اكتب ما تود البحث عنه و اضغط Enter

قصة أحببت مسيحية جميع الفصول

المشاهدات

مسيحيه يا هشام !! علي اخر الزمن عايز تتجوز مسيحيه ! ! من قله المسلمين!
يا ماما بحبها
يا اخي حب ايه وزفت ايه ونيله ايه..مسيحية الي هتربيلك ولادك..مسيحية !! ينهارك احوس يخربيت الحب وسنين الزفت علي دماغك..ادي اخرتها..انا والي بقول…
اختفى صوت والدتي وهي تاركة غرفتي لتكمل كلامها حسرة علي الخبر الصادم.

انتي اتجننتي يا فريده ؟؟..مسلم !؟..يعني انا ممكن اعرف هو فكر فيها ازاي..انما انتي ازاي فكرتي فكده !؟
صوت بكاء فريده يملأ الغرفه في حنان حزين
اقولهم ايه في الكنيسة! انتي هتقوليلهم ايه في الكنيسه !!.هيبصولك ازاي..هتبقي وسطينا ازاي!؟

والدة فريده تخرج عن صمتها
انتي اكيد اتجننتي !!..من قلة المسيحين ؟!..كل يوم يتقدملك ستين واحد زي الفل من الكنيسة وانتي ديما ترفضيهم عشان مسلم !؟
عارفه ان ابونا بيقولنا انك اجمل بنت في الكنيسه ومحتار يجوزك مين يستاهلك !؟ ..
تستمر فريدة في البكاء ولا تعلق علي والديها.

- قصة أحببت مسيحية الفصل الأول

- قصة أحببت مسيحية الفصل الثاني

- قصة أحببت مسيحية الفصل الثالث

- قصة أحببت مسيحية الفصل الرابع

- قصة أحببت مسيحية الفصل الخامس

- قصة أحببت مسيحية الفصل السادس

- قصة أحببت مسيحية الفصل السابع والأخير

قصة أحببت مسيحية الفصل الأول

المشاهدات

انا عايزه اسيبهم واهرب..مش قادره اعيش في البيت
هكذا قالت فريده في صوت خافت وحزين حينما كانت تحدثني علي هاتفي في ساعه متأخرة من برودة الليل وهدوء شوارع مدينتنا
لا يا فريده..مش حبي الي يفرقك عن اهلك.

هكذا كان ردي بعد قليل من الصمت..
مش هينفع يا هشام..مش هعرف اعيش معاهم..ولا هعرف اعيش في الكنيسه..كل الي حواليا هيكرهوني..مش هحس اني مسيحية تاني عشان خالفت اوامر دينا
ساد الصمت لمده دقيقه..ثم تنهدت انفاسي لأجاوبها.
فريده…انا بحبك
ردت فريده
انا بعشقك يا هشام..
اكملت انا..

لو انا كنت بحبك حب اناني.. كنت قلتلك اهربي في اقرب فرصه.. انما ماما وبابا دول الي اوجدولي عشقي مجسد في انسانه بتمشي علي الارض.. مينفعش تهربي منهم او يكرهوكي..
تشنجت وقالت في عصبيه مختلطه بالدموع
انا تعبت يا هشام..انا مش قادره استحمل العيشه وهما شايفينني كده.ومفيش حلول..متقوليش مش هيبعدي عنهم..يا اختارك يا اختارهم..ولو مختارتكش مش هعرف اكمل بقيت حياتي..خليك واقعي ابوس ايدك لان انا تعبت..واعصابي بتسيب مني كل دقيقه..

ثم اجهشت في البكاء..
كان نفسي اخدك في حضني..
قاطعتني ببكائها ممزوجا بجمله تحمل الالم قائله
متبعدش عني مهما يحصل يا هشام…
فرددت
 المشكله يا فريده..المقابر بتاعتنا غير بتاعتكوا..كده مش هعرف ادفن جنبك
فازاد بكائها بحرقه

طيب انا اسف والله..كنت بهزر..هحفرلنا انا وانتي خن تحت كده ونتحرق تحت سوى
فهدئ صوت بكائها قليلا
بس متعيطيش..استهدي بالله كده وصلي علي النبي
صدرت منها ضحكه خفيفه..مع محاولة ملاحقه انفاسها من نهايات البكاء
انا هتصرف يا فريده..
جاوبتني
هتتصرف ازاي…
صمتت قليلا..ثم تنهدت قائلا
انا جاي النهارده اقابل بابا وماما

بص يا عمي..انت عارف اني بحب فريده..واني مقدرش..
لالا فاكس..اوي الكلام ده..مفتعل فشخ وواخد الدنيا ببساطه كانك رايح تقسط تلاجه
 يعني اعمل ايه بس يا ريهام..انا تعبت وحاسس اني بجري ورى اي حاجه تديني امل وخلاص
يابني انت اتجننت !! عايز تقابل ابوها ده انا لولا اني صاحبتها من ابتدائي في المدرسه مكانوش آمنولي خالص
 كله منك اصلا

يا سلام ياخويا..وانا ايش عرفني اني لما اعرف بيها من سنتين انكوا هتتنيلوا انتوا الاتنين..
 الحسنه الوحيده الي في حياتك
يلا يا معفن..
 طب هعمل ايه دلوقتي..
مش عارفه الصراحه..الي انت بتعمله ده انتحار..واصلا هتروح تكلمه تقوله ايه ولا تحاول تقنعه بأيه
 انتي مبتساعدينيش كده على فكره
مانت مجنون بردو..انت عارف لو عرف انك عرفتها من طرفي

ايه كميه العرفانات دي
يا عم اسمع وبطل لماضه..لو عرف انها من طرفي انا ممكن ميخلونيش اعرف فريده تاني..ده هما من ساعه ما فريده قالتلهم وعاملين قلبان في البيت وابوها محدش شافه بيبتسم بعد كده
 متخافيش..مش هعرفهم اني من طرفك..انا مش هاممني حاجه غير اني اتجوز فريده يا ريهام
انا هاممني..متخسرنيش صديقه عمري
 صديقة عمرك..بقي انا حياتي واقفه ومتخانق مع امي الي عمري ما رفضتلها حاجه وكل ما اعرف ان فريده بتبان في يوم معيطه بيتقلب حالي وبكتأب اكتئاب مزمن واحتمال اخطفها واهج من البلد وانتي خايفه علي صديقه عمرك.

اشمعنى هيا..مانت البنات حواليك قد كده..اشمعنى سبت كل دول واخترت دي
 ريهام..مش وقته
بجد نفسي اعرف..جايز لما اؤمن بيكوا اوي كده اعرف اساعدكوا
 مبحبهاش لسبب يا ريهام..مفيهاش تدخل ..مهواش حب تنقيه..مهواش حب عشان افضل دي عن دي..مش بقسط تلاجه زي ما انتي بتقولي..بحبها عشان بحبها..بحبها عشان نفسي اعيش معاها واموت معاها وادفن معاها

بحبها عشان لما اصحى الصبح الاقيها في وشي..وعشان لما اجي انام تبقي في حضني..مش لازم يكون في سبب
مش لازم يكون في حاجه..مش لازم يكون في طمع..بعشقها عشان بحسها جزء من اساسيات حياتي زي الميا والهوى
سكت ليه..
 لما بيتحاش عني الميه يا ريهام بتنق..ولما بيتحاش عني الهوى بتخنق..وانا مخنوق يا ريهام..انا حاسس ان نفسي بيضيق من ساعه ما حاسس ان فريده ممكن تروح مني..
انا اسفه طيب..
 مش وقته يا ريهام..احنا مبنوصلش لحاجه

هتعمل ايه طيب..
 معرفش…انا رايح لابوها
استني يا مجنون
 روحيلهم..علي اني اعرفك من فريده وانك متعرفينيش من قبل كده..واحضري واعملي عبيطه..بس انا عايز حد يساندني
انا مش هقدر اساندك في حاجه زي دي يا هشام
 روحي بس وخليها على الله..
ربنا يستر..

في بيت فريده
يخيم الصمت..بينما يجلس والد فريده امامي..وتحضر والده فريده كوبان من الشاي في صينيه لتضعهما امامنا في صمت خائفه من انفاس زوجها الذي كاد ان يستشيط غضبا متمالكا اعصابه..
كسرت حاجز الصمت وقلت
 يا عمي..
عمي ايه ونيله ايه يا ابني..انا مش عارف انت جاي تكلمني ف ايه !؟ متوقع ايه يعني ؟؟ متوقع اقولك خدها يا حبيبي بلا دين بلا زفت..خدها يا بابا واتهني بيها
 يا عمي بس..

يابني انت اعمى !!. ينفع اخو فريده يتجوز اختك !؟؟ ينفع !! متخيل نفسك بتعمل ازاي وموقفك ازاي دلوقتي لو اخوها جاي يتجوز مسلمه ولا جاي يتجوز اختك واختك بتحبه !! ..رد عليا !!
 يا عمي ديننا حرم جواز المسلمه من مسيحي عشان الرجال قوامون من النساء..ممكن جوزها يمنعها من انها تقيم شعائر دينها او يغصب عليها ومش مضمون مهما كان حبه ليها..

انما حلل جواز المسيحيين..عشان المسلم الي عارف دينه..لا يمكن ان يمنع مراته من شعائرها الدينيه ولا يجبرها ولا يغصبها علي حاجه ليها علاقه بالدين
يا حبيبي مينفاااعش !!! مفيهاش احتمالليه مينفعش !! ينفع عندكوا مينفعش عندنا هنا !! انت مش راضي تفهم
 عندك حق يا عمي..

اندهشت والدة فريده وريهام التان كانتا حاضران في صمت المشهد الذي يدور بيني وبين والدها
انا اصلا مكنتش عارف انا جاي اقولك ايه..والموضوع خلصان من اوله
نظر لي والد فريده في حيره وغضب واستعجاب..مع ملاحظتي لان وجهه تغير من الغضب الشديده للذي هو ادنى
 انا بحب فريده..ومش عارف انا بعمل ايه..ولا انا ازاي جايلي قلب اطلب منك كده..مبحسبهاش..مبحطش قدامي قواعد وحاجات امشي عليها…عامل زي البائس العطشان الي في صحرا بيدور علي ميه يشربها…لا يهمه هي جت منين ولا عامله ازاي ولا تتشرب ولا متتشربش..
لمعت عيناي من الحزن متماسكا الا تسقط منها دمعا.

نظرت الي غرفه فريده لاجدها مغلقه لا يصدر منها شيئا
منذ ان دار الحديث بيننا علي الهاتف لم تخرج فريده من غرفتها وقد قاربت علي ال 24 ساعه بلا طعام ولا شراب
بعد تأملا لدقيقه لباب غرفتها..سقطت دون ان ادرى دمعه من عيناي علي الارض من وجههي المدعي الصلابه والشده

نظرت الى والد فريده..ثم الي والدتها..ثم الي ريهام..لاجدها هي الاخرى تحمل دمعا في عيناها
وكان الصمت قد خيم علي المكان..
نهضت..فنهض والدها
 انا اسف يا عمي اني سببتلكوا مشاكل..استأذنكوا
توجهت الي باب شقة فريده مادا يدي لكي افتح الباب لاخرج..
استنى !

هكذا قاطع والدها خروجي قائلا..:
انت ناوي علي ايه مع فريده ؟
صمتت قليلا..مرت الثانيه كانها الف عام…لكن كان لابد ان احارب للرجوع الي الوعى مره اخرى حتي لا اسقط مغشيا عليا وانا اتخيل ان حياتي تنتهي مع فريده التي عشقتها كما لو اني لم ارى من النساء غيرها علي الارض
 مش عارف يا عمي..انا جيت هنا وانا مش عارف انا عايز ايه غير اني عايز فريده..ومعنديش حاجه في حياتي غير فريده حاليا افكر فيها ولا اهتم بيها..وحياتي من غير فريده تقريبا مش موجوده..لو فريده مش هتبقى مراتي..حياتي مش هتعرف تكمل..

معرفش ايه الي ممكن يحصل في الدنيا..بس انا هفضل متمسك بفريده..
انا مش عايز اكون قليل الادب يا عمي..ولا بلوى دراعكم..بس انا مكنتش جاي استأذنكم في فريده..انا جيت عشان بحب فريده..ومش هكون مبسوط في حياتي وفريده مخاصمه اهلها..انا جاي عشان علاقتكوا انتوا وفريده مش عشاني انا..
تقصد ايه بكلامك !!

اقصد اني عمري ما هتخلى عن فريده يا عمي…هفضل احارب لغايه اما اوصلها..معرفش ازاي..ولكن مسيري هوصلها.
استأذنكم
فتحت الباب وخرجت..فتعالت صيحات والد فريده غاضبا وتعالى صوت والده فريده وريهام ليهدؤوه من انفعاله
وانا امشي بعيدا عن المنزل لا اكترث لاي شيء..سوى حال فريده..
اين هي..لماذا لم تأتي لترانى علي الاقل..لم ارها منذ ايام
حساب الوقت بيني وبين فريده ليست كحسابات العالم..نحن في اصعب لحظات حياتنا..

وحشتيني..
هكذا ارسلتها في نفسي لعلها تسمعها بقلبها لتستجيب لندائي وتبعث لي ولو شعره من رموش عيناها احتفظ بها لأقبلها كل يوم في صباحي لنومي الذي لم اعد اعرف كيف كان شعوره..
دخلت باب بيتنا..لاجد والدي قد اعدت الطعام علي المائده دون ان تكلمني نظرا لخصامها لي منذ ان اندلع خبر مشيئتي بالزواج من فريده..
دخلت غرفتي..وجلست علي سريري..كما لو كنت احمل اطننان من الفولاذ علي كتفي..وحان الوقت ان ارتاح قليلا من تلك الحمول..
لاجل هاتفي الجوال يصيح مناديني ان استجيب له

لم استطع الوصول للهاتف..لكني خشيت ان تكون فريده..قد سمعت نداء قلبي..
ريهام الجوهري
ريهام ؟..غريبه..اكيد عارفه اني مش حمل اني اتكلم في التليفون دلوقتي…
 ايوه يا بنتي..ايه بتعيطي ليه ؟

 ايه !!!

 ايه الي حصل
بعد ما انت مشيت عمو رمزي اتعصب وقعد يزعق وراح كاسر باب اوضه فريده ودخل يشد فيها بعصبيه وكانت مبتستجبش
..قالها قومي كلميني هنا يا وش المصايب وقفت تلت ثواني وعنيها مدمعه..وراحت مرميه علي الارض
 الدكتور قال ايه..

قال ان عندها هبوط حاد في الدوره الدمويه وان ضغطها كمان واطي وان قلبها بيستجيب بالعافيه للنبض عشان مكانتش لا بتاكل ولا بتشرب وكمان اتعرضت لصدمه عصبيه مع كل ده
 هنفضل ماشين كده كتير
هي الاوضه الي هناك دي..
خرج الدكتور من اوضه فريده..وكانت مامتها واقفه غاضبه وكانها بتسأل مين الي جابه هنا ده
ولكن كانت عنيا بتطق شرار..وبمقارنتي بوالده فريده فانا ضخم الجثه عنها بجانب اني نادرا ما بتعصب ففضلت انها تتجنبني وتشاهد في صمت.

مسكت الدكتور من ايده
 لو سمحت يا دكتور
انت تقربلها ايه ؟
 انا الي عايز يتجوزها
لو انت الي مكانتش بتاكل عشانك..فيستحسن تخشلها..
اعترضت والدة فريده
 ازاي يعني يا دكتور ؟

حضرتك مش هتعرفيني شغلي..ومع ذلك..البنت محتاجه اي نبض في قلبها وتفاعلات عشان دورتها الدمويه تتحسن وتشتغل تاني ومفيش احسن من اقرب واحد ليها هو الي يحركلها قلبها..
سيبتهم ودخلت لفريده..رغم الحزن اني شايفها في سرير مستشفى..الا اني مقدرتش ملاحظش فكره اني شايف اميره انجليزيه نايمه علي سرير في هدوء..حتي دموعها في عنيها مدياها جمال يقتل ملكات جمال العالم..

نزلت علي ركبي..جنبها علي السرير ..امسح بإيدي علي خدها..فتحت عينيها ببطئ..ابتسمت ببطئ..
مقدرتش امنع نفسي اني اخدها في حضني..
نزلت دمعه علي شعرها وانا حاضنها..
وحشتيني..
انا بحبك..
 انا بعشقك يا فريده..
بدأت دموع فريده تنزل بكثره..ضغطت عليها في حضني كأني بخبيها اكتر

بابا مبيحبنيش يا هشام
 اوعي تقولي كده يا فريده..
كان هاين عليه يضربني
 انتي متخيله يا فريده..لو كان حد نفسه ياخدك مني..كان ممكن اعمل فيه ايه..بابا جابك ورباكي طول السنين دي..وانا جاي اخدك منه..لازم يكون عامل كده
مش عشان خايف عليا يا هشام..
 صدقيني عشان خايف عليكي..لو كان هيجوزك لاي حد هيبقي خايف عليكي بردو..مبالك واحد مختلف معاه في الدين

بابا بيحبك يا فريده..واكيد مكانش يقصد عصبيته عليكي..
انا محستش بحاجه..
 ريهام حكتلي علي كل حاجه…وبعدين مبتاكليش ليه يا هانم..عايزه تموتي وتسيبيني..
مش انت هتيجي ورايا..
 ايوه بس لسه محفرتش الخن الي هنتحرق فيه سوى..
ابعدتها قليلا عن صدري لارى ابتسامتها فنظرت الي عيناي وابتسمت وعيناها غارقتا بالدموع
ضممتها الي مره اخرى
 انا آسف يا فريده..

لا يا هشام..
 مكنتش اتخيل في يوم اني هكون سبب مآساه في حياتك..
مآساتي اني مش معاك.
ابوكي وامك يا فريده اغلى مني بكتير..
متجيش علي نفسك وتحبهم عشاني..انا عارفه ان اي حد بيبعدك عن الي نفسك فيه بتبقي نفسك تخفيه من على الارض
 الا ابوكي وامك يا فريده..انا بحبهم فعلا..مهما كرهوني ومهما عملو فيا اي حاجه..هما الي جابولي احلي حاجه في حياتي

من خارج الغرفه يشاهدنا الدكتور وريهام ووالدة فريده
والدة فريده تستشيط غضبا
يعني ينفع كده يا دكتور ؟
انا ملاحظ انها بتتكلم معاه …لو مكانش جه مكنتش اعتقد انها كانت هتقدر تتكلم مع حد او يبقي فيها حيل..لان دورتها الدمويه ضعيفه جدا..وجسمها مكانش فيه اي حاجه تخليها تقاوم الصدمه العصبيه او الضغط الي اتحطت فيه
..هو بابا موجود
 ايوه..بس هو كان اتعصب جامد وحاشوه جرانا وودوه الكنيسه وميعرفش ايه الي حصل لبنته عشان جرانا خايفين لا يعملها حاجه..
انا مش عايز البنت تتعرض لاي ضغط تاني..حالتها محتاجه تستقر تلت ايام علي الاقل لو باباها هيسببلها اي مشكله انا هضطر اسفا اني امنعه من الدخول ليها

خليك معايا..
هكذا قالتها فريده في حزن وهي ممسكة بيدي..
 فريده..انا اتسببتلك بمشاكل بما فيه الكفايه..انتي عارفه اني لما امشي من هنا كاني بقطع من قلبي بالتصوير البطيئ وبشرحه لحتت..بس انا لازم اسيب لعيلتك مساحه..
مش عايزه غيرك انت..
 مينفعش جو شيرين يا فريده دلوقتي..الدوامه الي بينك وبين اهلك لو وسعت مش هترجع تاني..انتي عارفه اني هحارب العالم عشان تبقي مراتي..بس مينفعش اكرهك في اهلك ولا اهلك يكرهوكي..مش لازم نرضى بالواقع..ومينفعش عيلتك الي جابتك الدنيا اردهالهم باني اكرههم فيكي..
بحبك..

مسكت يدها وقبلت رأسها..ثم قبلت عيناها..
 بعشقك..عشان خاطري..تجاوبي مع الدكتور واسمعي الكلام..انا حاسس بنغزات في قلبي من ساعه ما سمعت الخبر من ريهام كان قلبي بينزف..هفضل متابع مع الدكتور..لو حالتك متحسنتش احتمال تلاقيني في الاوضه الي جنبك..
مش عايز تبقي جمبي..
 لو قضيناها في الاوض كده جنب بعض مش هلحق ابقي جنبك الصراحه
ابتسمت مره اخرى..
 خدي بالك من نفسك يا فريده
حاضر..

قبلت يدها..ثم تركتها في صمت..واشرت الي ريهام من وراء زجاج الغرفه ان تدخل لها..
ثم توجهت الي والدة فريده
فسمعتني ريهام وانا اسألها وفي نبرة صوتي علاامات الغضب الشديد والانتقام
 ابوها فين !
جوابتني والدتها
انت مالك انت بابوها !

تدخلت ريهام
هتعمل ايه يا مجنون
 ابوها فين يا ريهام
قولي بس عايز ايه
عايز ايه انت من ابوها
 هتجابوني ابوها فين ولا اجيبه انا بمعرفتي
انت هتهددنا كمان !! مش كفايه الي انت عامله
 طيب..انا هتصرف

وانصرفت وركضت خلفي ريهام وامسكت بيدي
اعقل بس يا هشام هتعمل ايه
 خشي لفريده..ويكون وشك مبتسم ومتحسسيهاش انه في حاجه..ومتقوليش انا رايح فين وبعدين متخافيش..مش هروح اضربه يعني
طب هتعمل ايه بالله عليك قل لي..
 ملكيش دعوه يا ريهام..سلام

استر يا رب..

