوك القرية الملعونة.

قصص رعب فيس بوك القرية الملعونة
اسمي دكتور عمر تبدأ حكايتي لما جاني جواب التكليف باحدي القري النائية في ريف مصر، وبالفعل ذهبت إلى تلك القرية واستلمت عملي، وبدأت معي الأحداث الغريبة في تلك القرية من أول ليلة، حيث سمعت أحد يطرق باب الإستراحة الخاصة بي في الوحدة الصحية بشدة وعندما فتحت الباب وجدت أمامي رجل ينتفض بطريقة غريبة ووقع أمام الباب مباشرة، ولم يكن هذا أغرب ما حدث حيث بدأ يخرج من جسم الرجل دود أسود لكن الغريب ان هذا النوع من الديدان لا يكون سوى في الجثث الميته التي تتحلل، إذن هل هذا الرجل ميت أم أنه يتحلل وهو حي.

لم أخذ وقت كافي في التفكير وإذ فجأة ظهر أمامي مجموعة من الرجال قاموا بحمل هذا الرجل بسرعة، واقترب مني أحدهم وقال لي إن أردت أن تعيش بيننا بسلام انسي ما رأيته الليلة، في تلك الليلة لم استطع النوم من شدة ما رأيته ومن الخوف الذي اعتراني.

في اليوم التالي قررت أن أذهب إلى المركز لأشترى بعض الطلبات التي احتاج إليها، وانهيت شراء حاجياتي في العاشرة مساء ورجعت إلى القرية، ولسوء حظى لكي أصل إلى القرية يجب أن أمر على المقابر أولا في طريقي، طبعا هذا الأمر لم يكن محببا بالنسبة لي لكنه كان امرا لا بد منه، وفي طريقي في المقابر فوجئت بفتاة تصرخ وتتلوي من الألم ويخرج منها دود يأكل جسدها حتي ظهرت عظامها ، وكان هذا الدود نفس الذي كان يخرج من الرجل البارحة، تراجعت للخلف من الرعب وفجأة ليكتمل مشهد الرعب والفزع انفتح احد القبور وخرج منه كائن أسود بشع وأخذ جثة الفتاة داخل القبر، وفجأة احسست بيد أحد تمسك بكتفي ففزعت من الرعب، قال لي الرجل سوف أشرح لك كل شئ لكن الآن اجرى بكل ما أوتيت من قوة، فانطلقت باقسي سرعة أمتلكها أنا  وهذا الرجل، وفور خروجنا من المقابر بدأ يحكي لي الحكاية.

قال لي أنه إمام هذه القرية ولحادها الذي يقوم بدفن الناس وأنه لولا وصل في الوقت الماسب لالتهمني الدود وأخذني الكائن الغريب داخل القبر مثلما فعل بالجثة، قال لي أن حكاية هذه القرية بدأ منذ سنوات عندما جاء رجل غريب ليعيش فيها وكان هذا الرجل منعزل ولا يتختلط بأحد، وفي أحد الأيام جاء رجل لهذا الإمام وقال له انه رأي الرجل الغريب يرقص عاريا حول قبر في المقابر ويفعل أشياء عجيبة.

لم يصدق الإمام هذا الرجل لكن بعد يومين رأى الإمام بنفسه الرجل الغريب يفعل أشياء غريبة في المقابر ليلا، بعدها بفترة بدأ أطفال القرية في الإختفاء ثم يجدونهم مذبوحين في المقابر فاقتنع أهل القرية أن للرجل الغريب دخل بما يحدث لهم، ولكن قبل أن يذهبوا إليه قامت النار في القرية تأكل كل شئ تطوله لكنها لم تقترب او تمس منزل الرجل الغريب، فاجتمع أهل القرية  وذهبوا إلى بيته وواجهوه بما يعتقدون ولكن الغريب ان الرجل ظل يضحك وقال لهم انه بالفعل هو من كان يقتل أطفالهم و هو السبب في النيران التي تأكل القرية، وأنهم لن يستطيعوا أن يفعلوا له شيئا وإلا ستصيبهم لعنته، لكن أهل القري قاموا بقتل هذا الرجل وحرقه، وكل عام في نفس يوم موته يحدث ما رأيته في المقابر يصيب أهل القرية الدود الذي يأكلهم احياء حتي تظهر عظامهم، يا بني نصيحة من رجل كبير اترك هذه القرية الملعونة.

بالفعل قررت لم حاجياتي وترك هذه القرية لكن فور خروجي من الإستراحة رأيت كل أهل القرية يخرجون من منازلهم يرتجفون ويتساقط منهم الدود وتتساقط جثثثهم في مشهد لا تستطيع أعتي أفلام الرعب تصوره، وهنا أخذت اجري بكل ما أوتيت من قوة إلى أن وصلت للطريق فوجدت عربة ورأني سائقها أجري وعندما ركبت قال لكي من أين أتيت وكيف دخلت القرية الملعونة التي مات جميع أهلها وخرجت منها حيا، بعد ذلك اكتشفت أني ذهبت إلى قرية غير التي كلفت بالعمل بها وأن هذه القرية ملعونة لا يوجد بها أحد حيث وجد جميع من بها أمواتا في صباح احد الأيام ومن يومها لم يجرء أحد على دخولها.

قصص رعب تعويذة المرايا

المشاهدات


قصص الرعب لها مجموعة كبيرة من المعجبين والعشاق، ولعل سبب ما حدث في قصتنا اليوم هو حب بعض البشر لقصص الرعب وسعيهم للوصول إلى أقصى درجة من درجات الرعب الممكنة، نترككم الآن مع قصص رعب قبل النوم تعويذة المرايا.

قصص رعب قبل النوم تعويذة المرايا
تبدأ قصتنا مع مجموعة من الفتيات العاشقات لقصص وأفلام الرعب، مها وغادة وياسمين ورحمة، اجتمع الفتيات في احدي الأيام لكن لم يقوموا بتشغيل فيلم رعب كالعادة، لذا اقترحت عليهم ياسمين وهي صاحبة المنزل بفعل شئ جديد.

رحمة: مش هنشغل فلم رعب وهنعمل حاجة جديدة ازاي يعني.

ياسمين: في جروب بتاع تجارب علشان تقابل قرينك من الجن وكده وفي حاجة حلوة قريتها إننا ممكن بمساعدة المرايا وشوية كلمات نقولهم ممكن نوصل لصفاء زهني وبصري لدرجة نشوف القرين ببتاع كل واحدة فينا.

غادة: الله حاجة جميلة انا معاكم ومها كمان مش كدة يا مها؟

مها : بتردد ماشي معاكم.

وبعد ما وقف البنات قدام المرايا ورددوا الكلمات الي قالتها ياسمين محصلش أي حاجة، ولأن مها كانت خايفة لأن قلبها مش قوي زي باقي البنات غادة استغلت الفرصة وعملت صوت فجأة خلي البنات كلهم يتخضوا وبعدين بدءوا يضحكوا على مها لأنها كان هيغمى عليها تقريبا.

روح البنات لبيوتهم وناموا لكن الحكاية منتهتش لحد هنا بل نقدر نقول إن الحكاية بدأت بالنسبة لمها، قامت مها مفزوعة من النوم بعد الكابوس البشع إلى شافته فمنامها، شافت نفسها مع شاب جميل وماسك إيدها وبيدخلوا بيت جميل وفيه حديقة وبيقولها ده بيتنا إلى هنعيش فيه يا حبيبتي، بعدين بتشوف نفسها جوة البيت وهي حامل وفجأة الشاب الجميل إلى المفروض إنه جوزها بيدخل ضوافرة في بطنها وبيحاول يخرج الجنين منها بالقوة والدم بيتنشر في كل مكان.

فضلت مها على الحال ده لمدة شهر كل يوم تقريبا تصحي مفزوعة من نفس الكابوس إلى بتشوفه، وفي يوم جات والدتها وقالتلها إن في عريس متقدملها وإن والدها إداله معاد معاهم إنهردة بعد العشا وإنهم لازم يجهزوا، مها مكانتش عندها طاقة تقبل أو ترفض او تدخل في أي جدال فمردتش على مامتها أصلا.

وجد العريس وجهزت مها نفسها ودخلت عليها مامتها الأوضه وقالتلها إن العصير جاهز علشان تقدمه للضيوف، وأول ما دخلت مها بصينية العصير وقبل ما تحطهات ع التربيزة لمحة العريس وفجأة صرخة ووقعت الصينية من إيدها.