من داخل غرفه فريده بعيدا عن سريرها بقليل :
 انا لازم اعرف منكوا ايه الي ممكن يضايق فريده..لان اقل حاجه ممكن تعصبها او تحدث انفعالات هيبقي خطر علي دورتها الدمويه خصوصا ان لسه جسمها ضعيف
هو محصلش حاجه يا دكتور غير ان باباها اتخانق معاها وقعد يزعق شويه وهي اغمي عليها
 بس دي مكانتش بتاكل ولا بتشرب

هي كان بقالها يوم او يومين مضايقه وكنا متخانقين معاها انا وباباها وكانت قافله علي نفسها مش عارفين نوصلها
 طيب استأذنك..اكلم صاحبتها علي جنب
وفي ايه يستخبى عني يا دكتور..انا مامتها
 انا اسف يا فندم..مهنيتي بتحتم عليا اني اهتم بخصوصيه المريض حتى لو من اهله
ماشي يا دكتور..اتفضل

 خير يا دكتور
قوليلي المشكله باختصار يا ريهام..ريهام مش كده
ايوه يا دكتور..باختصار باختصار ؟
يا ريت
 فريده مسيحيه والي كان هنا من شويه ده مسلم
اوه..دي كده مشكله كبيره
بس احنا بنحاول نحتويها قدر الامكان
طيب..سيبوني مع فريده شويه
 حاضر يا دكتور
وأخذت ريهام والده فريده خارج غرفة ابنتها وجلس الدكتور بجانب فريده
 فريده

كنتوا بتقولوا ايه يا دكتور
 كنا بنتكلم شويه عن صحتك
انا كويسه..
 انا مش مامتك يا فريده عشان تضحكي عليا ده انا الدكتور بتاعك
مسيري ابقي كويسه..
 انا جاي اطمن انك هتبقي كويسه..وعايز اعرف مين الناس الي ممكن تأثر عليكي
مش عايزه اشوف حد غير هشام يا دكتور
 بس كده غلط يا فريده حتى هشام كان بيسأل علي باباكي وقال لمامتك وصاحبتك انهم يفضلوا جنبك
هو ديما كده..بيجوا عليه وبيفضلهم علي نفسه
 دي حاجه كويسه مش وحشه

ديما عشان خايف عليا بيجي علي نفسه يادكتور..انا تعبته في حياته كفايه..ليه هو كمان ميرتاحش
 طيب..ايه الي ممكن يضايقك يا فريده
انا مش عايزه اي حاجه يا دكتور..عايزه ابقي لوحدي..مش عايزه حد جنبي..مش عايزه حد يهتم بيا
 همم..طيب ارتاحي وانا هحاول احرص ان مفيش حاجه تضايقك..وبلاش تنفعلي يا فريده.اي انفعال فيه خطر علي صحتك
مش بإيدي يا دكتور..انا ديما مستضعفه ومبحسش ان ليا حق في اي حاجه..مفيش غير هشام الي ديما بيحسسني اني باخد حقي في الحياة كاني مكنتش عيشاها..وعايزين يبعدوه عني

هدي نفسك طيب…ارتاحي وانا هحرص ان مفيش حاجه تضايقك..بس ساعديني
شكرا يا دكتور..
 العفو يا فريده.

كنت اتمشى في الشوارع هائما علي وجهي لا اعرف الي اين الذهاب..بدوت كما لو اني هددتهم في المستشفى اني سأواجه والد فريده مره اخرى..
في حقيقة الامر كنت سأواجهه..ولكني واجهته مره فوجدت فريده علي فراش مرض..وهو من اشد المشاهد ايلاما في صدري..
اخاف المواجهه مره اخرى..خوفا علي فريدة..كما اني بلا خطط بلا عقل بلا تدبير
لا شيء يوصف حالي سوى صرخات كاظم الساهر في غنائه قائلا : اني اعاني اني اموت اني حطام.

وقفت في وسط الشارع ونظرت الي السماء…وقلت
يا رب..اني لا احسن التدبير..فدبر لي امري
فاهتز هاتفي يرن..
ريهام الجوهري
يادي النيله..ربنا يستر
 خير..
 امتى ده !؟
 قسم ايه !؟
 طب اقفلي..اقفلي دلوقتي
يادي النيله السوده في اليوم الاسود
 الو..ايوه يا كريم..

قسم مصر الجديده يا كريم ..ابو فريده هناك شوفلي الموضوع ايه وكلمني.قشطه مستنيك.
مرت ثلاث دقائق..وانا امشي في الشارع لا اعلم الي اين اذهب..
خمس دقائق..
رن الهاتف.

كريم مباحث من الطريف ان كريم مباحث هو اللقب الذي اطلقته علي كريم صديقي من ايام الثانويه العامه لان تعاملاته في حياته كانت اشبه بتعاملات رجال المباحث..ومن عجائب القدر ان كريم يتقلد منصب رفيع بالداخليه في سن صغير نظرا لكفائته في عمله
 ايه يابني..
 امن دوله !؟
طيب تعلالي علي هناك.

قصة أحببت مسيحية الفصل الثاني

المشاهدات

انا جاي بخصوص رمزي كمال..
حضرتك تبع كريم بيه ؟
ايوه
اهلا اهلا يا فندم.. اتفضل
طلعوه من الحجز وهاتوه هنا لو سمحت

طيب ممكن اعرف بس هو ايه الي حصل.. انا لسه مستلم نباطشيه وفي اخباريه ان مأمور القسم شخصيا جاي.. خير
انا من رأي انك تطلعه من الحجز وتجيبه معانا هنا قبل ما مأمور القسم وكريم بيه ييجوا.. ودي نصيحه ليك
مفهوم
نادى الضابط علي العسكري الواقف بالخارج وطلب منه احضار والد فريده الي الغرفه التي نجلس بها
تعجب والد فريده حينما نظر لي وانا اجلس مع الضابط وبدى غاضبا ولكن الحيرة كانت تغلب علي الغضب في ملامحه
خليه يفك الكلابشات.

فك الكلابشات يابني
اسمك ايه
خاطبت العسكري الذي فك الكلابشات فرد قائلا
محمد
فاخرجت عشره جنيهات من جيبي واعطيتها له
خد يا محمد.. هات عصير للاستاذ
استعجب العسكري ونظر للظابط في حيره
فاجابه الظابط علي نظرته : اسمع كلام البيه
فسأل محمد والد فريده
تشرب ايه يا استاذ !
لم يجب والد فريده
فاجبت انا

هاتله عصير مانجا يا محمد.. ومتتاخرش
وانصرف محمد بعد اداء التمام العسكري امام الضابط
فسألت الضابط :
ايه الي حصل عشان يتقبض على الاستاذ
والله يا فندم احنا وردنا استغاثه من المستشفى والدكتور الي مبلغ قايل انها حاله خطر جدا جنب حاله المريضه
وان الموضوع قد يوصل لمساس بامن الدوله
وان الاستاذ رمزي حاول اقتحام المستشفى بالعافيه بعد ان منعوه الامن باوامر الدكتور
ومن امتى الشرطه بتدخل بسرعه اوي كده
مكدبش عليك يا فندم لو حاجه ليها علاقه بامن الدوله لازم نتدخل باسرع وقت
بس انا موردليش لسه فكره الخطر علي امن الدوله خصوصا ان الاستاذ رمزي ميبانش عليه له علاقه بجماعات او ارهاب
الموضوع سوء فهم ليس الا.. اتمنى انه ميخرجش بره دايرتنا احنا التلاته.
قدر الامكان يا فندم

وصل كريم
فوقف الضابط مؤديا التمام العسكري امام كريم
اقعد يا صبحي.. ازيك.. العقيد سيف الدين فين
زمانه علي وصول يا فندم
طيب.. اشطب المحضر وهاتلي الورق الي اتكتب
بس يا فندم..
جري ايه يا احمد يا صبحي ده انت بقالك سنه متخرج
تحت امر سعادتك
احضر الضابط الاوراق المكتوبه وكل ما هو متعلق بوالد فريده

جاء العسكري بالعصير واعطاه لوالد فريده
وحاول اعطائي الباقي فقبضت علي يده لكي يحتفظ به.. اذ يدخل مأمور القسم
كريم بيه
سعادة الباشا
مساء الخير يا حضرات
شوف سعادتك انا عايز كأن شيئا لم يكن.. وانا هكلم سيادة اللوا هشام عبد الفتاح والموضوع هيتشال من هناك تماما والقسم مش هيبقى له دعوه
اتمنى يا كريم بيه الموضوع ميأثرش في المستقبل

لو حصل اي حاجه انا هبقي مع سعادتك علي التليفون.. وان شاء الله مش هيحصل
علي بركة الله.. احنا اسفين يا استاذ رمزي اكيد حصل شيء غير مقصود
رد كريم بدلا من والد فريده
محصلش حاجه الحمد لله كله تمام.. شكرا لمعاليك
تنور يا كريم بيه اي وقت انت والاساتذه
ربنا يخليك .. سلام عليكم
عليكم السلام ورحمه الله وبركاته

بقيت عامل فيا جميله وكاسر عيني
عمري ما هشوفها كده ولا كانت كده
بطل شغل السهوكه والمحن الخايب بتاعك
عشان كده مبحبش حد يعرف قصتي بفريده.. كلكوا بتستهونوها وبتستحقروها.. محن واسفاف وتلزيق.. كله بيتدخل وكل واحد عنده عقد في حياته بيستحقر ان يشوف واحد بيحب واحده الحب الي انتوا مش عارفينه

تقدر تقولي انا مستفيد بإيه بكل الخره الي انا واقع فيه ده ؟ .. تقتدر تقولي مستفيد بإيه لما اشوفك متخانق مع فريده ولا لما اشوف فريده في المستشفى.. ولا لما اعرض حياتي وحياتها للخطر في مجتمعنا الوسخ ده !!؟ كل همكوا تحكموا بكل بساطه محن واستهبال وكلام سخيف عشان ترضوا نفسكوا ومعتقداتكوا
هتستفيد انك تاخدها وتهرب وتنعزلوا وتعملوا الي دماغكوا ونخبط دماغنا احنا في الحيط.

لو كنت عايز اهرب بيها مكنتش لا عملتلك حساب ولا عملت لامها ولا عملت لاي كلب في الشارع عمال يتطاول عليا انا وهي وكنت خدتها ومشيت من زمان ومفيش اتخن تخين علي وش الارض يمنعني.. عمر ما في واحد عايز ياخد واحده ويهرب بيها يستحمل المعامله الوسخه الي بشوفها منكوا لغايه دلوقتي دي
وجاي تكسر عيني عشان نرضى عليك ومنعاملكش المعامله الوسخه وتطلع انت البطل وتلوي دراعي؟

انا بعمل كده عشان بحب فريده !!
انا عارف ان معاملتكم ورفضكم ليا مش بسبب كرها فيا ولا بسبب خره .. عارف ان دي مشكله الاديان وانه مينفعش وانكوا مش بتتلككوا ولا بتستعبطوا وبتعبدوني عنها من اللا شيء وعارف اني مهما عملت مفيش حاجه في الدنيا تغير معتقدكوا عني وتخلوكوا ترضوا عليا
امال عايز ايه لما انت عارف كل ده

انا معنديش حل سحري.. معرفش غير اني بحب فريده وعايزها.. بس في نفس الوقت مش عايزها تبعد عنكوا.. مش عايزها تخسر اهلها.. ولا كنيستها حتى.. مش عايزها تبقي منبوذه.. مش عايزكم تحسسوها انها مش مسيحيه زيكوا.. مش عايزها لما تروح الكنيسه تحسسوها انها رخيصه وانها باعت دينها عشان واحد
بس هي هتكون عملت كده فعلا

خيم السكوت علينا نحن الاثنين .. وانا انظر الى الارض كمنهمك لم يعد يقدر علي التفكير..
انا بسببك مش عارف اشوف بنتي دلوقتي.. وبسببك بقيت انا السبب في ان بنتي ترقد في المستشفى
وبسببك اتخانقت مع مراتي.. وزمانهم بيستحقروني في الكنيسه بعد ما عرفوا وبيقولوا عليا معرفتش اربي..
انا آسف.. زمان كنت بفتكر ان لو كان ليا الاختيار بعقلي في اني احب.. مكنتش حبيت.. بس حتى فريده الوحيده الي حسيت معاها ان لو بحبها بقلبي بس.عقلي كمان هيحبها رغم كل المستحيل الي حواليها..

انا والله ما اقصد اسبب كل ده…ومفيش حاجه في دنيتي تساوي اني اشوف حتى دموع فريده..
بس انا مش قادر حتي يجيلي فكره التخلي عنها.. كان خيال فكره انها متبقاش معايا انتزع من عقلي
خيم الصمت مره اخرى علينا..
انت زمانك جعان.. هجبلك ساندوتشات
انا عايز اشوف فريده…ولاد الكلب اول ما عرفوا اني ابوها كاني كان معايا قنبله.. انا اول مره اتهان في حياتي كده..
وقفت وقبلت رأس والد فريده..
هتشوفها النهارده.. وهتفضل في حضنك ومحدش هياخدها منك..
قوم.. تعالى معايا.

ابو فريده.. لسه فاكرني بدعي المثاليه.. ولسه فاكرني بحاول اكسبه في صفي..
واحنا في الطريق.. انا حاسس بيه وهو مكسور وهو معتقد قد ايه انا خبيث ومبسوط من جوايا اني بحاول اعمل كويس واقف معاه عشان اكسب وده عشان اخد بنته..
لما كنت بقوله انت شكلك جعان هقوم اجبلك حاجه.. وقالي بنظره اسى انا عايز اشوف فريده
في لمح البصر جه في بالي مشهد والدي..

وهو على سرير المستشفي لما جاتله جلطه في قلب في الشغل.. واتصلوا صحوني انا ووالدتي عشان نروح نشوفه في المسشتفي وانا مكنتش مصدق..
ودخلت المستشفي لقيتهم بينقلوه من اوضه العنايه المركزه للاوضه الي هيقعد فيها.. وكانت متعلقله محاليل ومجسات علي جسمه.. واول ما شافني مد ايده كانه كان عايز يمسكني وانا بعيد.. وحسيت بالطعنه في قلبي.. انه عاجز عن الكلام حتى معايا وكانه بيلقي عليا نظره الوداع.. وكانت فعلا.. اخر نظره القيها عليها رحمه الله عليه من وانا كان عندي عشر سنين.. فاكرها كانها امبارح.

مقدرتش اشوف ابو فريده كأب عاجز عن انه يشوف بنته.. حتي والدي كان نايم علي السرير عنده عذره.. انما واحد بكامل قواه منعوه بطريقه حقيره من انه يشوف بنته.. بغض النظر عن مين هذا الشخص.. ومين ديانته وايه يقربلي.. كان لازم اتكسر من جوايا واحس اني عايز اساعده بأي طريقه.. لأن احساس العجز لشخص.. خصوصا مع بنته اسوأ احساس ممكن يحسه بني ادم في الحياة.

ابو فريده مش معتقد اني عارف ان استحاله اكسبه في صفي.. ولا اني عارف ان مبعملش كده عشان حاجه ليا.. لو كان شاف فيلم فروزين.. كان عرف اني انا ماشي بحبي لفريده.. علي مقوله اولاف
Some people are worth melting for
دخلنا المستشفي وكان الامن متواجد حوالين القسم فريده.. فكلمتهم قلتلهم لو سمحت عايز اكلم الدكتور
ندهوا الدكتور.وجه يكلمني
ايه يا دكتور الاهانه السخيفه الي انت عاملها حوالين فريده
انا بحمي فريده.. فريده حالتها خطره ولا تحتمل اي انفعالات
فريده عرفت حاجه عن الي حصل لابوها ؟
لا طبعا
انت مدرك يا دكتور انك خليت الامن والشرطه يقبضوا علي ابوها ؟

حضرتك مش هتعرفني شغلي…فريده ممكن تضيع مننا في اي وقت
سكت لحظه.. تجاوز خيالي ان الموضوع ليس مجرد ضعف او دوره دمويه ضعيفه او نبض زي ما الدكتور بيقول وان في حاجات مستخبيه عليا انا وعيلتها..
طيب لو سمحت.. انا عايز اقابل فريده.ويا ريت تقول للامن ميتعرضش لابوها
مش هينفع يشوفها..
طب انا عايز اخش لفريده لو سمحت ومش عايز احس ان الامن مضايق ابو فريده كانه خطر عليها.. ده ابوها
هسمحله بالتواجد بره الاوضه عشان بس فريده متحسش ان في حاجه.. بس انا اسف مش هينفع ادخله اوضتها
طيب..

اتفضلوا
روحلنا لاوضه فريده بعد ما عدينا من رجال الامن في باب القسم الي فيه فريده
واستأذنت من الجميع اني اخش اتكلم مع فريده شويه والدكتور كان حاضر هذا الجمع
ودخلت.. كانت فريده نايمه بتبص علي السما من سريرها
مسكت اديها..
وحشتيني..
انت كمان..
فريده..
نعم..
باباكي عايز يشوفك..
هو فين..
قاعد بره
وشافك عادي كده

بنته محجوزه جوه علي سرير وعايز يشوفها.. تفتكري هيجي يتخانق هنا مثلا.. ابوكي بيحبك يا عبيطه ومهموش الا مصلحتك
انت مشوفتوش يا هشام وهو..
انت عارفه لو انتي بنتي…وجه حد عايز يتجوزك.. سواء مسلم مسيحي يهودي.كنت هاخده اعمله كفته اديه للمريض يتغذي عليه.. وده قمه الاعجاز العلمي يا فريده
ابتسمت مع لمحه من الحزن في عنيها تدل علي استحضار لدموع نازله
ابوكي عمره ما هيتعصب كل ده الا عشان بيحبك.. وعشان هيتجنن عليكي.. لازم ديما تعذريه
حاضر..

مش عايز احس انك جايه علي نفسك يا فريده.. ومش عايزه هو يحس انك مكنتيش عايزه تقابليه.. وزي ما قلتلك اكيد مكانش يقصد..
حاضر..
في حاجه كمان..
ايه
انا جايلي سفريه في الشغل.. هضطر اسافر كام يوم كده.. مش هعرف اجي اشوفك بس هطمن عليكي علي طول
هشام..
انا اسف والله يا فريده مش بإيدي..
وضعت يدها علي خدي ثم حركتها الي شعري لتمسح عليها مثل طفل صغير
انا عارفه انك بتكدب عليا…انت استحملت كتير وشلت كتير.. من حقك ترتاح شويه.. هسيبك ترتاح.. ومش عايزاك تقلق عليا
ابتسمت وانا عينايا تلمع بماء دموعي التي تصارع الا تنزل
وقبلت يدها.. ثم راسها .. وتركتها ورحلت

مسحت بوادر دموعي باصابعي وتوجهت لخارج الغرفه
وتوجهت للدكتور هامسا في اذنه ان يستأذن فريده في ان تقابل والدها
تعجب الدكتور ودخل يسأل فريده.. فأجابته مبتسمه وقالت له انها تشتاق اليه وتحتاجه بجانبها
دخل والد فريده الي غرفتها
فاحتضنها وبكى.. واستقبلته بابتسامه واحتضنتها هي ونزلت دموعها
شاهدت المشهد من الزجاج الخارجي للغرفه.. وتوجهت الي ريهام ووالده فريده قائلا : خدوا بالكوا منها..
استغربا المشهد وشاهداني وانا اترك المستشفي خارجا

وحدثت نفسي :
فاكره اني هرتاح شويه بعيد عنك.متعرفيش انك كده بتقتليني بالبطيء.خصوصا انك عارفه اني بكدب عليكي..
تذكرت دائما ان حينما اريد الابتعاد عن الدنيا.. اتذكر اني سانزل التراب عما قريب
وان الدنيا كلها ستفنى .. وساكون نسيا منسيا
في تلك الحاله من التامل لا تكمن سعادتي في العيش بالحياة ابدا

بل دائما ما اشتري باربعه جنيهات طعميه وبعض ارغفه من العيش واجلس مع اي احد يجلس في الشارع اتقاسم معه الطعميه والعيش ونأكل سويا.. ايقانا مني اني انا وهو سندفن في نفس الارض في نفس المساحه .. واننا سواسيه
بغض النظر عن من يراني جالسا بجانبه .. او هو شخصيا يظنوا اني ايضا ادعي المثاليه.. واني ادعي التواضع .. واني ابحث عن الروح الطيبه وكم اني منافق اصطنع الزهد في الحياة.

مرت خمسه ايام لا أكل فيها في البيت وامي تظن اني غاضبا منها لذلك لا أاكل..
كنت احاول تجنب فريده وعائلتها تماما.. لكم الأسى التي شاهدته عائلتها مني..
وخصوصا نظره العجز في والدها .. جعلتني افكر الاف المرات.. اني يجب ان ابتعد عن هذه العائله.. التي شتتت شملها وجرحت تآلفهم
كنت اظن حقير جدا.. لذلك كان يجب عليا ان احقر من نفسي للتذكر انها ستدفن عما قريب وتبعث الي خالقها
كنت اطمأن علي فريده دائما من ريهام صديقتنا.. وكانت ديما ما تزيدني حزنا قائلة  لسه زي ما هيا
الا ان جاء يوم اتصلت بي ريهام
ايوه يا بنتي
بابا فريده عايز يقابلك
ايه !!

حلقت ذقني وابدلت ثيابي حتى لا يظن اي من من يحيط بفريده اني اعاني شيئا ما
توجهت له وقال لي تعالي عايزك
وكان لا يبدوا علي وجهه اي اثر من آثار اي شيء سوى الغضب ورابطه الجأش
كنت انا ووالده فريده ووالدها جالسون جميعا
فبادرت بالكلام
خير يا استاذ رمزي
انا هسمحلكوا انكوا تتجوزوا
عجز لساني عن النطق
وتردد في نفس واحد لوالده فريده وريهام
ايه !!!

استيقظت من النوم.. لم اكن احلم حينما قال لي ابو فريده انه سيسمح لي انا وفريده بالزواج.. لكني لم انطق.. وتركته وذهبت.. وطلبت من ريهام ان تحذرهم الا تقول شيئا لفريده عن هذا الخبر
الخبر لا يأتي بهذه السهوله.. ربما يريد ابو فريده ان يلعب معي نوع من انواع الحرب النفسيه.. ربما فريده في خطر
ربما هناك اي شيء سوى ان يقبل والد فريده ان اتزوجها بهذه البساطه..
لم يتعجب ابو فريده من عدم حواري له.. وكانه رمى طعما استراتيجيا لفأر تجارب واراد ان يرى ردود افعاله
ذهبت الي المستشفى في اليوم التالي دون علمهم.. وبحثت عن الدكتور.. ووجدته
انا عايزك تكون صريح معايا يا دكتور
اتفضل

محدش هيعرف ياخد باله من فريده قدي.. ولا حتى ابوها وامها.. في حاجه انت مخبيها
حاجه زي ايه
فريده عندها حاجه.. مش مجرد ضعف..
قصدك يعني عندها مرض خبيث وانا مخبي عليك وشغل اننا منقلقش الناس وكده
مثلا ؟

اطمن يا استاذ.. الكلام ده بيحصل في الافلام بس.. انما احنا هنا لو في حاجه خطره في المريض الي عندنا.. لازم نبلغ اهله لان اي اجراءات بتتم من ورا علم اهل المريض بتعرضنا احنا للمسؤوليه.. واحنا مسؤوليتنا وسمعتنا مهمه تماما زي اهميه صحه المريض
مش ممكن يكون اهلها عارفين حاجه مثلا وانا بس الي مطلوب ميتقالوش
الافلام مأثره عليك اوي..
انما حضرتك شكلك استاذ كبير في الدكتوراه.. اشمعنى حضرتك مهتم بحاله فريده مخصوص
بنتي اسمها فريده.. وكنت في سفريه وتعبت هنا في مصر وماتت بسبب الاهمال الطبي خصوصا انها كانت عايشه مع مامتها.. عشان كده فريده بعتبرها بنتي
انا آسف يا دكتور.

لا عادي.. بنتي ماتت بسبب الاهمال .. ليك حق تخاف وتكره وتحس ان في حاجه من وراك وان المعامله الكويسه خصوصا في بلدنا وراها حاجه غلط.
انت اكيد زمانك عرفت المشكله ما بيني وبين فريده.. ومقدر انا ازاي مش فإيدي اتدخل اوي في موضوع فريده واخاف عليها.. نوعا ما اطمنت انك معتبرها بنتك
اطمن.. صحيح حالتكوا معرضه المستشفى في حاله وحشه مع امن الدوله.. خصوصا بعد الاحداث الاخيره.. ولكن زي ما قلتلك.. مش هسمح لحد يتعرض لفريده
شكرا يا دكتور
العفو.

لا مفر من الجلوس مع والدة فريده ومناقشته في هذا القرار.. والمواجهه في ارض المعركه لا بد وان تتم .. لن استطيع ان احصل علي معلومه من خارج رأس والدها.. فلتكن الحرب.. هيا جت علي دي
اشمعنى..
مش انتوا عايزين تتجوزوا.. اتجوزوا
بالبساطه دي
احترت لأمرك.. انت عايز ايه بالظبط

انا لو كنت عايز اتجوز فريده واخدها وافصلها عنكوا من زمان كنا عملنا كده.. مش لوي دراع.. ولكن انا حتى مكنتش بقنعك انك وافق علي جوازي من فريده.. انا عارف ان عمرك ما هتوافق.. انا كل الي كنت عايزه انها متنفصلش عنكوا.. ماتحسش انها خسرت عيلتها عشاني..
اذا كان هتخسرها دينها عشانك.. هتبقى علي عيلتها؟
انا ناقشت فريده كتير في الموضوع ده.. هي مش شيفاه كده
عشان انت مسيطر عليها.. مش هقولك غير ان لو بنت مسلمه كانت بتحب مسيحي.. وكانت بتقولك نفس الكلام الي انت بتقوله ده
معتقدش اني كنت هتدخل في اختياراتها
وانا اهه مبتدخلش في اختياراتها.. عايزه تتجوزك تتجوزك.. انا مش مسؤول عنها قدام ربنا تاني.. هو الي هيحاسبها وجوازكوا مش هيبقي فيه البركه
مش جايز يبقي فيه

ميهمنيش.. الدين قالي انه مش هيبقي فيه بركه.. زي ما بيقلولك كده المسلمه احسن من المسيحيه
انا مش عايز فريده تبقى منبوذه عنكوا او مكروهه
لازم هيكرهوها في الكنيسه وفي عيلتها…انا موافقتش غير ان عشان فريده هتفضل كده بقيت حياتها.. لما بتحط حاجه في دماغها يا توصلها يا مبتقاش عايزه تكمل حياتها.. من زمان وهي عنيده.. وعدى بتاع اسبوع وهي في نفس حالتها.. تتجوزك.. وتستحمل هيا حياتها مادام انا واقف عاجز عن اني اسعدها في حياتها
مكانش نفسي توصل الامور لكده.. بس المشكله اني تقريبا بضحك على نفسي.. الامور مينفعش توصل غير لكده كان نفسي تبقى راضي عنها وعن جوازنا.. بس كأني بقولك متعملش حساب لدينك او كأني مبحترمش معتقدك

انت كده كده محترمتنيش ولا احترمت فريده ولا عقيدتها قبل ما تحبها مش هتيجي تحترمهم دلوقتي
صدقني مكانش بإيدي.. في كل مره كنت بحاول امنع نفسي عن حب فريده كنت بحبها زياده
ميهمنيش الكلام ده.. شوفوا عايزين تعملوا ايه واعملوه.. انا مش مسؤول عن فريده قدام الناس وقدام ربنا بعد كده.. يبقى ليها جوزها
تفتكر كده فريده هتعرف تعيش حياتها
للاسف اه
اشمعنى

الي تعمل كل ده.. مش هيبقي فارق معاها اهلها اوي ولا الحياة.. زي ما قلتلك عندها يخليها متعملش حساب لحد
تنهدت.. الوضع اصبح اسوأ مما كان.. المشكله الكبرى اني لا اعرف ما هو الحل السحري لا اعلم كأني اعيش عالم خيالي لا يوجد به مشاكل.. كل من يريد شيئا يحصل عليه دون ان يتذمر احد.. تفكير منافيا للدين المسيحي والاسلامي
استأذنت والد فريده ان اتناقش مع فريده في الامر..
وبدا كما لو انه لا يهتم بمبدا اعملوا الي انتوا عايزينه
تفهمت أمره.. ودخلت الي فريده

ومسكت يدها..
مش ناويه تخفي
بدل ما تقولي وحشتيني
يعني انتي مش عارفه
مش جايز شوفتلك واحده صحتها كويسه
دي الت ادب كده علي فكره
انا اسفة
متهزريهاش تاني
اسفه والله
مستعده لخبر قوي شويه
قوى ازاي
زي ان بابا وافق اننا نتجوز
بابايا انا ؟

اكيد مش ابويا انا الله يرحمه
اكيد موافق غصب عنها
انا قلت بردو مش هتعملي زي البنات البلاستك وتتفاجئي وتعملي نفسك مخضوضه وكده
عيب عليك انا مش صغير
شفت منكوا حاجات تحير
الي كنت بحبه خالص
احنا باردين اوي علي فكره
اصل انت متوقع ايه.. انا عارفه وانا من زمان داخله في حبك.. اني هخسر كل حاجه تقريبا عشانك
وليه تخسري..
عشان مجتمعنا عايز كده يا هشام.. من امتى بنهتم المجتمع عايز ايه
بس انتي لازم تتمسكي باهلك يا فريده.. ولازم تتمسكي بانك تمارسي شعائر دينك

محدش بياخد كل حاجه يا هشام
هتفضلي عايشه طول حياتك في ذنب كده ؟
تفتكر ربنا عايز اني اعيش تعيسه بقيت حياتي من غيرك.. وان هو ده الي هيرضيه
بمعنى..
بمعنى ان ربنا محطش قوانينه في الارض عشان يخلي الناس تعيسه.. زي ما الناس عايزه تبقي حالتي كده.. بعدين انا مطمنه معاك اني هعرف اصليله ومحافظ علي ديني وانا معاك
وكنيستك لما تعرف
يا هشام.. قدامك حل من اتنين.. يا ده يا ده.. الي احنا بنحكي فيه ملوش آخر
وعيلتك يا فريده..
انا عارفه انك هتكسب حبهم مع الوقت..
هما مش كارهيني يا فريده.. او ماشي هما كارهيني.. بس عمرهم ما هيتقبلوا ديني
انا مش هسيبك.. لو عايز انت تسيبني سيبني..
طيب.. خفي عشان نتجوز..

ابقي سيبني حبه كده اتقبل ان احنا فعلا ممكن نتجوز بعد كل ده.. عادي كده من غير مصايب.. ده لو فيلم الناس كلها هتشتم فيه
عايز اقولك ان احنا بنتشتم بالفعل اول ما اي حد بيعرف عننا حاجه من غير ما يعرف اي تفاصيل وكفايه شتايم اهلك فيا جواهم
هعوضك..
وانتي عيانه كده
مش عجباك ولا حاجه
لا يا فندم .. اجمد نساء الدنيا.. في عنيا انا
اجمد..
انا مش هتكلم في الموضوع تاني ولا هفاتح فيه حد الا لما تخفي يا فريده..
حاضر.

خرجت من غرفه المستشفى لارى كريم مباحث صديقي ينتظرني بالخارج..
تفاجأت ونظرت الي كريم في دهشه.. وسلمت عليه..
واخذته بعيدا عن والد ووالده فريده وريهام
ايه يابني في ايه
انت ف خطر يا هشام.

ي مبنى المخابرات بمدينه نصر
العاشره والنصف ليلا
جلست مع صديقي كريم

في شماس في الكنيسه عند فريده وابوها.. كان ديما بيحب فريده.. لما ابوها اتخانق معاهم وجرانه كانوا بيهدوه وودوه الكنيسه هناك الولد عرف القصه وسخنهم علي انك بتدعوا فريده للاسلام وبتخليها تعارض ابوها وامها وبتضغط عليهم
احنا كده كده بنراقب الكنيسه زي ما بنراقب الجوامع.. ودي حاجه انت عارفها
بس لاحظنا تحركات غريبه عن المكان الي انت ساكن فيه والجامع الي بتصلي فيه.. بجانب ان الجامع الي انت بتصلي فيه
والولد مقتنع انك منضم لجماعه معينه عشان تضحك علي فريده وتدخلها الاسلام
دي مصيبه ايه دي.. ده فيلم هندي معتبر

المواضيع مكانتش بالأفوره دي قبل موضوع كاميليا شحاته.. بعدها بقوا معرضين ان اي حد في الشارع يهجم علي كنيسه ولا حاجه ويقولك عايز اختي وعايز خالتي
ايه الحل للنيله دي
انا معرفش حاجه غير اني هضطر أأمنك اليومين دول
هتمشي ورايا عساكر يعني
وارد..
وارد ايه يا كريم .. مش همشي بحراسه انا..
انت عبيط يابني.. لو انت حصلك حاجه.. مش هيحصلك لوحدك.
انا رايحلهم الكنيسه...

قصة أحببت مسيحية الفصل الثالث

المشاهدات

في صباح اليوم التالي.. مرتديا بذلتي اضع عطري..
اجهز للتوجه الي كنيسه والد فريده لأقابل البابا هناك
حينما نزلت من سيارتي.. لاحظت علي اخر الشارع سياره جيب شروكي سوداء تقف بعيدا..

اخرجت هاتفي من جيبي.. واتصلت
قول لحراساتك يابني تتكل على الله
فكك مش هينفع اسيبك
قولهم يتكلوا علي الله بدل ما اروح اقولهم انا
اتكل انت علي الله

في بيت كريم مباحث صديقي
يجري كريم اتصالاته
ايوه.. عايز عناصر امن جوه كنيسة امبارح.. وعايز قوتين تأمين من بره.. ومش عايز ولا حاجه فيهم تبان
الهدف المطلوب تأمينه في تحركه ناحية الكنيسه.. مش عايزين لا الكنيسه ولا الهدف يحسوا ان احنا موجودين
وابعتلي اشاره اللاسلكي الي جوه وانا عشر دقايق وهبقي هناك.

وانهى كريم محادثته
وحدث في نفسه عن هشام .. يابن المجنونه.. هيودي نفسه في داهيه
وصلت للكنيسه.. ودخلت من بابها
قابلني احدهم قلت له
انا عايز اقابل البابا
بخصوص ايه ؟
بخصوص فريده
انتشر علامات الدهشه على الرجل.. وكأن كل الكنيسه كانت تعلم بالامر
طب اتفضل معايا

في غرفه البابا..
دخل الشماس هاني الذي كان يحب فريده الي البابا
ده جاي برجليه لغايه عندنا !! يكونش ناوي يدعونا احنا كمان للاسلام
فرد عليه البابا
انا مش عايز حد يتعرضله.. سيبوني معاه
انت بتقول ايه يا ابونا
قلت مش عايز حد يتعرضله !

جلست مع البابا فحدثني..
اتفضل
انا مبدعوش فريده للاسلام.. ولا بسيطر علي دماغها عشان ادخلها الاسلام.. ان كان في عندنا ناس بيستخدموا الاسلوب الرخيص ده فدول مش عارفين دينهم كويس.. ومش جاي هنا عشان اهددكوا بحاجه ولا عشان خايف من تهديدكم ليا بحاجه
احنا مبنهددش حد.. ديما الكنيسه هي الي بتتهدد وديما الي بيتهجم علينا .. ومع ذلك بتطلع صورتنا احنا الي وحشه.. ولو واحد مسلم دخل المسيحيه بتقوم الدنيا.. انما لو مسيحي دخل الاسلام بتعم عليكم الخير والبركه كأننا ملناش وجود وكأننا ملناش رب وان احنا جهله ومتخلفين

كان نفسي اقولك ان الاسلام في خطر يا ابونا بسبب كل الي بتحسوه ده .. بس الاسلام مبقاش في خطر.. الاسلام تقريبا شبه ضاع خلاص.. الكل بيحكي عليه انه دين السلام والتعايش.. وبيقطبوا وشوشهم في وشوشكم وفي السر بيقولوا انهم بيقرفوا من ريحتكم ومياكلوش معاكوا ولا يقلولكوا كل سنه وانتوا طيبين
ودينك بيقول ايه.

بتخيل ديما لو كان الرسول موجود.. كان هيبقي مبتسم دايما في وشوش كل الناس.بكل فئاتها الا علي الي بيحاربه محاربه صريحه في وشه
عمري ما تخيلت انه مش هيهنيكم في اعيادكم.. ويقولكم يا كفره ولا هتخشوا النار ولا مثلا مش هيحب ينشر روح المحبه
فاكر مره حديث.. كان الرسول دابح شاه.. وكان كل شويه يسألهم أأهديتم جارنا اليهودي ؟ سألهم تلات مرات
منين هيقعد يقول الدين دين السلام ودين ان يعيش الناس سواسيه ويبقي مستحقركم زي ما متخلفين الفهم بيعملوا.

لو فكروا للحظه.. هيلاقوا ان سبب كرههم لناس كتير .. حتى ولايا نعمتهم بره يقعد يقولك الغرب الكافر وهو عايش فيه بياكل وبيشرب وبيأمنوه بغض النظر عن ديانته او موطنه الاصلي
من معرفتي للاسلام.. شايف انه كان اولى بالدول الغرب.. انه يرعى الجميع دون تفرقه ولا يحسسهم انه بيكره حد
امال انت جاي هنا ليه
انا جاي عشان لو اتجوزت فريده مش عايزها تتنبذ عن الكنيسه او تكرهوها
فريده لو اتجوزتك مش هيبقي ليها مكان هنا
هتتخلوا عنها بالسهوله دي

هي الي هتبقي اختارت
مش عندكوا يا ابونا الي بيخطأ.. ممكن يستغفر ويعود تاني وربنا بيغفرله
وهي هتفضل عايشه علي طول بخطأها
مينفعش تستغفر علي طول
معتقدش ان ليك دخل في معتقدنا

فكر فيها بحكمتك وسماحتك يا ابونا.. لو واحده دينها هنا.. وعايزه تمارس شرائعه وارتكتب خطأ.. هتنفوها وتبعدوها عنكوا وتبعدوها عن الدين زياده .. وده الي انا مش عايز فريده تحس بيه.. عايزها تيجي الكنيسه هنا وتمارس حياتها الطبيعه بدل ما تبعد عنكوا
استأذنك

توجهت للمستشفى لأرى فريده.. احسس كل يوم عن الاخر انها ستضيع من يدي.. اشعر بالخطر يقترب يوما فيوم
توجهت باقصى سرعه لغرفتها.. لم اجد بالخارج سوى ريهام تلك الصديقه الوفيه التي لم تتركها منذ دخولها المستشفى
ووالدة فريده.. استغربت عدم وجود والدها..
استأذنتهم الدخول الي فريده.. الغريب ان والدة فريده لم تجاوبني يوما علي اي شيء كانها تتحاشى التحدث معي
دخلت الي فريده
كانت تنام كأنها طفله تعبت من اللعب بدماها
مررت اصابعي علي خدها ففتحت عيناها في لحظتها.. كما لو ان فراشه اقتربت منها فطارت

صباح الخير
صباخ الخير يا هشام..
احنا لازم نتجوز باسرع وقت يا فريده
بحب معلوماتك الجديده يا هشام..
فريده.. احنا لازم نتجوز في اقرب وقت..
في ايه..
مش هستني تحصل اي حاجه تبعدني عنك
انا مستعده..
متاكده انك مستعده..
جدا..
يا فريده..

مش هنعمل فرح يا هشام.. ومش عايزه حد يبقي معانا عشان افرح ونتبسط وكل الي بتحلم بيه اي بنت
من حقك تفرحي يا فريده
فرحتي معاك انت يا هشام.. انا مستحملتش كل ده.. ولا انت استحملت كل ده عشان نعمل فرح ولا نقطع تورته
لو كنت انا الي بمثلك كل السعاده في دنيتك.. بردو كان نفسي اعملك فرح وترمي الورد وتتبسطي زي اي بنت
انا مش زي اي بنت.. ولا معايا راجل زي اي راجل في الدنيا.. دنيتي معاك تكفي يا هشام
بحبك
وانا بعشقك..
تقدري تقومي تقفي
يااه.. ده انت متأخر بقي.. النهارده تقريبا لفيت المستشفي كلها.. واتغديت جبنه كيري
يوغوتي…ده الي ربنا قدرك عليه

بكره نضرب كشري .. واحده واحده عليا بس.. انا ما صدقت عرفت امشي.. بس الدكتور لسه قال هقعد هنا كام يوم.. عايزني امشي ليه
عشان تنقي فستان فرحك
ابتسمت فريده.. ودمعت عيناها
مش معقوله كمان هحرمك من فستان فرحك..
احمرت وجنداها اكثر وزادت دموعها في النزول.. فاحتضنتها لا اراديا.. كأبنتي ذات الثلاث سنوات جائت لتحتمي في حضن والدها
مسحت دموعها بإصبعي..
وقلت لها
يلا.. شدي حيلك.. وانا هحاول استأذن الدكتور انك ترخجي من هنا تنقي الفستان وترجعي تاني عشان نطمن عليكي
ربنا يخليك ليا يا هشام..
ويخليكي ليا يا فريده..
تركت غرفتها وتوجهت للخارج لاجد والد فريده قد اتى واجتمع هو ووالدتها وريهام

اغلقت باب غرفه فريده
ثم قلت لهم
انا هكتب كتابي علي فريده

مبنى المخابرات المصريه بمدينه نصر
جالسا مع كريم صديقي للمره الثانيه

هل في خطر على فريده دلوقتي من كتب الكتاب
تقريبا
طب اشمعنى.. انا رحت وكلمت البابا عندهم وعرف اني مش بدعوها للاسلام ولا حاجه
اولا ده مش القسيس بتاع الكنيسه.. ده كان واحد من الي بيروحوا الكنيسه ،هاني الشماس الي كان بيحب فريده اتفق معاه وعملوا عليك الدور ده

كنت بتراقبني
كان لازم احميك من اي خطر
وعرفت منين الموضوع ده
اول ما دخلت انت وقلتلهم عايز اكلم البابا.. عرفوا انك مسلم وانك متعرفش حاجه عن الكنيسه.. لأن مفيش غير بابا واحد بس
وطبعا الموضوع كان شاغل هاني ومسخن الكنيسه عليك .. فراحوا بلغوه واتقنوا عليك الدور ده
ده انا قلت ان القسيس بتاعهم كان بيتصرف معايا بحكمه
لا ده مش اسلوب قسيس ابدا.. القساوسه بيتصرفوا بحكمه اكبر من كده.. واستحاله يكلمك بهذه الحده
انا تعبت..