العريس إلى بره هو نفس الشخص إلى مها بتشوفة فأحلامها بقالها شهر، ورغم خوفها وفزعها منه لكنها مقدرتش تقدم لأهلها مبرر أو سبب لرفض العريس، وبسبب الزن وافقت مها على الخطوبة إلى مستمرتش أكتر من شهرين، خلال الشهرين دول بطلت الكوابيس تيجي لمها وبدأت تتعلق بخطيبها وتحبه وتنسى كل حاجة.

وتم الجواز بالفعل والغريبة إن البيت إلى سكنوا فيه هو نفس البيت إلى مها كانت بتشوفه في أحلامها لكنها بسبب حبها لخطيبها محطتش الموضوع في بالها، وعاشت مها بسعادة مع زوجها واختفت الكوابيس لحد ما مها عرفت إنها حامل، فجأة رجعت الكوابيس تاني بشكلها البشع وكانت بتيجي لمها كلما تغفل أو تفكر تنام، لحد ما عدى أغلب فترة الحمل ومها منهارة من الكوابيس لكنها محكتش أي حاجة من الكوابيس دي لزوجها.

وفي يوم جه زوج مها البيت بدري وقالها تعرفي يا مها أنا شفتك قبل ما اتقدملك أو حتى قبل ما افكر في الجواز زي مانتي شوفتيني بالظبط فاحلامك ولا نقول كوابيسك، هنا مها قلبها وقع من الخوف والرعب، فكمل زوجها كلامه وقالها أيوة شفتك ومكنتش مستغرب من رد فعليك يوم ما اتقدمتلك عارفة ليه، لأني عملت طقوس المرايا زيك بالظبط.

كدة بقي إنت عارفة أنا هعمل إيه دلوقت، وهو بيمد إيده ناحية بطن مها وهي بتحاول تهرب منه بس حاسة إن جسمها كله مشلول، متزعليش مني يا مها مفيش قدامي خيار تاني أنا بعمل كدة غصب عني، كل ده ومها بتصرخ وبيخرج دم من بطنها بسبب ضوافر جوزها، إلى قدر يطلع الجنين من بطن مها وبعدها موت نفسه وغرس ضوافرة الحادة في رقبته.

قصة الإمبراطور العظيم و قطعة النقود دعوة للتفاؤل

المشاهدات


إن الخوف والرهبة من الوقوع في الخسارة والهزيمة،  سيسببان الهزيمة والفشل حتما  في الحياة ، ولكن النصر والنجاح يتحقق عندما  تثق في قدراتك ومواهبك ،  وقبلها الثقة  في  الله التي سوف تحقق لك كل شيء مع الارادة والعزيمة  القوية للتغلب على صعاب الحياة ، هكذا نجلب التفكير الايجابي لحياتنا ونتفائل بالخير فتفائلوا بالخير تجدوه حاضرا اقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعية قصة بعنوان الإمبراطور العظيم و قطعة النقود قصة جميلة جدا تدعوا للتفاؤل من التراث الياباني .

قصة الإمبراطور العظيم و قطعة النقود دعوة للتفاؤل

كان يا مكان في قديم الزمان في احدى الممالك القديمة جدا ،  كان هناك إمبراطور عظيم  يعيش في اليابان  كان الامبراطور معروف بالشجاعة والقوة الكبيرة وحكم التصرف وسرهة البديهة ، وكان الامبراطور قبل  أي حرب مع الجيش يجمع جنوده  ويقول لهم سوف القي قطعة النقود وإن كانت صورة يقول للجنود بحماس شديد : سوف ننتصر بكل تاكيد والحظ معنا وان كانت  كتابة  سوف نهزم ونخسر الحرب .

وكان لابد له من ذلك الطقس قبل كل حرب يخوضها و العجيب  في الامر لم تظهر كتابة يوما ولم يخسر الامبراطور العظيم الحرب يوما ، تسقط علي الصورة  ، ويصيح  هو بشجاعة في الجنود بحماس سوف ننتصر بكل تأكيفيد فكانوا يحاربون بقوة وحماس  وينتصرون بقوة وشجاعة .