توكل انت علي الله واكتب كتابك علي فريده.. لو في اي مشكله انا هبقي معاك متخافش.. وربك الي بيحمي
انا خايف عليها هيا مش عليا انا
احنا ممكن نعرف القسيس الي هناك موضوع هاني وهما هيتصرفوا معاه لانهم عارفين ان الي هاني بيعمله كده مش صحيح.. وان فريده لازم تفضل تحب الكنيسه ويستقبلوها عندهم.. ولو جه عليهم الناس كلهم القساوسه بالذات هيعاملوها كويس
حبيبي يا كيمو
حبيبي يا اتش.. ربنا معاك يابني

ذهبت لوالدتي..
بصي ياماما.. من ساعه ما اتكلمنا في الموضوع ده من الاول خالص.. انا متناقشتش معاكي غير مره واحده
موضوع ايه
جوازي من فريده
انت عارف رأيي كويس في الموضوع ده يا هشام
صلي علي النبي
عليه الصلاة والسلام
مش لو كانت حاجه مش كويسه اني اتجوز واحده على غير ديني كان ربنا حرمها
لم تجاوبني

من امتى بقيتي عنصريه كده مع اني كنت بشوفك مع صحاب جدو الله يرحمه كنتي بتعامليهم كويس.. وصحباتك المسيحيين بتعمليهم كويس جدا.. وعمري ما حسيت انك بتفرقي
انا مش هبقي راضيه عن جوازك يا هشام
ليه بس يا امي.. لما انتي مترضيش هتجوز ازاي انا .. يرضيكي انا طيب اتجوز واحده تانيه وابقي كارهها لمجرد ان امي مكانتش عايزاني اتجوز الي بحبها
لم تجاوبني مره اخرى
عايزاني اطلع فوق السطوح ويهز الهوا كمي والناس اتجوزوا واقعد جمبك والشغل ده.
انا لو متجوزتش فريده مش هتجوز
اعمل الي انت عايزه

لازم برضاكي يا امي.. مينفعش اتجوز من غير ما ترضي.عشان تحبيها وهيا تحبك.. ومتعمليش عليها حمى وهي حماله اسيه وشافت كتير في حياتها مش عايزك انتي كمان تيجي عليها.. وبعدين من امتى مبثقيش في اختياراتي
طيب—
لا لازم تبقي من قلبك
فلم تجاوبني
هغسلك المواعين طيب
فابتسمت نصف ابتسامه كأنها لا تريد ان تبتسم
اكتمي الضحكه اكتمي.. يا بطااطس
امشي..
حبيبي يا سوسو
اما نشوف يا خويا المحروسه بتاعتك
هتحبيها اوي والله
مسيرنا نشوف

مرت الايام وتلاحظ تحسن حاله فريده بشكل ملحوظ وكان والدها لا ينطق.. لايتجاوب.. ينظر فقط الي الامر كأنه يحمل هموم الدنيا
فلت في نفسي معلش.. ممكن بكره يقدر قد ايه انا هحافظ علي فريده.. واكيد كل اب اكبر همه انه يطمن علي بنته.
بشرني الدكتور.. ان بامكان فريده ان تخرج مع الحرص انه سيتابع حالتها اسبوعيا تحسبا لأي شيء
وخرجت فريده من المستشفى بعدها..

12 ليلا :
جاهزه لبكره
لا الصراحه
اكانسل واشوف واحده تانيه
انا بقول كده بردو
طاب يلا عشان متعطلش
جزمه
انا بردو
ايوه انت
انا كنت بسألك فعلا علي فكره
تفتكر مش جاهزه اكون في حضنك للابد

الكلام ده لما تكوني متجوزه واحد كل همه نفسه.. يفتكر انه بدوسه زرار كل حاجه هتمشي حلوه وانك هتترمي في حضنه بسهوله مدى الحياة.. انا مقدر انك بنت.. وهتسيبي بيت اهلك وتيجي بيت جوزك.. وتنامي في حضن واحد غريب بعد ما اتربيتي فوق العشرين سنه في سريرك.. كل ده عايز استعداد نفسي مهما كنتي بتحبيني
سكتت قليلا.. ثم تنهدت
تفتكر هتفضل تحبيني كده زي ما بتحبني دلوقتي
تفتكري انتي..
انت مش مقدر ان شكلي هيتغير بعد الجواز..
وانتي مش مقدره ان عمري ما اختارتك عشان شكلك.. بغض النظر انك حلوه
اكيد هنزهق من بعض في بيتنا
لو معرفناش نتفق مع بعض ازاي منزهقش ونجدد حياتنا يبقي نستاهل ضرب الجزم
انا نفسي اترمي في حضنك من دلوقتي
هانت..

مش مطمنه لبابا.. ساكت كده ومش معترض.. انا كنت حاسه قبل كده لو يطول يعملك حاجه كان عملك
بابا مش هيقدر يتبسط غير ما يشوفك مبسوطه.. عيلتك كلها كده.. ودي حاجه لازم هتتثبتلهم مع الايام
الفستان حلو اوي ولو انه مكانش فارق معايا .. ليه تدفع كل ده في فستان يوم واحد.. خصوصا اننا مش عاملين فرح ولا عازمين حد
عشانك انتي.. فرحتك وانتي لابسه الفستان وحاسه انك عروسه متتحرميش منها.. من اللحظات الي البنات كلها بتستناها في حياتها.. ليه احرمك منها.. مش عشان هتبقي مراتي تتحرمي من اي سعاده تانيه

مفيش سعاده زي الي هتبقي في حضنك يا هشام
عارفه لو واحده تانيه سمعتك بتقولي كده.. هتقولك اتنيلي.. كتك خيبه.كلهم بيقولوا كده في الاول
الحمد لله اني مش اي واحده تانيه.. ومخترتش واحد زي اي واحد تاني.. انا عارفه ان حياتنا مش هتبقي زي حياة الاحلام بتاعت اي اتنين متجوزين.. ويتصدموا في الواقع.. والي احنا مرينا بيه كان اي حد غيرنا استلسلم بدري بدري.. عشان مبيحبوش زي ما انت وانا بنحب بعض.
عارفه ايه امنيتي.
ايه..

ان انا وانتي نسكن في بيت في الجنه بعد الدنيا.. بحيث مبقاش حاطط في بالي ان احنا لينا نهايه
جنه ايه بقي.. هو انا هخش الجنه.. انت هتتجوز زنديقه كافره
لا عمري اقتنعت ان المسيحين هيخشوا النار.. ولا المسلمين هيخشوا الجنه.. ربنا مش بيحسب حساباته زينا احنا البشر.ولا حكمته حكمه ضئيله بتتحكم بحيالله اراء واتجاهات مختلف صريحا فيها..
هو ادرى بكل واحد بيعبده.. وادرى بطريقه حسابه.. وعمره ما هيظلم حد..
لما نبقي نموت يحلها ربنا.. ونشوف موضوع الجنه ده.. لو دخلت انت الجنه ابقي اطلبني من النار اجي اقعد معاك
مش عايزك تهزري تاني في الموضوع ده يا فريده..

بتخاف عليا من الخيال
متهزريش فيه وخلاص
طب بقولك
ها
بحبك
متهزريش بردو في الموضوع ده
انت سخيف اوي علي فكره
ماشي يا سوسن
ماشي يا رفعت
اشوفك بكره
لا مش جايه
انجزي الناس الي بتقرا القصه اتخنقوا
ناس مين..
متاخديش في بالك
طيب.. هشوفك بكره
اه صحيح
ايه
بحبك
لا يا شيخ
اكيد بهزر طبعا
طب امشي بدل ما مجيلكش بكره فعلا
طب انا رايح اهه
تصبح في حضني
تصبحي انتي من اهلي

انه اليوم المشهود..
حضر الناس جميعا..  ليسوا بالكثير.. فقد حرصت علي الا يأتي احدا ينظر نظره خبيثه لفريده انها مسيحية تزوجت مسلم.. حرصت ان تشعر فريده بالسعاده قرب عائلتها وحتى لم ادعوا من عائلي سوى والدتي.. لا اطيق ان يتكلم احد علي فريده من خلفي
وحضر كريم.. وقد دعوت الدكتور وتعجب من دعوتي له.. الا اني راعيت شعور افتقاده لفريده ابنته فعلمت انه ربما يسعد بهذه الليله كما لو كانت ابنته التي تتزوج
كنا في قاعه من احد النوادي.. ولم اجعل عقد القرآن في مسجد مراعاة لوالد ووالده فريده
حضر المأذون.

وانتظرت انا ووالدتي وعائله فريده وصول فريده بعد ما كانت مع ريهام تلبس فستانها وتهيئ نفسها الي هذا اليوم
وصلت السياره.. فتحت الباب.. ونزلت فريده من السياره كأميره نزلت من الجنه.. اخذتها من يدها.ثم قبلت يدها
وذهبنا الي المأذون.. الذي كان ينتظر في القاعه
وعقد قراننا…لم يستطع والد فريده ان يحبس دموعه.. واحتضن ابنته ولكنها لم تصفى الدموع كأنها دموع فرح فقط.. ولكنها كانت تختلط بدموع الحزن
دمعت فريده حينما رأت دموع والدها ووالدتها.. ودمعت ريهام ايضا.. ولم تستطع والدتي من حبس دموعها
مسحت دموع فريده..

واخذت يدها.. وركبنا السياره الخاصه.. وتوجهنا الي بيتنا
كانت فريده نائمه في حضني طوال الطريق الي بيتنا.. كانها كانت تمشي طوال حياتها علي ارجلها.. وها قد جاء الوقت للنوم في حضني لترتاح قليلا
وصلنا منزلنا.. وقد حرصت الا يأتي معنا احد فقط انا وهي وسائق السياره الخاصه ومجموعه من اصدقائي ورائنا بسياراتهم يزفونا الي بيتنا..
حملتها علي يدي.. وصعدت بها الي بيتنا.. ودخلنا بيتنا
احتضنتها كما لو كانت مسافره منذ عقود.. واحتضنتي ودمعت عيناها في صدري كما لو انها لا تصدق ان هذا اليوم قد جاء
قلت لها

اطمني.. احنا دلوقتي مع بعض
انا بحبك اوي
وانا بعشقك يا فريده
لاحظت اهتزاز هاتفي في جيبي.. نظرا لوضعي له علي الحاله الصامته
ريهام الجوهري
ريهام !؟!؟ مش وقت هزار خالص يا ريهام
خطفت مني فريده الهاتف في خباثه اطفال وابتسمت وقالت لي.استني انا ارد عليها
ايه يا هانم.. مش عيب كده تتصلي بواحد في يوم جوازه كده
تحولت ابتسامه فريده الي اثار دهشه
بتعيطي ليه !؟
استغربت انا اكثر
ايه!!

تقف فريده بفستان فرحها.. تختلط دموعها بكحل اعينها.. ثم يخرج علينا الدكتور
مينفعش حد يخشله دلوقتي
فتنهال فريده بالبكاء اكثر
سألت الدكتور
طمني يا دكتور
جلطه في القلب

من حسن الحظ ان الدكتور كان حاضرا لكتب الكتاب لتستجيب سياره الاسعاف ريثما رحلنا انا وفريده في سيارتنا.. سقط والد فريده مغشيا عليه.. فطلب الدكتور سياره الاسعاف من المستشفي خصيصا فاستجابوا له سريعا
تبكي فريده في احضان ريهام.. ووالدتها تبكي بجانبهما
تكلمت مع الدكتور علي جانب خاص
جلطه زعل دي مش كده
في الاغلب

انا تعبت والله يا دكتور.. واضح انها وراثه في العيله .. كل يوم بحس اني جاي اسبب مصايب
انا لو كان واحد زيك بيحب فريده بنتي الله يرحمها.. مكنتش جوزتها لحد غيرك
بعد الشر يا دكتور.. كان زمانك جايلك جلطه انت كمان
ابتسم الدكتور قليلا
واحد غيرك يابني كان ساب الموضوع من زمان.. انا واحد اهه بتفرج من بره وشايفك بتعمل المستحيل
انا بقيت اعتبرك واحد من العيله يا دكتور.. يكفي خوفك علي فريده.. وتقديرك انا بخاف عليها ازاي
محتاجين نخاف علي باباها دلوقتي..
استأذنك يا دكتور

ريهام.. خدي فريده وروحيها
فريده : مش عايزه.. مش هقدر اسيب بابا
هشام : مش هينفع يا فريده تقفي في المستشفي بفستان فرحك ودموعك دي.. روحي خدي ماما وارتاحي وغيري هدومك وتعالوا بكره الصبح
ريهام : انت هتروح فين
هشام : انا هفضل قاعد معاه هنا
ريهام : هتقعد تعمل ايه..
هشام : خدي انتي فريده وماماتها يا ريهام ومتشغليش بالك
ريهام : يلا يا فريده.
قامت فريده في حزن وانضمت علي والدتها
همست لريهام :
ريهام.. فريده لسه حالتها مش مستحمله زعل.. اتاكدي انها تاكل لما تروحوا.. وحاولي تخليها تنام بسرعه قدر الامكان عشان متضيعش وقت في الزعل…
حاضر

معلش يا ريهام.. انتي شايله الهم من ساعه ما عرفتيني علي فريده.. مفيش صديقه زيك اليومين دول
بس بطل عبط
ربنا يخليكي لينا.. معلش باتي مع فريده وحاولي تمنعي احتكاكها مع مامتها.. عشان ممكن تحاول تحسسها بالذنب ناحيه باباها..
متخافش
لما تروحوا والدنيا تبقي هاديه كلميني طمنين
حاضر
اخذتهم ريهام في سيارتها ورحلوا علي بيت العائله.. لترجع فريده الى غرفتها في يوم زفافها
بعد ساعتين.. جاء الدكتور ليطمأن علي حالة والد فريده
ليراني غافيا في النوم علي احد الكراسي امام غرفه والد فريده
فدخل الي غرفه والد فريده.. وجرى القليل من الاجراءات الفحوصيه علي الاجهزه المحيطه به
ثم خرج..

ليربط علي كتفي
ايه يا عريس.. في حد ينام هنا ليله فرحه
استيقظت من غفوتي
مينفعش اسيب الراجل لوحده.. وفريده وماماتها الصراحه قعدوا كتير في المستشفى قبل كده.. واهه كله بسببي.. زمان مراتي كرهاني عشان الي عملته في ابوها
فريده تكرهك.. دي فحوصاتنا وتحاليلنا مكانتش بتبقي ايجابيه الا بعد كل مره ما كنت بتزورها
جايز قبل ما اجيب لابوها جلطه

بطل تشيل نفسك ذنوب ملكش فيها.. انا عاجبني شجاعك واصرارك.. كان نفسي ابني يبقي زيك.. امه مدلعاه من ساعه ما انفصلنا.. وهي الي بتجبله كل حاجه عايزها في حياته.. لغايه اما يعتبر ضاع هو كمان
مفيش حد قاعد من غير مصايب يا دكتور
اه والله ياابني.. بس انت ايه الي قعدك.. شغل المسلسلات ده مبيجبش نتيجه.. ده حتي في المسلسلات بيقلولهم ملوش لازمه القعاد والدكتور بيمشيهم وبيعملوا نفسهم موافقين علي مضد
احساسي بالذنب بالدكتور.. حاسس اني شيطان جه يتحكم في العيله

تاني.. مفيش فايده.. بكره عامة يعرف قيمتك
عارف يا دكتور.. انا بحبك لله في لله
ابتسم الدكتور في وجهيي..
الا قولي يا دكتور…مفيش حد محجوز هنا في المستشفى محدش بيزوره
في ست عجوزه كبيره.. بقالها اسبوعين في المستشفى عشان خايفين عليها لو طلعت حالتها تدهور.. مره واحده اختها جت تزورها ومجاتش بعديها
اوضه كام
52
تسلم يا دكتور
ابتسم.. وقال لي العفو

قصة أحببت مسيحية الفصل الرابع

المشاهدات

سلمت من اذان الفجر.. وخرجت لالبس جزمتي بعد الصلاة.. لاجد صاحب محال ورد يفتح قريبا من الجامع والمستشفى..
محل ورد الفجر ؟ .. اه صحيح ده جنب المستشفى.. ده يفتح 24 ساعه
دخلت عند صاحب محل الورد.. فتعجب وجودي.

ايه يا عم .. مستغرب كده ليه.. في حد بردو يفتح الفجر كده
يعني.. احب ارش ميه واظبط الورد وكدزه —
طاايب.. نقيلي بوكيه ورد احمر كده كبير من الغالي
الله الله.. وبدله وحركات.. بس مش الفجريه يعني يا استاذ
لا عيب عليك احنا في اي وقت
ماشي يا عم الله يسهلوا

من سوء الحظ.. ان العاملين بالمستشفى تناولوا حكايه ان هناك عروسه بفستان فرحها كانت تبكي.. ومن الظاهر من مظهري اني كنت العريس.. فظن الجميع ان هذا الورد لمصالحه زوجتي التي ابكيتها
مررت علي الغرفه 52 لاجد تلك العجوز في ركعتها الثانيه للفجر في وضع التشهد.. كانت تصلي علي سريرها في دقه متناهيه وبطئ شديد
انتظرت حينما سلمت من صلاتها
خبطت ثلاثه خبطات علي الباب ودخلت

اسسسسسسلاام عليكم
عليكم السلام ورحمه الله وبركاته
قالتها في دهشه
ازيك يا حجه..
ازيك يابني.. اهلا بيك
والله واحشاني يا شيخه
هو انت تعرفني يابني
يوه…ده انا جارك من وانا قااااد كده.. وانتي كنتي حلوه وكميله كده والقوام الرشيق.. زي ما انتي دلوقتي كده
مش فاكراك يابني

يلا يا حجه مش مهم.. المهم اني جيت اطمن عليكي..
حد يجي يطمن علي حد الفجريه كده يابني
يا حجه.. بقالي سنين مشوفتكيش اول ما صحيت من النجمه جيتلك علي طول
معلش يابني والله.. انا محدش بيزورني وقاعده لوحدي زي ما انت شايف كده.. بس انا لا انا اعرفك ولا انت حتى لبسك يقول انك جاي تزورني….ده كانك عريس
تتجوزيني يا حجه.

ههههه يو كتك ايه.. ربنا يحميك لشبابك
في حد يلاقي واحده حلوه زيك كده ويسيبها
ربنا يخليك يابني ويطرح فيك البركه.. ويدبرلك امورك ومايجعلك في حوجه لحد ابدا
آمين يا رب.. انا عايزك تقومي بالسلامه كده عشان انتي الي متحتاجيش لحد
الحمد لله ياباني.. ربنا كافيني.. وانا مستنيه الايام الي باقيه في عمري عشان اروحله وارتاح معاه
صمتت للحظات..

ودمعت عيناي
ثم قبلت رأسها..
خدي بالك من نفسك يا حجه
وانت كمان يابني.. ربنا يسعدك زي ما اسعدتني..
تبسمت.. ورحلت غرفتها في هدوء بعد ان تركت الورد بجانبها
وقفت قليلا لانظر الي والد فريده من خلف زجاج غرفته.. ودعوت في سري ان ينجوا من هذه الجلطه سريعا.

التاسعه صباحا :
حضرت ريهام وفريده واالدتها
كان مغشيا علي على نفس الكرسي الذي اعتدت النوم عليه
رأت فريده حالي
فأيقظتني باحتضانها لي في حنان
لم ادرك ما الذي يحدث لي ولكني احسست بدفئ وكأنني انام علي سريري في دفئ شديد في وسط برد قارس
عدت للوعي رويدا رويدا.. لارى اني في حضن امرأه..
ينهار احوس.. مين دي .. قلتها في سري وابتعدت عن فريده كما المفزوع
خفت ان تكون واحده غير فريده تحتضنني
فنظرت الي وجهها لارى ملاكي السمائي قد هبط علي ليطمأنني

حبيبي.. انا اسفه
فارتميت في حضنها مره اخرى
انا الي اسف يا فريده
فاحتضنتي بشده كما لو ارادت مني الصمت .. فقط الصمت
قمت من على كرسيي واخذتها انا في حضني كما لو انها من تحتاج الي هذا الحضن
همست في اذنها
انا اسف اني مصحتكيش في اليوم ده علي سريرك في حضني
متتأسفش يا هشام
مهما اتأسفتلك عمري ما هحس اني قدرت اوفيكي حقك يا فريده
بس.. متقولش حاجه

ظلت في حضني قليلا.. ثم قبلت رأسها
ونظرت بالصدفه الي والدتها.. كانت تنظر ليه في تجهم.. كما لو انها لا تطيقني.. هي بالفعل لا تطيقني
ولكني احترم في هذه المرأه صمتها.. قد ازال عني الكثير من العبئ
اخذت ريهام لاتحدث معها قليلا
مكلمتنيش ليه امبارح
فريده كانت مقطعه نفسها من العياط
وكلت..