مرت السنين والامبراطور العظيم  يحقق الانتصار بعد الآخر ، ولا احد يعرف سر قطعة النقود  العجيبة التي تجعلهم ينتصرون وتجلب لهم الحظ الجيد ، كبر عمر الامبراطور العظيم وشاخ سنه ، وكان يموت على فراش الموت  وجاءت لحظاته الأخيرة  فدخل  ابنه الذي كان يلقب مكانه امبراطورا ، قال الابن :من فضلك  يا أبي، اريدك أن تعطيني  قطعة النقود التي تجلب الحظ للمملكة والنصر ،  حتي اكمل  الانتصارات العظيمة للبلاد  من بعدك ، فانا اخاف من الفشل  يا ابتي .

أخرج  الامبراطور من جيبه  قطعة النقود ،  وأعطاها إلي ابنه وابتسم  ، وهنا نظر الإبن الي قطعة النقود فوجد الوجه الأول كان  صورة ، وعندما  قلبها  كان الوجة الآخر لقطعة النقود صورة  هو الاخر ،  صاح  الابن في غضب  وهو يقول : هل كنت  تخذع الناس طوال هذه السنوات يا ابي ،  فماذا أقول لهم  ، هل أقول الحقيقية وهي أن  أبي  الأمبراطور خدعهم وغشهم ؟

وهنا قال الامبراطور في بساطة شديدة وهو يبتسم  :  لم اخدع احد يا ولدي ، ولكن هكذا الحياة عندما تخوض معركة  فيها يكون عندك اختياران  وعليك أن تختار ، الاختيار الأول هو الانتصار  واظهار الشجاعة وافضل ما عندك ، والأختيار الثاني هو الانتصار فليس هناك مجال للهزيمة بالحياة يا بني أما أن تنتصر أو تنتصر ،  ولكن الخسارة والهزيمة تحدث فقط  عندما تفكر فيها  وتؤمن بيها وقتها سيصيبك الخوف وسوف تفشل ولن تنجح في شيء .

إن الخوف والرهبة من الوقوع في الهزيمة سيسببان الهزيمة والفشل حتما بالحياة ، ولكن النصر والنجاح يتحقق باذن الله عند  الثقة في قدراتك وقبلها الثقة  في الله  التي سوف تحقق لك كل شيء مع الارادة والعزيمة  القوية  للتغلب على صعاب الحياة .

قصة ابرهه وهدم الكعبة المكرمة قصص من القرآن الكريم

المشاهدات


إن للبيت ربا سيحميه هكذا قال جد النبي عبد المطلب  للملك ابرهه الأشرم ، عندما ذهب له ليسترد بعيره ولم يتكلم في موضوع هدم الكعبه ، فحقا للكعبة ربا سيحميه وحماها الله من شر الملك الظالم ابرهه فارسل الطيور تحمل الحجارة من جهنم فاخذت تدافع عن البيت وبرك الفيل ورفض التقدم ، اقدم لكم اليوم قصة هدم الكعبة والملك ابرهه في موقع قصص واقعية .

قصة ابرهه وهدم الكعبة المكرمة قصص من  القرآن الكريم

كان الملك ابرهه الأشرم يعيش و يحكم  بلاد اليمن  ، كان الملك  أبرهه رجل قوي ولديه سلطة  كبيرة ونقوذ  عالي ، ويمتلك  جيش  قوي جدا وكبير، ولاحظ  ابرهه  أن الناس يسافرون الى خارج اليمن بأعداد كبيرة جدا في أوقات معينة من السنة ، فسأل الملك  وزيره  بتعجب : اخبرني يا وزير لماذا  الناس يستعدون للسفر خارج البلاد في تلك الفترة من السنة لا افهم .

قال الوزيرللملك ابرهه  : يا مولاي الملك المبجل ابرهه ، ان الناس يستعدون للذهاب الى مكة للحج ، رد الملك ابرهه مندهشا لما يقوله الوزير فقال :  يذهبون إلى مكة  ، واين تلك المدينة يا وزير ، قال الوزير بتردد  : إن مكة يا مولاي تقع  في جزيرة العرب هناك ،  رد الملك  ابرهه بفضول  : لا أفهم فلماذا  يسافر كل هؤلاء الناس  الى مكة  ، في هذا الوقت بالذات يا وزيرالبلاد ، وهنا رد الوزير قائلا  : إن هذا الوقت  يا مولاي الملك  هو وقت الحج والناس تذهب  الى الحج والطواف بالكعبة ، التي بناها نبي الله ابراهيم  ،  رد الملك  ابرهه   متعجب: يطوفون حول الكعبة فقط  هل هذا ما يسافرون من اجله يا وزير البلاد ، قال الوزير :  نعم يا مولاي الملك فهم يزورون البيت  ويبيعون  ويشترون تجارتهم من بلاد الشام .

قال  الملك ابرهه  لوزيره :  يذهبون للحج ويتاجرون  يبدوا أن مكة مكان تجاري مب الوزير جل وعظيم ، رد الوزير : قائلا : انها كذلك  يا مولاي الملك العظيم

قال  ابرهه : لو بنيت في  اليمن  بيت يجح الناس اليه ، وايضا يتاجرون سوف تصبح مملكتي غنية جدا ويأتي الناس من كل مكان للحج ، قال ابرهه للوزير بسرعة  : احضر لي رجل يعرف كيف تبنى  القصور والمعابد أيها الوزير ، احضر الوزير رجل يفهم في  بناء المعابد، قال الملك  للرجل : اريدك ان تبني كنيسة  كبيرة جدا ، لم ار في حياتي تكون مرصعة ومزينة  بالذهب والفضة ، تبهر الناظرين  ولم ير العرب  مثلها في حياتهم ، حتى يبتعد العرب  والناس عن الحج والذهاب الى مكة وياتون ليحجوا الى الكنيسة التي بنيتها في بلادي .

اخذ العمال يعملون بنشاط حتي انتهوا من بناء الكنيسة كاملة ،  انتهي العمال من بناء الكنيسة ، بعدها ارسل  الملك ابرهه الى ملوك العرب ، وشيوخ القبائل ليحجوا الى  الكنيسة مرة كل عام بدل مكة ، ارسل الرسل  الى  ملوك  وشيوخ  العرب يأمرهم بالحج الى  الكنيسة ، ولكن لم يأت احد للحج للكنيسة ، و ذهب الناس في وقت الحج  الى الكعبة بمكة ،  امسك  جنود ابرهه برجل عربي  فسأله  ابرهه بغضب  :  قل لي يا رجل لماذا لا تحجون الى كنيستي ، رد الرجل العربي قائلا  : لن يحج احد من العرب الى كنيستك ابدا ايها الملك ، فلن نجح الا الى بيت الله  الكعبة في مكة ، الكعبة التي بناها  نبي الله ابراهيم عليه السلام ، قال ابرهه بغضب : سانتقم منكم ايها العرب وسوف اهدم كعبتكم .

جهز  الملك ابرهه جيش ضخم جدا يتقدمه فيل عظيم لهدم الكعبة المكرمة  ، سار ابرهه بجيشه الكبير حتي بلغ  مكة، سمع الناس بالجيش والفيل خافوا بشدة واختبئوا بالجبال ، أخذوا  ابرهه الاموال والابل والماشية  للناس وكان من بينهم  مائتان بعير لعبد المطلب جد النبي صلي الله عليه وسلم، انطلق عبد المطلب  الى  الملك ابرهه، قائلا : مولاي الملك ارجوا ان ترد الي إبلي،  قال ابرهة مندهش: إبلك  هل جئت من اجل الابل فقط  ، ظننتك جئت عن عدم  هدم الكعبه يا رجل ولكنك تكلمني عن مائتي بعير لك اخذها جنودي .

رد عبد المطلب  قائلا : أيها الملك انا صاحب الإبل و ادافع عنها، اما البيت فهو بيت الله وله  رب يحميه ، رد  ابرهه إبله اليه واخذها عبد المطلب ورحل ، وفي الصباح انطلق ابرهه لهدم الكعبة  بفيله الضخم وجنوده الاقوياء ، اخذ الجنود يدفعون  الفيل ناحية الكعبة ، ويرددون اهدم الكعبة  ايها الفيل الضخم ،  ولكن جلس الفيل علي الارض وتوقف عن  التقدم خطوة واحدة  واحدة تجاه الكعبة .

أخذ الجنود يضربونه بقسوة حتى يقف ويتقدم لهدم الكعبة ، ولكن الفيل لم يتحرك ابدا من علي الارض، وهنا جاء الكثير  من الطيور في السماء  وظللت الكعبة ، وأخذت  تقذفهم بحجارة كانت تحملها بين أرجلها  من سجيل اي من جهنم ، كانت الحجارة تلقى عليهم فتمزق اجسادهم وهرب ابرهه الى اليمن وهو خائف ، وابتلاه الله بمرض دمر جسده واهلكه حيا فمات شر موته .