غلبت معاها ومرضيتش تاكل وكلت بالعافيه لما قلتلها انك انت الي موصيني عليه .. مبقتش قادره عليها
معلش.. استحمليها شويه
جاء الدكتور ليطمأننا ان والد فريده جاهز لمقابله اي احد
واخذني ليتحدث معي بجانب
وقال لي
في مندوب جه من الكنيسه الصبح.. والقسيس ووفد من الكنيسه جاي يزور والد فريده
مممم…وايه راي حضرتك في الموضوع
انا مش عايز والد فريده يحتك بيك.. او يحس انك موجود.. ووفد الكنيسه والقسيس ممكن يساعدوه حالته تتحسن شويه
ماشي.. شكرا يادكتور
ربنا معاك

ذهبت الي فريده.. وقلت لها :
فريده.. في وفد من الكنيسه جاي يزور بابا..
هتمشي..
مش بإيدي.. مش عايز استفز حد.. وعايز صحه باباكي تتحسن بسرعه متخافيش.. الدكتور متوصي علي بابا.. وريهام هتفضل معاكي
خليك قريب.. عشان حاسه اني هحتاجك..
هبقي جنبك.. كلميني في اي وقت
—انا اسفه يا هشام علي كل ده
احتضنتها وهمست في اذنها
انا الي اسف يا فريده اني مفرحتكيش زي اي بنت نفسها تفرح.. وانا الي ديما بيبقي نفسي افرحك اكتر ما اي واحده في العالم فرحانه
بحبك..
وانا بعشقك يا فريده…خدي بالك من نفسك

دخل القسيس و ومعه وفد الكنيسه.. وحينما علم والد فريده.. طلب دخول الوفد اولا والقسيس.. وبعد نصف ساعه
خرج واحدا من وفد الكنيسه.. ونادى على فريده
ابونا عايزك يا فريده
اندهشت فريده وشعرت بحيره
ثم قامت في هدوء ودخلت غرفه والدها

مرت ساعتان وانا انتظر بجانب المستشفى عند بائع الورد.. تكرم عليا واحضر لي فنجان من القهوه واقسم ان يحاسب عليه.. حينما رآني احارب النوم بسيوف واسلحه فتاكه
رن هاتفي
ايوه يا فريده …
اهدي طيب انا جاي حالا

تبكي فريده في حضني بغزاره
مالك بس حصل ايه
انا عايزه امشي من هنا..
اهدي طيب..
بجد يا هشام مش عايزه اقعد هنا.. لو سمحت تعالى نمشي
بيني وبين نفسي كنت اتمنى ان لا اترك فريده منذ البارحه خاصه مع شعور اني اشتاق اليها منذ اليوم الاول الذي عرفته فيها

وصلنا بيتنا
ظلت فريده في حضني دون كلام.. هدأت عن البكاء قليلا..
كثيرا متحتاج المراه الي حضن لتهدأ به ولا تريد الكلام.. فقط هذا السكون في هذا الحضن.. وكثير من الرجال لا يفهم هذه النقطه .. لذا كنت احترم سكون فريده في حضني. الا ان تشاء هي ان تتحدث معي
مرت ساعتان.. غفوت فريده في حضني.. ولم استطع ان النوم.. كاني لا اريد ان اضيع تلك اللحظه الثمينه وهي في حضني كأني في قطعه من الجنه.. رغم اطمأناني نوعا ما ان فريده اصبحت زوجتي.. واني سأنام في حضنها الي ان انتقل الي الرفيق الاعلى
عادت فريده للوعي فازاحت رأسها من علي صدري قليلا لتنظر الي عيناي.. فوجدتني انظر اليها.. فكومت نفسها في حضني اكثر..
حبيبي.. أنا اسفه سبتك ونمت

متتأسفيش معايا علي حاجه بعد كده يا فريده
ربنا يخليك ليا حبيبي..
مسحت بييد علي شعرها بضع دقائق.. ثم تكلمت
انا شكلي مش هروح الكنيسه تاني
ليه كده
القسيس طلب يقابلني عند بابا…

في غرفه والد فريده حينما قيل لفريده ان القسيس يريدها..
دخلت فريده الي الغرفه
وجدت اباها يرقد علي السرير في غضب صامت
فقال لها القسيس :
اقعدي يا فريده يا بنتي…
ازيك .. عامله ايه
كويسه يا ابونا
واخبار جوزك ايه
كويس..

ليه يا فريده اختارتي جوزك ده
عشان بحبوا يا ابونا
وبتحبي المسيح يا فريده
بحبه طبعا
والي بيحب حد.. يخالفه
انا مبقتش عارفه اعيش حياتي الطبيعيه بره جوزي يا ابونا
يا بنتي بس المسيح بيخاف عليكي.. والا مكانش منعك من جواز حد علي غير دينك وطائفتك
بس انا يا ابونا فعلا مبقتش عارفه اعيش حياتي بفكره اني مش ممكن اتجوزه.. مش هعرف اكمل حياتي
طيب عاجبك بابا كده.. دي اولى نتيجه عدم مباركه جوازك.. يرضيكي بابا يحصله كده
انا عمري ما اتمنى بابا يحصله حاجه.. ولا حتى هشام.. هو الي فضل وراه ومكانش عايز حاجه غير اني افضل مع عيلتي..
مش جايز يا بنتي بيتمسكن لحد ما يتمكن..

ازاي
يعني بكره يمنعك.. ويقولك خشي معايا الاسلام.. وسيبك من عيلتك دي كافره.. وكنيستك دي كافره
هشام لا يمكن يعمل كده
انتي متعرفيش يا فريده احنا بنتحارب ازاي.. وقد ايه الناس بتكرهنا ومش بيحبولنا الخير.. وعايزين يبعدونا عن طريق المسيح
هشام هو الي بيقولي لازم تروحي الكنيسه يا ابونا
يا بنتي جايز كمان يكون بيعمل كده قبل الجواز.. وبعد الجواز يتغير.. وواحده واحده يحبسك في البيت.. انتي مش عارفه انه متوصي في دينه.. ان لو مراته بتكسرله امر من حقه انه يضربها.

هشام يضربني انا
دينه سمحله بكده.. اكيد مش هيسيب حاجه في دينه وشايف انها حقه وميعملهاش
استحاله…
قالتها فريده وهي علي وجهها ملامح الحيره والاندهاش..
مش بعيد يا بنتي كمان سنه او اتنين.. يتجوز عليكي.. دينه محلله انه يتجوز اكتر من واحده…والطمع بيعمي عين الانسان وزي ما طمع فيكي يطمع في غيرك
انتوا متعرفوش هشام.. ولا تعرفوا حبي انا وهشام عامل ازاي
ممكن يا بنتي تكونوا بتحبوا بعض جدا.. بس افتكري ان الرب مش مبارك في جوازكوا.. واديكي شايفه بابا حصلوا ايه.. مهما كان حبكوا كبير.. جايز يحصل مصايب كبيره عشان الرب مش راضي عنكوا

هو ربنا مش عايزلي الخير يا ابونا
عشان عايزلك الخير يا بنتي.. اداكي اوامر ومنعك عن حاجات تانيه.. عشان ميحصلكيش حاجه تبعدك عن طريقه
وليه ميكنش الحاجات دي بتحصل من نفسنا احنا
في اصل الموضوع.. نفسنا هي الي اخطأت ومسمعتش كلام الرب واختارت تعصيه وتخطي
انا اسفه يا ابونا…انا مضطره امشي
براحتك يا بنتي.. بس افتكري انك ممكن بكره تندمي.. وتقولي يا رتني سمعت كلام الانجيل.. ومشيت ورى ربنا
دمعت عيناي فريده.. وهيا تقف لتقوم وتقبل رأس والدها وقطب والدها جبينه كما لو انه لا يعطيها اي نوع من انواع المشاعر والاهتمام.ونظر اليها الجميع كما لو كانت عاهره معروفه في المجتمع .. ليس لها كيان وليس لها مشاعر تجرح
لم تتحمل فريده ذلك الكم من القسوه.. فذهبت مسرعه الي مصدر امانها في هذه الدنيا
الذي فضلته عن جميع اساسيات حياتها الاخرى

انهت فريده القصه ودموعها علي صدري.. احسست بها دافئه.. ضممتها الي حضنى اكثر.. وقبلت راسها حيث كانت امام فمي مباشره
وقلت لها
كنت فاكر ان انا الي هشيل عنك هموم الدنيا.. ولما تبقي في حضني هحميكي من اي حاجه تيجي عليكي واشيل عنك اي جرح ممكن يصيبك.. مكنتش اعرف ان انا الي هسببلك كل ده..
عمري ما اتبسطت بالكلام ده يا هشام.. عشان خطري.. مش عايزه احس ان انت كمان بتعاني بسببي…انا تقريبا مبقاليش حد في الدنيا غيرك.. ولا حتي عيلتي عايزني ولا هقدر اروح في حضنهم.. خليني في حضنك انت

محدش هياخدك من حضني يا فريده…وهترجعي الكنيسه.. وتمارسي دينك زي ما انتي عايزه..
مش عايزه اشوفهم تاني يا هشام.. مش كل مره هحس نفس الاحساس ده.. الدين عندي هيبقي مؤلم..
هوديكي كنيسه تانيه يا فريده.. محدش يعرفك فيها.. ولا يعرف قصتك.. يتعاملوا معاكي كمسيحيه بغض النظر عن اي حاجه في حياتك
ضغطت فريده بيديها لتحتضنني اكثر..

صلي مع نفسك.. وصلي في البيت.. وصلي قبل اكلك عيشي حياتك.. واوعي تحطي حساب لفكره اني ممكن اضايق من حاجه ف دينك.. انتي حره.. ومعتقدتك انتي حره فيه.. وعلاقتك بربنا محدش له دخل فيها غيرك انتي وهو.. وهو الي هيحاسبك يا فريده.. مش الناس
بس اهلك لازم اتدخل فيهم..
مش عايزني اروحلهم..

بالعكس.. مش عايزك تقطعي معاهم يا فريده مهما حصل.. مهما كرهوني.. مهما كرهوكي.. حتي لو هيقفلوا السكه في وشك.. اتصلي بيهم واسألي عليهم.. وخليكي جنبهم.. والي ميعرفوش القسيس.. ان انا الي ممكن اغضب عليكي لو سبتي اهلك مش انا الي اخليكي تسيبيهم
ليه متمسك بيهم اوي كده…
عارفه يا فريده عندنا في القرآن…عقوق الوالدين.. جريمه جايه بعد الشرك بالله.. ربنا وصانا علي الابهات والامهات .. انا عارف ان الموضوع معقد.. وانهم شايفينك علي انه عاقه ليهم وانك سبب المصايب في حياتهم .. الي هو بالطبيعي بسببي انا.. بس معلش.. ممكن عشان انا اناني وعايز انتزعك من الدنيا انتزاع عديت فكره الجواز بيكي.. انما بعد كده.. لازم تتمسكي بيهم

وقلتلك قبل كده.. لولاهم ماكنتش لقيتك.. معتقدكش ان كان هيبقي اتخلق الي ممكن احبها
هتفضل تحبني الحب ده علي طول.. مش هتحتاج تتجوز عليا في يوم من الايام…
عارفه لو مكنتش لقيت واحده زيك يا فريده.. لو مكنتش لقيت فريده .. واحده حبتها حب عادي وحبتني حب عادي.. مش زي حبك الي شفته منك.. اعتقد كان ممكن احتاج لواحده واتنين..  وكنت هحس ان قلبي يسع لاربعه
انما انا تقريبا بتشغل كل يوم ازاي هحبك بطريقه جديده وقلبي مشغول مفيهوش مكان لحد غيرك
بكره هتزهق مني

كنت زهقت من كل حاجه بتمنعني عنك.. كل مره تحسسيني بنفس الموضوع ده.. وكل مره حديثنا بيبقي متكرر
بحاول اكدبني يا هشام.. بحاول اقول اي احتمالات خارجه عن الي في قلبي.. جايز انا هبله وعبيطه
الصراحه الي تحبني الحب الي انتي بتحبيهوني ده تبقي هبله وعبيطه فعلا
بس انا عمير ما هعشق العشق ده الا للهبله والعبيطه دي..

مرت ثلاث ايام في هدوء.. نتزوار علي والد فريده من بعيد.. وفي الخفاء ازور العجوز الوحيده في الغرفه 52
وفي اليوم الرابع.. ايقظتني فريده فجرا
حبيبي..
ممم
يلا قوم عشان تصلي الفجر
…حاضر
يلا عشان ميروحش علييك
حاضر يا فريده.حاضر..
واكملت نوم
جائت بعد خمس دقايق
ياواد قوم ياد انت عشان تلحق السنه
ماشي ا حج سيد قايم اهه
يلا متعوئش

معوئش.. جبتي الكلمه دي منين
بيقلوها كده في المسلسلات
حسبي الله
نهضت من علي سرير.. وعيناي تحاول تجميع الصوره التي تصل اليها لتكون وعيي امشي به الي الحمام لاتوضأ واصلي
توضأت وخرجت لتناولي فريده منشفه اتنشف بها
صليت السنه.. ثم صليت الفجر
وجلست اسبح قليلا.. ثم اقرا ما تيسر من القرآن
وفي ظل قرائتي وانا جالس علي الارض

جائت فريده وتكومت في حضني.. وانا اقرأ القرآن.. كما لو كانت قطته تجلس بجانبي في هدوء وسكينه مستمتعه بدفئ من بجانبها
اخذت فريده في حضني وامسح علي شعرها ووانا اقرأ وعيناي في المصحف.. كما لو كنت محتضنا ابنتي ذات الثلاث سنوات جائت لتجلس في حضن ابيها
قرأت ما تيسر من القرآن..
ثم اغلقت المصحف.. وقلت صدق الله العظيم..
ثم قبلت رأس فريده
وهي مغمضه عيناها مبتسمه في حضني فحمدت الله علي ان رزقني اياها
ثم دعوت ربي.. ان يفرجها قريبا

في التاسعه صباحا.. اتصل بي الدكتور ليطمأنني .. ان والد فريده قد تحسنت حالته وهو جاهز للخروج من المسشتفى بعد ساعه
فرحت وبشرت فريده ففرحت وقالت الحمد لله
فقلت لها
لازم تروحي تشوفيه يا فريده
مش عايزه ادايقه تاني
مهما كان ده ابوكي.. اكيد هيفرح لما تيجي تشوفيه
اتصلت فريده بوالدتها لتخبرها..
وقد اعلمتها انها عرفت الخبر وانهم علي وشك ان يأخذوا والدها ويتوجهوا الي بيتهم
فقالت فريده اننا سنأتي لزيارته
صمتت قليلا.. ثم تبدل وجهها
وقالت في انكسار….طيب

مالك يا فريده..
سألتها في حيره
ممكن منروحش يا هشام..
ماما قالتلك ايه يا فريده..
عشان خطري.. مش عايزه اروح
قالتلك ايه يا فريده..
سكتت قليلا
ضممتها الي حضني لتشعر بالامان
متخافيش.. قولي قالتلك ايه
قالتلي تيجي لوحدك.. ومتجيبيش هشام معاكي..
حقهم يا فريده..
مش حقهم يا هشام..

هوصلك.. ونجيبلهم حاجه حلوه.. واستناكي في العربيه
لا يا هشام عشان خطري..
انتي ناسيه نقاشنا من كام يوم…لازم تروحي تشوفي ابوكي يا فريده
حاضر..
يوغوتي.. بحبك وانتي مطيعه كميله كده
حرام الي بتعمله في نفسك ده يا هشام
انا مبعملش حاجه في نفسي يا فريده.. أنا سعادتي من سعادتك.. ولما الاقيكي في وسط عيلتك بيحبوكي انا هكون مبسوط حتي لو انا مش موجود….يلا غيري هدومك ويلا بينا

في السياره امام بيت عائله فريده

هستناكي هنا.. وطولي براحتك.
روح يا هشام اعمل مشوار او اقعد في اي كافيه.. ليه تتزنب في العربيه
روحي انتي بس متشغليش بالك.. وخدي راحتك
مش هتأخر عليك
فريده.. اتاخري يا فريده.. دي عيلتك.. متشيليش همي فعلا صدقيني كل ما تقضي وقت معاهم انا هتبسط
ابتسمت.. ثم قبلتني.. ونزلت في يدها صنيه البسبوسه لتذهب الي بيتها التي ترعرعت فيه
فتحت لها والدتها وادخلتها.. في وجه ليس له ملامح سوى اللا مبالاه.والغضب.. تعلم ان بنتها عنيده.. وانها قد اتت بي الي البيت.. فلم تغلق الباب.. وانتظرت.. ثم خرجت لتلقي نظره.. هل هناك احد معها ام لا.. اندهشت.

ثم دخلت واحتضنت فريده.. وقبلتها
ثم دخلت فريده وقبلت رأس و يد والدها كما اوصيتها.. لم تكن معتاده ان تتعامل بعطف مخصوص مع والديها اثناء حياتها.. بل كانت هي المدلـله في العائله كلها.
جلسوا الجميع.. بالطبع كانت ريهام هناك .. ريهام تعتبر واحده من العيله.. صديقه فريده منذ نعومه الطفوله.. لريهام سرير مخصوص في غرفه فريده.

بدأت والدة فريده في الكلام :
امال فين جوزك
مش انتوا مش عايزينه ييجي
يا سلااام…وهو بقي البيه ما صدق بعد ما اتجوزك.. راحت الحنيه والحببتين الي كان بيعملهم عشان يورينا انه شايريكي وحركتين كده
تمالكت فريده نفسها والتزمت الصمت.. التزمانا توصيتي لها…انهم لربما يذكروا سيرتي بسوء.. لا تردي عليهم تجاوزي اي اساءه في فهم معذورون.

قالت فريده لوالدها :
صحتك عامله ايه يا بابا
جوزك عامل معاكي ايه
جوزي كويس..
متجوزش عليكي لسه..
لازمته ايه بس يا بابا..
ازاي سابك اصلا تيجي تشوفيني.. مقالكيش اقعدي اطبخي ولا اكنسي وسيبك من ابوكي.. ولا هو ابوكي ده كل شويه هيقرفنا في عيشتنا

فريده تكظم غيظها..
مقاليش يا بابا
اه.. بكره يقولك وماله
تدخلت ريهام
يا جماعه مش كده.. عمو لسه طالع من المستشفى وفريده جايه تطمن عليه…ليه تعملوا خلاف وتزعلوا من بعض
فصمت الجميع
بدأ حوار صغير
فريده : انا هخش اقعد مع ريهام جوه شويه
والد فريده : ايه.. لحقتي متطيقناش عشان البيه..
فريده : يابابا شويه وهنقعد كلنا

ريهام : انت عارف يا عمو البنات بيحبوا يقعد مع بعضيهم.. بعدين ياما قعدنا مش الجواز الي هيخطف مننا فريده
الوالد في سخريه : اذا كان خطفها من دينها وعيلتها.. مش هيخطفها منك انتي كمان
قامت فريده.. واخذت يد ريهام ودخلا الي الغرفه
فريده حابسه دموعها تكاد ان تسقط من عيناها
بس بس بس.. وحيات ابوكي ما ناقصه عياط
شايفه بيعاملوني ازاي

معلش يا فريده.. الموضوع مش سهل.. اديكي شفت باباكي من كتر الضغط كانت جتله جلطه
انا تعبت.. وهشام ديما يضغط عليا عشان اعاملهم كويس وهما بيعاملوني بالطريقه دي..
طيب اهدي.. خلاص بقي.. مش عايزه عياط والنبي
مسحت فريده عيناها.. وهدأت قليلا
فجائت في خبث ريهام لتسألها
قوليلي بقي.. عملتوا ايه

عملنا ايه ف ايه..
يا بتت…عملتوا ايه
ااه.. معملناش حاجه
نعم ياختي..
يا بنتي.. هشام مش زي اي حد
وضحي كلامك لو سمحتي عشان كده هفهم غلط
انا في يوم.. حاولت اتدلع علي هشام.. زي مراته بردو.. حضني.. وقالي انتي مش مضطره تعملي كده يا فريده.. انا عارف انك حزينه علي بابا.. وانا مش مستني منك حاجه …ولا عمري هرضى انك تمثلي عليا عشان ترضيني.. لما الدنيا تبقي كويسه هنبقي احسن عرسان في الدنيا
هشام !؟

انتي مستغربه كده زي ما تكوني كنتي مراته قبل كده وعارفاه كويس في الحته دي
الصراحه انا عارفه انه موسوعه متنقله.. ده انا فاكره انه كان بيقرا كتب من ايام العصر العباسي.. مسابش حاجه معرفهاش
انتي صاحبته اوي كده من ورايا
لا هو هشام الي صريح مبيخبيش.. مبيشوفش ان دي حاجه عيب او قليله الادب ومبيتكسفش لو حد جه يتناقش معاه ف حاجه
عامة…انا احترمت ده فيه اوي.. خصوصا اني مراته بقالي كام يوم.. ومراعي شعوري وديما بياخدني في حضنه يحسسني بالامان.. بدل ما احس منه اني جسد عايز يستخدمه..

رغم انه زي ما قالي قبل كده.. اي بنت تنتقل من بيتها لبيت جوزها لازم بتخاف.. الصراحه كنت خايفه
ولكن مدى حبه ليا الايام الي فاتت .. والي مكنتش اتخيل انه بيحنبي كده.. رغم اني كنت معتقده ان مفيش اتنين في الدنيا بيحبوا بعض كده.. الا اني مكنتش اتوقع انه بيخاف عليا وبيحبني اوي كده.. خصوصا انه يجي علي نفسه في حته زي دي
هيح.. ارزقنا يا رب

ملحقتيهوش انتي ليه مدام هو صاحبك اوي كده ياختي
واجوزك مين يا كتكوتي مقدرش اجوزك حد احسن من هشام يوتي
الناس في المستشفى كانوا بيستغربوا انك مسلمه.. كانوا فاكرينك اختي من كتر ما بيشوفوكي
انا لولا ان ماما وبابا عارفين الظروف .. كانوا زمانهم علقوني في باب زويله
طب تعالي نلحق نقع معاهم بره شويه.. عشان ميقعدوش يقولوا دي جايه تقعد معاكي.. واستحملي كلمتين.. ونروح سوى
يلا بينا

قصة أحببت مسيحية الفصل الخامس

المشاهدات

ساد الصمت علي الجميع في صالة بيت فريده
كأنها شخص غريب يجلس بينهم..
تسائل الوالد
هتبقي تيجي معانا الكنيسه.. ولا هتبقي مش فاضيه لجوزك
مش عارفه يا بابا…ممكن ابقي اروح كنيسه جنبنا
اوعي تكوني بتخبي انه هيمنعك من الكنيسه.
كفايه يا بابا…

كفايه…بكره تقدري وتعرفي احنا محموقين ومحروقين عليكي اوي كده ليه
بابا لو سمحت…هشام مش زي ما انتوا متخيلينه.. واختلاف اديانا ميعملش فينا كده.. ده هشام لو قدامه كافر ولا يهودي ولا بوذي ولا اي حد بيحترمه وبيحترم ديانته حتى لو كان بيعبد بقره.. هيجي علي مراته ويمنعها عن دينها.

حبتين شايفاهم في الاول.. بكره تشوفيه وهو بيستغنى عنك واحده واحده.. اول ما يزهق منك وياخد الي هو عايزه.. هيرميكي واحده واحده…او يتشرط عليكي ويدخلك دينه.. يا اما يطلقك.. ساعتها ترجعي تبوسي ادينا وتقلولنا انتوا صح
لم تستطع فريده كتم دموعها فتساقطت منها.. فانتفضت ووقفت.

علي فكره.. هشام واقف مستنيني تحت بالعربيه.. وهو الي غصبني اني اجي واستحمل كل كلامكم الي يقتل
وهو الي جايبلكوا البسبوسه دي.. وهو الي اصر اني لازم افضل كويسه معاكوا رغم كرهكم ليا.. هشام هو الي شايلكوا فوق دماغه من ساعه ما عرفتوه وبتمرمطوا فيه وفيا…انا هريحكوا مني خالص.

وخرجت فريده من باب الشقه بعد ان حاولت ان تمسك فيها ريهام منادية عليها..
ركضت فريده علي السلم تبكي…تركض الي السياره منهمرة في دموعها..
نزلت سريعا من السياره.. لاستقبلها في حضني..
بس…بس.. اهدي
تزداد حرقه في البكاء.. فاطبطب علي رأسها وظهرها لتهدأ وتشعر بالامان.. لا تتوقف عن البكاء
امسكتها من يدها..
تعالي معايا..

استغربت قليلا.. وهدات في البكاء.. وانا ارجها من يدها كما لو كانت هي المذنبه وآخذها للعقاب في غضب
صعدت السلم وقرعت الجرس علي شقه فريده..
فتحت لي والدتها في قلق ..
ممكن ادخل !
صمتت وظلت واقفه على الباب
وانا انظر لها شذرا .. فتحاشتني وفتحت الباب
فدخلت.. لاجد والد فريده جالسا.. وانا ممسكا بيد فريده لادخلها كما لو كانت طفله
اقعدي..

ثم نظرت الي والدتها..
لو سمحتي اقعدي كمان عشان عايزكوا في كلمتين
قال لي والد فريده
اتحفنا
نظرت له شذرا.. ثم نظرت للارض لاستجمع كلامي وبدا على وجهي ملامح الغضب..

نظرت لهما بعد ان استجمعت غضبي..  :

شوفوا الي هقولهولكوا ده.. حابين تعتبروه تهديد.. حابين تعتبروه نصيحه غاليه.. حابين تعتبروه اوامر.. اعتبروه زي ما تعتبروه
انا هقول الكلمتين دول لاخر مره ومش هكررهم تاني.. عشان منفضلش في الموال ده كتير
فريده تعبت معاكوا كتير.. انا عارف ان الي بتعمله في وجهه نظركم غلط.. وعارف انه لو كانت مسلمه بتحب مسيحي والشغل الي بتقولوه كل مره ده
عايزين تكرهوني انا.. اكرهوني براحتكوا.. انشالله تشوفوني في الشارع تدوروا وشكوا…انما فريده دلوقتي مراتي.. ومراتي دي بنتكم
والبنت.

ومش المفروض انها تتخلا عنكم…واه قشطه حفظنا فكره انها سابت عيلتها وسابت دينها وي وي وي وي
انما دلوقتي.. هي مراتي..
قدامكوا حل من اتنين
يا تعاملوها كويس.. كانها مش متجوزه مسلم كانها بنتكم بتاعت امبارح.. تعاملوها كويس تبقي مبسوط وهي بتشوف ابوها وامها .. مش حاسه انها رايحه لناس يقعدوا يجلدوها .. الي حصل حصل.. وده كان بموافقتكوا.. اه هيا علي مضد.. بس وافقتوا
حاول ان يرد عليها والدها : ده حصل عشان…

قاطعته..
لو سمحت انا مخلصتش كلامي…خايفين علي بنتكوا وحصل عشان بتحبوها وي وي .. مش عارف لازمتها ايه بقي دلوقتي الي بتعملوه.. هل كده بتوروها انكوا بتحبوها يعني ؟
الحل التاني..
يا تفضلوا تعاملوها وحش.. بنفس المعامله الزباله.. الي كل ما اوديها عندكوا مغصوبه علي امرها عشان انا عايزها تفضل مع اهلها.. وترجعلي بتعيط.. وعارف انها اتعاملت معامله زباله..
ومش هخليكوا تشموا ريحتها تاني.. ولا تشوفوها تاني في حياتكوا
ومفيش حد يقدر يلمس شعره من فريده !

لا كنيسه ولا جامع ولا داخليه ولا خارجيه ولا جن ازرق يعرف يلمس شعره منها
تجيبوا الي تجيبوه.. تعملوا الي تعملوه.. لو منعتها عنكوا.. مش هتتهنوا بيها ولا تعرفوا ان كان ليكوا بنت تاني
وانا قادر علي ده كويس..
انا مش مستفيد ادني حاجه لما اخلي مراتي الي بحبها.. بمزاجي.. تبعد عني وتروح تقعد مع اهلها.. وهما قاعدين بيسبوا ويلعنوا فيا.. ويقووموا كمان يسبوا ويلعنوا فيها..

اسهل ما عليا اني مخليهاش تشوفكوا تاني..
قدامكم الحلين اختاروا منهم.
وقلتلكم.. اكرهوني زي ما انتوا عايزين.. متوعوزوش تشوفوني.. سبوا فيا زي ما انتوا عايزين.. بس عاملوا فريده كما لو انها متجوزتنيش.. افضلوا حبوها.. مهما كان بنتكم.. وهفضل اجيبهالكوا.. وهفضل اخليها تسأل عليكم
يا اما.

عايز اسمع في مره من المرات.. ان حد جرحها بكلمه.. او ضايقها نص مضايقه.. او رجعت في مره بتدمع.. مش بتعيط حتى.. ساعتها هتتمنوا فعلا.. لو معملتوش كده في بنتكوا
دي اخر مره اشوف فيها فريده نازله معيطه من عندكوا
تصبحوا علي خير.

كنت اقود سيارتي في غضب.. بينما تجلس فريده جانبي ساكنه هادئه.. كانها نوعا ما تتحاشاني لما رأته من غضبي علي والديها قبل ان نرجع الي بيتنا.. لا يبدوا علي وجهي ملامح شيء…
توقفنا في اشاره..
كنت اعلم انها خائفه.. كان دمي يغلي قليلا ولكني اخترت ان اهدأ حتى لا تظل فريده في هذه الحاله
نظرت لها.. ثم ابتسمت..
ثم ضممتها الي صدري.. لاكمل قياده وهي فيه.. حتى اني كنت انقل ناقل الحركات بيد واحده هي التي اسوق بها حتى لا تخرج عن صدري…حتي نصل بيتنا.. كانها نائمه في حضني في سريرها.

صعدنا..
وارتمت في احضاني.. بملابسنا التي كنا نخرج بها.. كاننا منهمكين من الصحراء وقد أتينا مشيا
واستغرقنا في النوم..

فريده مثلي في العاده.. حينما تكون حزينه .. تنام بالساعات.. اكثر بكثير من عدد ساعات نومها الطبيعيه
استيقظت فريده.. لتجد صينيه بها جبنه ومربى وعسل وخبز…علي السرير ورساله صغيره مكتوبه بجانبها صباح الخير.. بحبك
ابتسمت فريده حينما رات تلك الرساله…
كنت قد نزلت الي صلاة الجمعه باكرا حتي اقرأ لي وردا من القرآن في الجامع
حينما كنت اقرا جلس بجانبي شيخ معروف في المنطقه التي انتقل اليها جديدا
قاطعني من القرآن وسلم علي.. ثم قال : مش انت هشام بردو
ايوه يا شيخنا.. حضرتك مين

انا الشيخ شحاته ابو علم
اهلا وسهلا
كنت عايزك بعد الصلاة لو تسمح انا والامام بتاع الجامع
خير..
خير ان شاء الله .. كله خير
حضرت الخطبه.. ثم انتهت.. فجلست في نهايه المسجد منتظرا الشيخ شحاته وخطيب المسجد
فقال لي الشيخ شحاته :
حضرتك متجوز نصرانيه مش كده
الحمد لله
الحمد لله ؟

في حاجه حضرتك
وناوي تهديها للاسلام ؟
الله يهدي من يشاء من عباده.. مش انا
بس انت قوام علي زوجتك
سيادتك عايز ايه
تدخل الخطيب : مش كده يا جماعه..
شحاته : انت مش شايف بيقول ايه يا شيخنا

الخطيب : الراجل مغلطش يا شيخ شحاته
هشام : المهم.. ايه المطلوب حاليا
الخطيب : هل انت في نيتك يا ابني انك تدخلها الاسلام.. حتى تهنئ بها انت واولادك في اسره مسلمه
هشام : مش ناوي يا شيخنا لا.. هي حره اختارت ان تدخل الاسلام خير وبركه.. مختارتش مش هدعوها عشان متحسش مني اني منتظر منها انها تدخل الاسلام…او تحس انها مقصره كزوجه من ناحيتي في فكره الاسلام
شحاته : بس دي كده تبقي كافره.

هشام : سيدنا الشيخ (مخاطبا الخطيب) هو الشيخ شحاته تبعك
الخطيب : الشيخ شحاته جاء لينصح فقط وهو الذي دلني علي هذه القضيه
هشام : ااه.. ممم.. مفهمتش بردو .. الشيخ شحاته عايز ايه دلوقتي
شحاته : انت عاجبك دينهم ولا ايه.

هشام : شوف يا شيخ شحاته.. احنا في بيت من بيوت الله.. وانا راجل في الاصل حمقي.. وبيغضب بسرعه وديما بحاول اتحلي بصفة الحلم.. ارجوك.. لا تخرجني عن تلك الصفه.. حتى لا اخرج عن آدابي احتراما للامام الخطيب.. واترككم وامشي.. ودي تعتبر قله زوق
الخطيب : مش كده بس يا ابني احنا غرضنا النصيحه لك ليس الا
شحاته : باختصار مش عايزينك تبقي كافر زيها وتخالف تعاليم دينك
هشام : هممم.. طيب ممكن نكمل كلامنا خارج المسجد ؟

شحاته : يا سلام.. اتفضل
خرجنا خارج المسجد
فوجهت كلامي للخطيب
هشام : دلوقتي يا سيدنا الشيخ…مش الرسول عليه الصلاه والسلام قال ما من مولود إلا يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه الي اخره
الخطيب : مظبوط
هشام : يعني اي واحد معرض ظروفه انه يتولد في بيئه ما.. ويبقي هذا ما وجد ابائنا عليه
الخطيب : جميل
شحاته : بس يا ابني.. اي حد بيتولد علي الفطره.. يعني لولا ابوه وامه كان دخل الاسلام
هشام : يعني انا لما اجيب ابني دلوقتي.. مربيهوش علي تعاليم الدين ؟ .. اسيبه كده.. يطلع للاسلام منه لنفسه.. وسيبته علي الفطره بدماغه.. وهو منه لنفسه هيوصل للاسلام ؟

شحاته : طبعا
هشام : امال ليه يا حضرت .. الرسول قال فيما معناه ان مروا اولادكم بالصلاه وهما سبع سنين.. واضربوهم عليها وهما عشره.. وفرقوا بينهم في المضاجع.. مش كده ؟
شحاته : ما لازم طبعا نعلمهم تعاليم الدين
هشام : مش كده بردو يبقي هذا ما وجدنا عليه اباؤنا واني كده زي زي اليهودي والنصراني والماجوسي.. وان الواد لولا حظه انه اتولد في بيئه مسلمه كان ممكن ميبقاش مسلم !؟
الخطيب : صحيح
غضب الشيخ شحاته.. وكظم غيظه
هشام : نيجي للنقطه التانيه.. دلوقتي انا وحضراتكم.. مقتنعين تمام الحق ان الاسلام هو الدين.. وان الدين عند الله الاسلام.. وان الي يبتغي دين غير الاسلام لن يقبل منه .. مش كده ؟!

الخطيب : مظبوط
هشام : طيب.. الي اتولد دلوقتي.. مقتنعا تمام الاقتناع ان دينه هو الصحيح.. وان بقيت الاديان بلاستك.. مش حقيقيه.. واتربى وترعرع علي كده.. مبيفكرش كل همه ان دينه هو الي صح .. او اما واحد بيلحد تماما.. ويقولك مفيش ربنا.. وتجيبه من هنا لهنا ميقتنعش.. اتربى كده.. وملقاش حاجه فعلا تقنعوا.. ده يتحاسب فين ؟
شحاته : النار طبعا
الخطيب : الله اعلم بحسابه
هشام : الله ينور عليك يا شيخنا.. الله اعلم بحسابه..
الخطيب : بس يا ابني.. مينفعش حد ميكنش مر عليه هدايه ربنا او يشاء.. وهو ميستجبش

هشام :يا شيخنا.. فيه الي ممكن ميجلوش رساله تماما.. عايش في صحرا.. وبيعد ربنا علي طريقته.. ومعتقد ان في اله.. شافه في البرق ولا في الرعد وآمن بيه.. ومات علي هذه.. والي مجالوش.. والي مقتنع تماما ان دينه صحيح.. مش وارد كل ده يحصل
شحاته : لا طبعا.. الله يهدي الجميع.. لكنهم هما الي بيستكبروا وينشفوا دماغهم.. هيعبدوا ربنا ايه ونيله ايه.. عايزين ياخدوا حريتهم ويزنوا ويسكروا ويخالفوا اوامر وشرائع الله الي انزلها علي الارض عشان يتفلتوا ويعيشوا حياتهم.

هشام:.. بص يا شيخ شحاته.. لو واحد جالك دلوقتي .. مؤمن باله البتنجان الابيض.. ومقتنع تماما الاقناع ان ديانه البتنجان الابيض جت بعد الاسلام.. وقعد يقولك ان ديانه البنجان الابيض هي الصحيحه.. وان الاسلام خلاص.. راحت عليه .. ومن لا يعبد البتنجان الابيض ه وفي الناار…
بص لاقتناعك بدينك.. وبص للي انت اتربيت عليه.. ومدى يقينك ان هو صحيح .. وشوف هتدافع عنه قد ايه.. انت عارف ان الناس الي علامات في الدين من العصر القديم.. كلهم من قاربوا للالحاد.. وكلهم من الحدوا بالفعل.. وبعد كثير من التفكير عادوا للاسلام.. مش مجرد واحد حافظ ومش فاهم زي حبايبنا كده
شحاته : حبايبك مين.

هشام : متاخدش في بالك يا شيخ.. الفكره.. ان ربنا هو الي بيحاسب.. مش انا ولا انت ولا الشيخ الفاضل وهو عارف ظروف كل عبد من عباده.. وهو عارف بيئته كانت عامله ازاي.. وتفكيره كان عامل ازاي .. واتربى ازاي.. مش هينظر للناس النظره لي بتنظرها سيادتك
ويشوف ده داخل النار.. وده هحدفه هنا لمجرد انه معبدين.. بغض النظر معبدنيش ليه..
ربنا مش قاعد بيتلكك لاي واحد.. ولا خلق كل هذا الكون العظيم بتفاصيله وتداقيقه الحسابيه والهندسيه.. ولا جعل هناك تفاصيل معقده في اصغر خليه ممكن تكون جسمك.. لمجرد انه هيحرقك انك معبدتوش الله اعلم بالحساب.

محطش القوانين دي عشان يحرقك بيها.. الله اعلم بحكمته بردو من حط قوانينه
ولكن لما تتأمل قوانين ربنا الي حطها.. تعرف انه حطها حتى يرسي في الارض اعمارها .. الانستراكشرز كده بتاعت البشريه.. الي يمشوا عليها عشان يوصلوا لارقى شيء
عشان كده كل ما تشوف حاجه في الغرب.. من تقدم او اخلاء زي الي عند اليابانيين.. نقعد نتحصر ونصوت ونقول اسلام بلا مسلمين.. واحنا هنا اكبر همنا.. اننا نتحشر في امور الناس.. وندخل ده الجنه وندخل ده النار.

وتعاليم الرسول بالذات.. كانت اكبر مثال لبث روح السلام بين الناس.. مش روح الكراهيه واحتقار كل من هو مخالف لشريعته ودينه
والتجاره حضرتك الي كان بيعملها مسلمين هي الي ادخلت الاسلام في بلاد الشرق.. بالاخلاق.. مقعدوش يقلولهم الي مش هيخش معانا هيتحرق
الخطيب : بارك الله فيك يا ابني.. وربنا يهدينا جميعا.. ويهدي زوجتك .. ويجعل منكوا الذريه الصالحه
شحاته : انت فاكر ان الكلمتين دول هيخيلوا علي ربنا.. ربنا حاطط اوامر وقواعد مباشره.. لو ممشتش عليها معروفه مصيرك يوم القيامه.. الحرام بين والحلال بين
الخطيب : انا من رأيي ان ننصرف يا شيخ شحاته احنا بلغنا الرساله.

شحاته : استني يا شيخ طاهر.. الاستاذ بيساند كفر مراته وفاكر انه بيعمل الصح.. هما دول الشويتين بتوع المتحررين والعلمانيين بتوع كل واحد حر في دينه.. لا ياخويا احنا في مجتمع مسلم.. لازم يحتكم بتعاليم الاسلام خصوصا الزوجه لزوجها
هشام : ااه.. طب بص بقي يا عم شحاته.. انا ساكتلك من الصبح عشان الراجل الطيب الي بحضرله خطبته ده…انا بحذرك من دلوقتي.. انك تخليك في حالك.. واياك تجيب سيره مراتي علي لسانك.. وماسمعش في يوم الفكره الي انت بتفكر فيها دي.. وملكش ادني تدخل في حياتي ولا حياة مراتي.. والا اقسم بالله العلي العظيم.. ما هيحصلك طيب…لو سمعت في يوم من الايام بس انك جبت سيرتها.. حتي لو بالخير.

شحاته : انت بتهددني
هشام : اه بهددك الصراحه.. ويستحسن تخاف علي نفسك.. وانا اسفا للشيخ فقط.. اني بتخذ هذا الاسلوب قدامه.. رجل مثله له احترامه عندي
الخطيب : خلاص يا شيخ شحاته مش كده .. هدي نفسك يا هشام يا ابني
هشام : لو حد جاب في سيره مراتي تاني يا فضيله الامام.. سواء الشيخ شحاته او اي حد في الحته.. انا فعلا لن اتحلى بالحلم مره اخرى
شحاته : هتعمل ايه يعني.. الله الحافظ يابني انت عبيط.

هشام : انا لا ازكي علي الله احدا.. بس انت الي زيك.. بيبث في الكراهيه بين الناس.. وفاكر نفسه واخده توكيل ربنا على الارض وعامل نفسه وصي علي الناس.. استحاله يكون ربنا بيقف جمبه او يسانده في حاجه.. وخد بالك.. انا لا اريد ان اثبت لك هذا عمليا.. وترجع تندم.. لولا اني والله.. مبحبش استخدم اي حاجه من الي منحهولي ربنا في اذيه الناس.. بس الي هيجي جمب مراتي.. ويحاول يأذيها حتي لو بالكلام.. انا مش هرحمه.. سلام عليكم
نظر لي باستحقار الشيخ شحاته بعد ان مشيت انا وهو واقفا جمب الشيخ.

ثم اخرج هاتفه من جيبه
واتصل برقم ما..
سلام عليكم.. انا عايزكم حالا.. بسرعه

رجعت بيتي بعد ان غلى الدم في رأسي.. استقبلتني فريده بالدخول الي حضني.. هذه عادة بيننا.. انا في وفريده دائما ما نشعر اننا يجب ان نكون جسدا واحدا
كما لو كانت تلك الدقائق التي نغيب عن بعضنا البعض.. نفتقد فيها الكثير..
من كان يعرفنا…ويعرف قصه حبنا.. وقصائد الآلام التي كتبت في تاريخ كفاحنا للوصول الي هذا الزواج تكليلا لرحلتنا…يظن ان حياتنا خياليه.. لا نتخاصم ابدا.. ولا نختلف.. ولا نغضب من بعضنا البعض

كما لو كان الفيلم خياليا رخيصا لا يمت بصله للواقع وان الواقع دائما ما يكون مليئ بقصص الحب الخياليه.. فقط في ايام الخطوبه وما قبل الزواج
وان بعد الزواج.. يمتد جسد المرأه ليتسع من جميع جهاته.. ليتغير شكلها.. ليذوب الحب رويدا رويدا لتصبح خادمه تعمل في بيتنا.. وان زوجها.. مجرد ماكينه صرافه لاحتياجات البيت…ويكون شغلهم الشاغل هو تربيه الاولاد وحمل همهم.. بل والقاء الهموم كل من الاخر علي الثاني.

رغم ان زواجي بفريده لم يمر عليه الكثير.. الا اننا اختلفنا كثيرا.. وغضبنا عن بعضنا البعض كثيرا.. لاننا لا ندعي او نمثل مسرحيه في بدايات ايام الزواج.. كاننا شخصين خياليين يتعاملون مع بعضهم البعض.. لمده قصيره ثم نكتشف من ملل الحياة.. اننا شخصيات اخرى
بل العكس.. اتفقنا انا وفريده منذ بداية حبنا لبعضنا.. أننا علي طبيعتنا.. اذا لم يتقبل احدنا الاخر فهو لا يستحقه
لا مجال الى ان نخدع بعضنا.. لا نحاول ان نحوز علي اعجاب بعضنا البعض
فكنت اغضب من فريده كثيرا.وكانت تغضب مني كثيرا.

كانت طريقه حلنا للمشاكل.. هي المصارحه الساحقه.. دون تذويق لكلام.. او محاوله طرح المشكله او الموضوع بطريقه غير مباشره.. بل هي صريحه صماء دون اي طلاسم
ان اتفقنا.. حللناها
ان لم نتفق.. تخاصمنا
كيف كان خصامنا :
لا يتكلم احدنا مع الاخر.. نكتفي بان نحتضن حضننا المقدس.. صباحا حينما نستيقظ.اقبلها على رأسها قبل ان اخرج الي اي مكان.. ونخلد دائما في النوم ملتحمين في احضان بعضنا البعض
لا يدوم خصامنا اكثر من يومان.. انا وفريده نرى الحياة احقر واقصر من ان نضيع وقتا نختصم فيه
ماذا لو فقد احدنا الاخر.. ايفقده وهو بعيدا عنه.

كانت مجرد التفكير في هذه الفكره مؤلمه لذا ما كنا دائما نتنازل عن وجهات نظرنا وننسى خلافتنا وننشغل اكثر في تجديد حبنا…نعلم ان شبح الملل وحروب التفرقه ستواجهنا دائما.. فنتمسك ببعضنا بكل الطرق الممكنه
لم يعلم احدا يعرفنا قط اننا تخاصمنا او اختلفنا…بيننا اتفاق انه امام الجميع.. نحن اسعد زوجين.. مهما كان خلافنا تدريبا لأسلوب الحياة هذا قبل ان يأتي اولادنا.. لنضرب لهم مثلا ان والداهما كانوا اكبر مثل يحتذى به في زوجان يحبان بعضهما.. حب يحتذى به اي شخص وزوجته.

التاسعه والنصف صباحا…رن هاتفي
لا استمتع بشهر عسلي مع فريده الذي قارب علي الانتهاء.. كل ما رن هاتفي دائما ما كنت اتوقع مصيبه ما تحدث.. استيقظ من النوم بجانب قطعتي من الجنه.. لاعلم اني اقترب قريبا من لهيب جهنم
كريم مباحث
الو..
ايه يا اتش..
ايه يا بو كيمو
حبيبك مشرف عندنا
حبيبي مين..
عم شحاته
بيعمل ايه عندكوا
بنشربه سحلب

يخربيتك يا كريم.. هو انا يابني قلتلك اعمله حاجه
انت مش قلتلي شوفلي هو ايه نظامه.. ادينا بنعرف ايه نظامه
يابني مهواش غباوه وخلاص
الكلام مش هينفع في التليفون.. حاول تجيلي
طب بقولك ايه.. لو بتعملوا فيه حاجه متعملوهاش.. حيات ابوك يا كريم ما تلمسوه
انت جاي بعد ايه يابني
طب وحياة امك لو في حاجه بتحصل قولهم يوقفوها لغايه اما اجي.. محدش يكلمه
ماشي يا عم اتش.. متتاخرش

عدت لاحتضن فريده.. تلك القشعريره الصغيره بداخلي.. حينما اسمع اي شيء له علاقه بخطر ما علي فريده دائما ما اشعر ان احدا ما سيختطفها مني.. لا اراديا اود التمسك بها كما لو اني سأرحل غدا..
كنت ساعود في النوم.. الا اني تذكرت.. ربما هناك شخصا ما يداعب اسلاك الكهرباء في مكان ما.. يجب علي ان انقذه
قمت في هدوء.. وقبلت رأس فريده ثم ابدلت ملابسي وتوجهت الي كريم

في مبنى المخابرات بمدينه نصر
في العاشره وسبعه عشر دقيقه :
انت عارف انت اتوصى محدش يعملك حاجه من ميين…من الراجل الي انت كنت بتلمله ناس
انا مكنتش عايز..
مكنتش عايز ايه بقي.. هو احنا يا شيخ في حاجه بتستخبى علينا.. ده احنا سايبنكوا كده بمزاجنا اوعى تفتكر حركتين الثوره والمش عارف ايه وي وي وي.. انتوا دلوقتي تلت تربع الناس بتكرهكوا.. ومحدش هيسمعلكوا تاني.. وشماعه حلوه اي حد بيترعب منها اي حد .. فسهل اوي ناخد راحتنا معاكوا علي الاخر.

وصلت في تمام العاشره والنصف
استقبلني الضابط..
اهلا يا هشام بيه اتفضل
اهلا وسهلا يا فندم.. امال كريم بيه فين
موجود يا فندم.. هو بس بيعمل حاجه كده.. وقالي ان حضرتك عايز تقعد مع عم شحاته لوحدكوا
اه يا ريت
يا باشا تحت امرك.. انما سيادتك وصيت محدش يتعرضله ليه
هو عمل ايه
البيه كان بيلم ناس من البلد عنده…واكتشفنا انهم من الناس الي معاهم سلاح.. بس احنا بنسيبهم في البلد براحتهم.. ومتفقين ان مفيش حاجه تيجي القاهره .. فالبيه كان عايز يجيب القاهره
طيب .. انا عايز اقعد معاه لوحديها اذا سمحت
امرك يا باشا.. هجيبهولك.. واسيبكوا مع نفسكوا

انا مكنتش موصي حد يعملك حاجه علي فكره
لم يجيب الشيخ شحاته..
انا كل الي كنت عايز اعرف انت ايه اقصى حاجه ممكن تعملها.. عشان ابقي عامل احتياطاتي عليك
انا كنت بأمن نفسي.. افتكروني جايبلك كل ده عشانك انت
بتأمن نفسك مني انا
ايوه.. الي حكولي قالولي انك كنت عرف تسكت النصارى وليك قرايب في القسم وتتجوز البنت غصب عن اهلها.. ومن باب اولى تدخلها الاسلام بالمره
انا لا ليا قرايب في القسم.. ولا سكتت حد.. ولا اتجوزتها غصب عن اهلها.. اكيد اهلها مكانوش موافقين.. بس سابوا البنت في حالها…انا مش ماشي في بلدنا بلوي الدراع.. ولو انها ماشيه بلوي الدراع..

بس الي انت محتاج تعرفه يا سيدنا الشيخ
ان لو ربنا.. كان عايز يفرض على حد دين بالقوه.. مكانش سابلنا حريه الاختيار…مكانش ارسل آلاف الرسل لبني البشر
سيدنا نوح لوحده.. قعد يدعوا قومه 950 سنه.. تخيل ان قوموا مش بيستجيبوا لمده تسعميه وخمسين سنه .. يعني لو ربنا كان عايز الناس تؤمن بالعافيه.. كان غصبهم على كده وهو كل الي هيعمله ان يقول كن فيكون
محاربة الكفار زي ما انت معتقد.. لما تكون محاربه صريحه

مش انا يا شيخ الي هعلمك الايه الي بتقول : لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين.
يعني لو كان في حد بيحاربنا محاربه صريحه في الدين.. نحاربه.. حتى مش ندخله الاسلام.. لا نحاربه لغايه اما نوصل لحاجه.
رد عليا شحاته : انت مش عارف البيزنس النصاري والشغل الي بيحصل من ورانا.. عشان يحاربونا في الدين.

فأجبته :
ماشي.. هنفترض ان في بينزس بتاع مسيحيين وعايزين يحاربونا في الدين.. هل كده .. ان كل المسيحيين زباله.. كل المسيحين بيقاتلونا في الدين..
يعني مثلا.. لو لقينا في انفجار في حته ما.. او حد بيقتل حد تحت اسم الاسلام.. نقعد نصوت.. ده مش الاسلام.. وده مش الدين.. واحنا مستضعفين في الارض.والاسلام دين السماحه.. ومش كل المسلمين ارهابيين.. ودول مش فاهمين الاسلام..
انما ليه احنا هنا في بلدنا.. لما بنكون احنا الاغلبيه.. نحكم علي المسيحيين.. انهما بيحاربونا في الدين.. وانهم بيعملوا بيزنس.. وانهم المسيطرين.. وكل المسيحيين كده.. وبنعمل معاهم.. تقريبا كل حاجه احنا بنصوت منها بيعملها الغرب في المسلمين.

ديما بنطالب الغرب.. باحترام المسلمين.وباحترام الديانه.. وان يكون ليهم الحق في ممارسه شعائرهم
انما احنا هنا.. مجرد ما حد يشوف صليب في ايد واحد.. نقرف منه.. وواخدين فكره اصيله ان المسيحيين ريحتهم وحشه.. وان اكلهم فيه مش عارف ايه.. وعنصريه ومحاربه ليهم.. عكس تماما الي بنطالب بيه الغرب وبنقعد نصوت ونحزن علي ولايانا في الغرب انه بيحصل معاهم كده.
سكت الشيخ شحاته.. لا اعلم هل هذا سكوت استحقار لانه مستضعف حاليا.. ام اقتنع.. لا اظن ان هناك عقول قد اغلقت كل نوافذ التفكير على نفسها.. تظن انه من الممكن تغير تفكيرها.

علي العموم يا شيخ شحاته.. زي ما قلتلك.. لو ربنا كان عايز يهدي الناس بالقوه.. مكانش اجلهم ليوم الحساب.. مكانش ارسل رسل.. مكانش ساب حد يغضبه براحته..
ليه لا اكراه في الدين…لان الاكراه في الدين بيخلي الناس تترك الدين يا شيخنا..
هقولك كلام عمرك ما تصدقه تقريبا.. من بعد الثوره وساعه حكم الاخوان.. كانت اكبر نسبه الحاد انتشرت عندنا في مصر.. كل واحد كان حاسس ان الدين مفروض عليه وبيتحكم فيه بالاكراه.. كان بيترك الدين تماما..
لو كان الدين بالاكراه او بالغصب.. وكان ده صحيح.. كان اولى ان ربنا يعمله كده في عباده.
ولو اني عارف انك مش هتقتنع بحاجه من كلامي.. وانا مش عايز احسسك انك مستضعف عشان كده مضطر تسمع كلامي.. فانا هسيبك
وهقولهم يفرجوا عنك..

بس انا عمري ما اظن ان في حد نفسه يحب الاسلام او يخش فيه.. ويشوف طريقه تعاملك ونصيحتك للناس يحب الدين او ينجذب له.. مش شايف غير انه هيكرهه اكتر..
بعتذرلك عن اسلوب امن الدوله الي حصل معاك.. ربما ربنا بيوجهلك رساله بالاسباب تراجع فيها نفسك
خليك هنا.. لغايه اما يجي حد ويصرحلك انك تخرج

ما ان دخلت من باب شقتنا .. الا وسألتني فريده وهي في حضني..
سبتني الصبح ورحت فين
كنت في مشوار كده..
بتخبي عليا..
مش بخبي عليكي يا فريده.. بس حاجات مع صحابي كده كانوا عايزني اعملها.. تفاصيل مش هتهمك اوي
ماشي.. هعديها بمزاجي
حبيبي يوتي..
متدلعنيش وانت شايل هم.. من ساعه ما رجعت من صلاة الجمعه وانت شايل هموم..
تعبت يا فريده.. تعبت وكان نفسي اعيش واعيشك حياة طبيعيه.. علي الاقل مع باباكي ومامتك
حبيبي..

انا مش هغصبك تاني.. تروحي عندهم.. بس لو حبيتي تروحي.. انا من جوايا هبقي مبسوط..
مش عارفه هقابلهم ازاي بعد اخر مره..
معلش.. جايز اتغيروا.. انا عارف ومقدرهم صدقيني.. كل ما بفكر لو كانت مسلمه هي الي حبت مسيحي.. الاقي الوضع صعب جدا.. وبيتعب جدا.. ولو كنت مكانهم كنت هضايق اكتر من كده.. ما زالوا معذروين.. بس معلش.. اهلك يا فريده ولازم تبقي معاهم..

حاضر..
متجيش علي نفسك.. اعمليها بحب..
ربنا يخليك ليا يا هشام..
ويخليكي ليا يا فريده..
لو عايز دلوقتي يلا بينا
طيب.. تعالي نروح ومش هطلع معاكي
لا.. هحتاجك جمبي

معلش.. جربي تروحي كام يوم من غيري.. زمانهم كارهيني.. انا فضلت في العربيه تحت عشان كنت شبه متأكد انهم هيضايقوكي فقلت ابقي عامل حسابي اني ابقي جنبك.. هغامر النهارده واسيبك عندهم.. واعمل مشوارك ده
رايح فين..
رايح الكنيسه.
ليه.
هحاول اخليكي تعيشي حياتك طبيعيه.

بلاش يا هشام…ده مش شهر عسل ابدا الي مقضيه كله مشاوير عشان حياتي طبقي طبيعيه
معنديش شهور عسل معاكي يا فريده.. كل حياتنا هتبقي شهور عسل ان شاء الله…احنا قدها
انا الي نفسي اريحك من كل هموم الدنيا
لما ترتاحي انتي هرتاح.. متشغليش بالك.. يلا عشان نلحق نروح ونيجي

قصة أحببت مسيحية الفصل السادس

المشاهدات

اوصلت فريده لبيت والدها.. قد مرت بضعه ايام لا بأس بها منذ ذلك الوعيد الذي توعدته لهم.. آمل ان يمر اليوم على خير…خاصه في عدم وجود ريهام
انطلقت الي الكنيسه
كنت سألت كريم علي شكل القسيس واسمه.. وتأكدت هذه المره انه لن يخدعني احد
دخلت الكنيسه.. وطلبت مقابله القسيس.. وقابلته.

وتحاورنا
اتفضل
سيادتك.. ليك سلطتك هنا في الكنيسه.. ومعروف بحكمتك…هل يرضيك ان فريده تبعد عن الكنيسه
فريده حره.. الي بيختار طريق المسيح.. هو حر.. والي بيعوز يبعد عنه هو حر..
مش قصدي.. قصدي هل يرضيك ان فريده تكره الكنيسه مثلا
لا طبعا.

طيب.. فريده مش حاسه انها مقبوله في الكنيسه.. حست من اخر مره تقابلتم.. انها مش ممكن تيجي تعيش حياتها هنا تاني
محدش منعها.. احضان الكنيسه مفتوحه لكل واحد.. ولا حد يقدر يمنع حد من عباده ربه وتأديت شعائر دينه
انا عمري ما حسست فريده انها مكروهه.

مش حضرتك.. بس انا عارف ان الجميع بيحترم كلمتك.. يعني فريده لما تيجي الكنيسه هنا.. خصوصا ان الناس عرفاها وحباها هنا.. وخدمتها في الكنيسه.. وحب الاطفال ليها.. كل ده ممكن تتحرم منه.. من الناس الي موجودين في الكنيسه .. هيستحقروها.. هينبذوها.. مشهيخلوها تحب الكنيسه مره تانيه
الوضع حساس .. انت مش مقدر.. لو كانت بنت مسلمه هي الي.

انا اسف لقطع كلام حضرتك.. وعارف ان الي حضرتك بتقوله.. بسمعه من ساعه ما حبيت فريده.. انا قصدي.. ليه حضرتك متقولش للناس ان مثلا.. ده هيكرهها في الدين.. ممكن يفتحلي مجال انا اكتر.. ان كده ممكن ادخلها الاسلام.. واستغل انها منبوذه في الكنيسه.. مش ممكن الناس تدرك ان دي ممكن تبقي مشكله اكبر من انها تتجوز واحد مسلم ؟
سكت القسيس.. ولم يجاوب.

انا عارف كلامي فيه نوع من انواع الاستفزاز.. ولكن انا بتناقش بالعقل فعلا.. كل الي بتحسه فريده من نبذ عن المسيحيه.. ممكن يفتحلها مجال انها تكره الكنيسه والدين.. ويبقي سهل انها تغير دينها.. ده شيء ممكن يسعدني انا شخصيا.. ولكن هيبقي اسلوب رخيص دخلت بيه الدين.. انا مش عايز كده.. مش عايز فريده تسيب دينها عشان اهل دينها بينبذوها.. فكر فيها بحكمتك يا ابونا.. وانا متأكد ان الناس هنا بيسمعوا كلام.. مش هعطل قداستك اكتر من كده..

كنتي في طريقي لبيت عائله فريده.. قلقا.ما اذا كان التعامل مع فريدا جيدا او لا..
بالصدفه لاحظت اني امشي في الشارع الذي يوجد به المستشفي التي كانت بها فريده والدكتور.. فقلت لربما علي بفعل شيئ ما قبل الذهاب الي فريده
توقفت بجانب المستشفى.. سلمت علي بائع الورد.. يتذكرني دائما بصلاة الفجر
اشتريت منه وردا فاخرا مره اخرى.. وتوجهت الي المستشفى.

لأذهب الي الدكتور.. واسلم عليه وليطمأن مني علي فريده..
ثم سألته علي تلك العجوز كنت ازورها.. كيف هي حالتها الصحيه الآن ومتى تخرج من المستشفى
فصمت الدكتور..
ثم نظر الي نظره صامته..
ثم ربَت علي كتفي..

بعد ان ربت الدكتور علي كتفي قليلا…
حالتها تدهورت والمرض اشتد عليها..
محتاجه يتعملها عمليه.. محدش يقدر علي تكاليفها.. كلها ايام معدوده.. وهي رافضه من الاساس ان العمليه تتعملها..

دخلت الي غرفتها.. في هدوء.. لاراها نائمه مستسلمه.. راضيه بقضاء الله وقدره.. ثم شعرت بوجودي رغم تقدمي اليها بهدوء..
ففتحت عيناها وابتسمت.. انا ذاك الرجل صاحب بوكيه الورد.. ها انا احمل مثله مره اخرى.. ادخل اليها الغرفه
جذبت كرسي.. وجلست جمب سريرها.. وامسكت يدها
ازيك يا حجه..
شاورت برأسها كانها تجيب علي.. انها بخير
ليه مش راضيه تعملي العمليه..
ابتسمت في هدوء..
انا مبسوطه اني شوفتك..

هتعملي العمليه وهتشوفيني تاني.
هعملها منين..
انا هتصرف.. متشغليش بالك ولا تشيلي هم..
مش هوافق عليها الا لما اعرف هتجيب فلوسها منين..
ليه كده..
جاوبني..
هبيع عربيتي..
وليه يابني ممكن حد في الدنيا يعمل كده..

انا بتسأل السؤال ده كتير يا حجه في حياتي.. ليه ديما ماشي عامل نفسي مثالي.. وكاني ملاك نزل علي الارض.. وفي الاخر كله بيشوفني بمثل…انا لا بمثل ولا انا ملاك والله..
كل الي في الموضوع.. اني من وانا صغير.. قعدت افكر كتير.. مهما جمعت في فلوس.. ومهما استلذيت بالحياة دي.. مسيرها تخلص.. مسيري اتدفن في التراب.. وكل الي بعمله ده هيروح.. وهبقي مجرد خبر الناس تفتكره.. يا تقول الله يرحمه.. يا تقول الحمد لله الي ريحنا منها..
يعني كل الدنيا دي .. بكل الي احنا بنتعبه فيها ده.. هيروح علي مفيش.. مبقاش فيها حاجه مستاهله تخلي الواحد متبت في الدنيا كده اوي ويخاف علي حاجه وهو مطمن ان ربنا كده كده كاتبها.. فإيه يعني

فداهيه الف عربيه.. الا اني اشوفك كويسه.. مبسوطه وجميله كده زي ما بشوفك.. ولما ربنا يجي يحاسبنا احنا الاتنين.. يقول خش الجنه مع الست الجميله لانك مش هتكون ارحم عليها مني.
ابتسمت ثم طبطبت علي يدي التي كنت امسك يديها بها
ثم قالت لي
تعرف تجيلي بكره الساعه سته.. بس تجيلي ضروري
حاضر.. بس عشان خاطري وافقي اننا نعملك العمليه..
بس تعالى بكره الساعه سته..
حاضر..

احضرت فريده من عند والديها.. الحمد لله مر اليوم بسلام.. اهل فريده كانوا يعاملوها بود ليس كالمعدات.. ولكنه نوع من انواع الود…ربما استجابوا وعلموا انه لا فائده من التقطيب والتأنيب وجلد ذات فريده بعد ان تزوجتني
ارتحت قليلا…
ومر اليوم في سلام..
كنا نقرا روايه في سريرنا انا وفريده كالمعتاد قبل ان ننام.. كنت دائما ما اطلب من فريده ان تحببني في القراءه واني لا اعشقها الا وهي في حضني نقرا كتاب واحدا..
في وسط قرائتنا وهي تختبأ في صدري..
فريده…انا هبيع العربيه
استغربت قليلا
اشمعنى..
موافقه..
موافقه…

انا خلاص اتفقت مع ناس يشوفولي حد يجي يشتريها وعملت اعلان علي النت
هتفضل مخبي عليا ليه طيب..
فقصصت علي فريده القصه..
فدمعت حتي شعرت بدموعها علي صدري
ثم قامت ومسحت دموعها واتصلت بصديقاتها.. لتبلغهم ان هناك سياره للبيع
كم احببت دائما في فريده.. عدم حب الدنيا الا في انا.. وعلمها انها دنيا حقيره تافهه لا تستحق التمسك بها.. لهذا كل امنياتنا ان نلتقى بعد ان تفنى دنيانا وندفن في التراب
فكنت احتضنها وهي مستغرقه في النوم.. ثم اتجه الي ربي قائلا : حمدا لله علي تلك الزوجه..

في صباح اليوم التالي الخامسه عصرا :
انا عايزه اجي معاك..
مش عايزها يجيلها احساس اننا بنعطف عليها يا فريده.. كل واحد عنده عزة نفسه
عايزه اكون جنبها يا هشام..

طيب.. غيري هدومك بسرعه عشان نلحق
وصلنا المستشفى..
وتوجهت الي غرفه العجوز.. داعيا في قلبي.. ان تكون علي قيد الحياة..
فوجدت رجل حزينا داخل الغرفه.. ثم وجدتها نائمه علي السرير.. ربما جاء ابنها من الخارج اخيرا.
دخلت.. انا وزوجتي
فنظرت العجوز الي فريده.. فابتسمت
فقالت : بسم الله ماشاء الله
حاولت فريده حبس دموعها.. ودت لو احتضنتها وحاولت ان تتماسك حتى لا تشعر العجوز بغرابه
ولكنها دخلت علي العجوز واحتضنتها..

وقالت :
سلامتك.. يا ريتني كنت عرفتك من زمان..
فردت العجوز : الحمد لله يا بنتي اني شفتك قبل ما اموت
فردت فريده : هتعيشي وتفضلي معانا وتخفي وتيجي تقعدي معايا انا وهشام ومش هنخليكي محتاجه حاجه ابدا…بس تعملي العمليه..
ظل صامتا الرجل.. ظننت انه سيغير نوعا ما ان امه تقال له ان هناك من سيرعاها بدل منه وهو اولى
بالطبع فريده قالتها بحسن نيه.. لم تنتبه ان هذا الرجل ربما يكون ابنها وان هذا الكلام يعتبر نوع من انواع الاحراج وقله الزوق
فردت العجوز : اقعدي يا بنتي.. اقعد يا ابني عشان عايزاكوا في موضوع..

جلست انا وزوجتي
فقالت العجوز : الاستاذ ممدوح.. محامي العيله..
رددت : اهلا وسهلا..
العجوز : الاستاذ ممدوح والده كان محامي العيله من ايام بابا.. واهه هو كمان طلع محامي قد الدنيا ومقدرناش نمسك امور العيله غير لحد ثقه زيه..
من سنتين..
حد من ولادي الي بره.. اتصل بالاستاذ ممدوح.. وبلغه.. اني لما اموت يكلمه.. عشان يجوا يشوفوا الورث هياخدوه ازاي
ولادي الي ربيتهم سنين.. ومكنتش بنام عشانهم.. مستنيني اموت عشان يورثوني..
وكانوا متفقين مع الاستاذ ممدوح انه هيبقي له مبلغ محترم.. لولا اني عارفه بابا وعارفه اخلاق ممدوح ده وبعتبره ابني.. مكانش جه قالي علي كل ده..

لم استطع النطق.. من كم البشاعه التي شعرت بها هذه السيده العجوزه في حياتها..
العجوز : انا كتبت وصيتي من امبارح.. ان كل املاكي والاراضي بتاعتي الي ورثاها عن العيله وحساباتي في البنك.. تروح باسمك.. ووصيت الدكتور انه ياخد اسمك عشان لو مكنتش لحقتني النهارده.. بس الحمد لله لحقتني..
هشام : يعني الفلوس موجوده….ليه مش عايزه تعملي العمليه
العجوز : فاكر امبارح قلتلي ايه.. نهايتي كده كده في التراب.. انا شوفت كتير في حياتي.. وتعبت كتير.. ومحدش وقف جمبي في حياتي خالص.. الا ربنا
اخر هديه بعتهالي ربنا هي انت.. عمر ما حد فكر يزورني.. ولا عرفني الا عشان كان عايز مني حاجه..

وانا مش عايزه اقعد في الدنيا دي اكتر من كده..
ربنا وحشني.. كفايه كده.. لازم اروحله
لم استطع النطق.. وبكت فريده..
العجوز : متعيطيش يا بنتي.. ده ربنا حلو.. مسيرنا كده كده كلنا نروحله.. ليه نقعد في الدنيا اكتر من كده.. مش هاخد زمني وزمن غيري.. انتي مبتسمعيش كلام جوزك ولا ايه

هشام : انا مش هقدر اخد حاجه من الفلوس دي يا حجه..
العجوز : انت مش كنت عايزني تشوفني مبسوطه وجميله.. صدقني انا مش هتبسط ولا ابقي راضيه قبل ما اموت الا لما تاخدهم.. وتخلص مع الاستاذ ممدوح كل حاجه انها تتكتب باسمك .. وانت حر اتصرف فيها زي ما انت عايز
هشام : مينفعش..
العجوز : متوجعش في قلبي يا واد انت.. ولا عايز تخلص عليا بسرعه عشان تخلص مني بدري بدري
قمت وقبلت رأس العجوز.. وقلت لها : سامحيني اني مكنتش بجيلك الايام الي فاتت..

ردت علي : ربنا يعينك يابني على حياتك
ثم قامت فريده واحتضنتها وظلت تبكي بكاء مكتوم خفيف في حضنها..
وظلت العجوز تطبطب علي ظهرها وهي في حضنها..
ثم قالت لي العجوز : افتكر.. اني مش هبقي راضيه لو مخلصتش كل حاجه مع ممدوح.. لو يهمك سعادتي فعلا قبل ما اسيبكوا وامشي….اعمل الي قلتلك عليه..
هشام :.. حاضر

دخلت العجوز في غيبوبه في صباح اليوم الثاني من لقائنا.. كنا نجلس انا وفريده في المستشفى نراقبها دائما…كأننا نراقب الشخص الوحيد الذي دخل حياتنا.. نراقبه وهو يرحل
دائما ما لم تكن فريده تطيل النظر اليها وهي في سرير العنايه المركزه.. وتختبئ في حضني كما لو كانت لا تريد ان ترى اي شيء في الدنيا
ولكني لم ازح عينا دقيقه عن العجوز.. لا اعلم فيما اتأمل.. هل هو في الموت.. ام في الدنيا وحقارتها.. ام في المرض.. ام في الطيبه.. لا اعلم فيما كنت افكر.. ولكني لم استطع تحريك عيني عن السيده العجوز وهي محاطه بالاجهزه.. تنازع لحظات حياتها الاخيره..

بعد ثلاثه ايام من الغيبوبه.. توفيت العجوز.. تركت دنياها وترحل.. وابنائها لا يعلمون عنها شيئا.. دفنت وكنا اخر من يغادر مدفنها..

قدرت ثروة واراضي العجوز بالملايين.. كانت من كبار الاغنياء الذين يحتفظون باموالهم في هيئه اصول
ترددت كثيرا.. في بيع تلك الاراضي ام استغلالها…
ولكني كنت اعلم اني ليس لي في اداره تلك الاشياء والاهتمام بها.. خصوصا وان في حياتي فريده.. وانا انشغل كثيرا بزوجتي علي حساب عملي ونقودي..
بعت كل ما كانت تملكه العجوز.. وجمعت تلك الملايين.. ووضعتها وديعه في بنك..

اوصيت الدكتور في المستشفى.. ان ارباح تلك الوديعه يعالج بيها فقراء المرضى بالمسشتفى ويجهزه وحده للعلاج بالمجان تحت اسم السيده العجوز..
حيث يكون ثوابا لها لا ينتهى.. ان يعالج الكثير وان يدعوا لها من يتم شفاؤه وان يؤنسها حب الناس بعد مماتها في اخرتها.. اقيم بكثير من ان يؤنسها احدا في الدنيا

مرت بضعه اسابيع والحياة بيني وبين فريده.. شبه حزينه.. كما لو كان المتوفى احد اقاربنا بل اشد..
وفي جلسه صافيه انا وفريده..
انا كنت اتكلمت مع القسيس يا فريده.. بيتهيقلي انك محتاجه تجربي ترجعي الكنيسه تاني
تفتكر..
الموضوع يستحق التجربه.. اديكي شفتي بابا وماما اتغيروا ازاي..
بس الناس مش هيتغيروا يا هشام.. هيفضلوا يستحقروني..
جربي.. كانك زي زمان رايحه تخدمي في الكنيسه

مش عارفه..
متخافيش.. هكون جنبك.. لو حسيتي باي حاجه مش هضغط عليكي تروحي
حاضر..
يوغوتي كميله مطيعه
ابتسمت وتكومت داخل ذراعاتي
وقالت :
الي يشوفك بحرص علي بابا وماما والدين بتاعي يفتكر انك مسيحي
وانتي الي يشوفك يفتكرك جايه من الجنه
انت بكاش اوي
خلاص جايه من شبرا..
هضربك..
هعضك
هزعلك
هعضك تاني

ذهبت فريده الي الكنيسه.. نظرات مريبه من الجميع.. كانها تمشي بعارها علي كتفها يراه الجميع.. الا فئه قليله..
تلك الفئه البريئه التي لم يتجاوز اعمارها لتعلم ما هي الاديان وما هي الاحقاد وما هو العار..
احتضنوا ميس فريده التي دائما ما كانت تلاعبهم.. شعرت فريده بالفرحه تعود الي قلبها مره اخرى في الكنيسه.. وظلت تلاعبهم مثل ما كانت تلاعبهم من قبل
قفز قلب فريده انه ما زال هناك شيئا ما يفرح قلبها في الكنيسه.. بعيدا عن استحقار الجميع لها..

كانت تعود للمنزل سعيده.. ولكنها كانت تداري حزنا
علمت ان الاطفال مازالوا يحبونها.. ولكني علمت انها تحاول ان تنظر الي سعاده الاطفال وتتناسى نظرات الاخرين
ذهبت فريده اكثر من مره..
ارتحت قليلا.. ربما تعود الحياة طبيعيه
وفي يوم من الايام ذهبت فريده الي الكنيسه.. لتلاعب الاطفال..
ولم اكن معها.. في العاده اوصل فريده الي المكان التي تريدها واظل معها ان احسست بخطر ما يحوم حولها.. ولكنها قد اعتادت ان تذهب خاصة وان الاطفال اصبحوا ان ينتظروها

الا ان جاء لي هاتف .. رقم فريده :
فريده..
ايوه انا جوزها.. مين حضرتك..
فين !!!

توجهت الى المستشفى التي وصفت لي من فاعل الخير الذي كلمني من هاتف فريده الجوال..
انتابني القلق الشديد.. شعرت واني اافقد فريده.. تزايدت ضربات قلبي وازدادت سرعه نفسي وانا اقود السياره
لا يأتي في بالي اي شيء سوى جمله الدكتور حينما كانت تغادر فريده المستشفى انها لم تتعافى تماما.. ويجب الحفاظ عليها..

خاطبت نفسي :
حد زعلها…حد من العيال الي بتلعب معاهم سألها عني.. حد ضايقها بكلمه.. انا الي غلطان.. كان المفروض افضل جنبها…انا الي استاهل ستين جزمه.. استرها واحفظها.. احفظها يا رب.. مش مستعد تروح مني.. احفظهالي يا رب
نزلت من السياره وركضت الي الاستعلامات.. اسال عن فريده.. لم تلبث موظفه الاستعلامات نطق مكان فريده الا ان ركضت الي مكانها
غرفه بسيطه.. خرج منها الدكتور بالصدفه
فريده مالها !!

انت مين
انا جوزها
سيادتك جوزها….مش المفروض ترعى مراتك يا افندي !
مالها !!
مراتك اغمى عليها يا استاذ
عندها ايه !!
ربت الدكتور علي كتفي..
ثم ابتسم..
مبروك
ثم تركني الدكتور في دهشتي…ظللت دقائق من الصمت مشلول الحركه .. لا اعرف التفكير.. كانما الدنيا توقفت كما لو ان هناك من يتحكم بيها بريموت ضغط زر التوقف.

هدأت قليلا واخذت انفاسي.. دخلت الي غرفه فريده في هدوء..
دخلت الي فريده .. نائمه علي السرير.. ابتسمت حينما رأتني.. ودمعت عيناي حينما رأيتها…تخيلت ولو لوهله اني سأفقدها.. وعلمت انها يجب ان اتمنى من الله ان تنتهي حياتي قبل ان تنتهي حياة فريده حتى لا ارى مثل هذا اليوم..
احتضنتها.. كما لو جائت من سفر سنين.. كما لو كانت ستسقط من اعلي برج والتقطتها..
انا آسف.. اني كنت سايبك..
ده بدل ما تقولي مبروك..
ابتسمت لها.. وقبلتها..
مبروك حبيبتي..
مبروك عليك انت كمان..
لم اعد قادرا علي الحديث.. اتناول انفاسي ببطئ.. تعرضت لضغط كثيرا في لحظات قليله منذ ان اتصل بي فاعل الخير

قالت لي..
الدكتور قالي اني ممكن اطلع النهارده.. بس تاخد بالك مني وادلع عليك براحتي
ابتسمت لها
وانا من امتى حارمك من انك تدلعي عليا
ماهي دي المشكله.. هحس ازاي انا بفرق بعد الحمل.. وعرفاك مش هتعمل الحركات المفتعله بتاعت مصطفي شعبان دي
جو رخيص الصراحه
مليش دعوه.. هتوحم علي زر بطاطا
زر..
بطاطا..
بتجيلك حاجات عجيبه وانتي في المستشفى..
بوتيتو
اتسعت شفتاي من الابتسامه وانا اراها تتصرف كالاطفال .. يوغوتي

حمدا لله علي ان طفلتي الصغيره بخير.. شعرت ان شريط حياتي مع فريده مر امام اعيني في ثوان وانا في طريقي للمستشفى..
اخذت فريده الي منزلنا
واضطررت اسفا انا امثل كما مصطفي شعبان يمثل واني افتح الباب رويدا رويدا وان اجعلها تدخل ببطئ كاما لو ان الارض ملغمه.. خوفا عليها وعلى حملها

بينما تنام فريده في حضني العب في شعرها اتأمل السقف سارحا..
نظرت لي فريده.. لتلاحظ سرحاني
مالك..
مش عارف..
انت شكلك مش مبسوط اني حامل..
بخاف عليكي يا فريده…كان نفسي الدنيا احسن من كده معاكي عشان تبقي مس حاسه انك شايله هموم اتقل من الي عليكي
انت مش محسسني ان في هم في حياتي يا هشام.. الدنيا معاك كلها بتهون.. والا مكنتش استحملت السنين الي حبيتك فيها وانت بعيد عني
عارفه.. احنا ممكن نستحمل بس الي جاي.. او الي جايه.. هيقدر يستحمل زينا.. في وسط مجتمعنا ده هيتحارب وهيجيلوا انفصام

مش متخيل طيب…انه هيبقي ابنك وابني.. تخيلي هيبقي عبقري ازاي
مش جايز تطلع بنت.. جميله شبه امها والكلام الي بيتقال في اي مسلسل مع اي واحده حامل
وفي الاخر يقولوا كل الي يجيبوا ربنا كويس وكده
سخفا اوي.. بوظوا لحظه زي دي كده
بس عيب عليك.. شوفت حد بيتوحم قبل كده علي زر بطاطا
يادي زر البطاط..
اتصرف مليش دعوه.. عايزه بوتيتو
هجيبلك بوتيتو حاضر..

ابوكي وامك عرفوا..
زمان الخبر انتشر في الكنيسه.. واكيد وصلهم
والخبر وصلهم ومتصلوش كل ده..
استني طيب اشوف موبايلي كده
بصوت مصطفي شعبان في مسلسل العار : لاا لا لا لا .. خليكي انتي هنا متتحركيش.. كل حاجه تجيلك لغايه عندك
ابتسمت فريده كالاطفال
احضرت هاتفها فوجدت بطاريته فارغه

فاصل شحن..
يا حلاوه.. ده زمانهم هيتجننوا
رن هاتفي..
ريهام الجوهري
اهلا يا هانم…
لا كويسه متخافيش
اه كان فاصل شحن..
طمنيهم طيب
لا مفيش جاتلها دوخه كده بسيطه مفيش حاجه يعني.
.طاايب
مقلتلهاش ليه
للاسف يا فريده الموضوع مش بالساهل.. لازم اخد احتياطاتي
هتعمل ايه..

في مبنى المخابرات في مدينه نصر :
مبروك يا اتش
الله يبارك فيك يا كيمو
انا يابني بيبقي نفسي اتبسطلك باي حاجه انت وفريده.. بس انتوا حالتكوا منيله بنيله
منا جايلك عشان كده
مبدأيا.. المتابعه تكون في المستشفى الي انت عارف فيها الدكتور الي كان بيعالج فريده.. وانا هتفق معاه اني هأمنها بمعرفتي..
ايه الخطر الي ممكن يتعرضلها

فريده ممكن تتخطف.. سواء من مسلمين او مسيحيين.. كله هيبقي عايز العيل الي جاي ده يبقي تبعه.. كانهم داخلين حرب
هو لو كان واحد غيري كده يا كيمو معندوش كريم مباحث.. كان عمل ايه في حياته.. وعاش حياته ازاي

واحد غيرك يابني كان خد فريده وساب البلد ومشي.. لا تقولي تبقي مع اهلها ولا كنيسه ولا غيره.. جايز ربنا عمل كده وعرفنا بعض من اعدادي عشان كنت بتقعد تقرفنا واحنا عيال هقعد اصلح في البلد هقعد اصلح في البلد ومش هسيبها واسافر وكنا هنقعد نتريق عليك.. فربنا مسبب الاسبابا
انبي يا كريم يا بني.. انت اخر واحد اتوقع منه الكلام ده

امال بس فالقنا بربنا بيسامح وبيغفر وجاي تحس اني معرفش ربنا كده
الصراحه انتوا ولاد كلب متعرفوش ربنا
يا اتش لو متعاملناش مع الاشكال دي كده…يبقي احنا مقصرين في حق ربنا في شغلنا
اللهم قوي ايمانك يابني
لا عيب عليك احنا متدينين اوي
لا منا عارف.
خد بالك من فريده.. ومتقلقش اي حاجه بتحصل انا ليا عين عليها
انا المشكله بيصعب عليا لو حد تاني في مكاني ومعندوش واسطه في بلدنا

محدش يابني.. بيتمسك التمسك الي انت وفريده فيه ده.. ومحدش بيقعد في البلد.. بلدنا الي عايشين فيها من غير مشاكل.. يادوبك عايشين فيها بالعافيه…وسر من اسرار البلد دي.. انك تبقي مشغول بالجري ورى لقمه عيشك عشان تتشغل عن اي تفكير تاني اعلى من كده….ويوم ما تفكر في حاجه اعلى من انك تجري ورى لقمه عيشك.. تلاقي عدم الامان يحاربك من كل حته.. دي لعبتنا.. عشان الشعب يفضل مخضوع للسيطره عليه.

ودي تتحل امتى…امتي يجيلكوا اوامر انكوا تسيبوا الناس تعيش في حيالها وتعوز تفكر زي ما هيا عايزه وتعيش حياتها زي ما هي عايزه
اول ما الشعب يعوز كده يا اتش.. بس المشكله ان نفسه قصير.. مش عامل زيك كده انت وفريده.. يحلموا بالي هما عايزينه يوم ولا يومين.. وبعد كده يقولك يلا نفسي.. اجري ورى لقمه عيشي احسن.. وضرب علي الاقفا وانا في بيتي.. احسن ما اتضرب علي قفايا وانا في الشارع..
وده امتى ممكن يحصل

وحياتك حصل يا اتش قبل كده.. ساعه الثوره الناس كانت عايزه تعيش حياة كريمه فعلا.. بس زي ما قلتلك.. نفسهم قصر.. وكله رجع يقول يلا نفسي.. وواحده واحده بقا يقولك موافق اخد علي قفايا بس تخلصني من فلان.. ومش مهم اي حاجه .. المهم اكل عيش.. ودلوقتي اسوأ من زمان.. فنرجع زمان.. مبيفكرش انه يبقي احسن من زمان ولا دلوقتي…عشان كده احنا شغالين زي الفل.

انبي يابني انا كل مره بنبهر انك فيك قدر ثقافه وصراحه.. طول عمرك معروف عنك الغباوة والغشم في التعامل.. عشان كده سميتك مباحث
طبعا الكلام ده مكانش هيطلع لحد غيرك.. دي حتى تبقي عيبه في حقي .. بس عشان عارفك من زمان نفسك تغير في البلد.. برسيك الدنيا ماشيه ازاي..
من زمان وانا بقول ان التغيير يوم ما يحصل يبقي في الشعب مش في الحكومه..
شعبك مش عايز يعيش نضيف يا اتش
مسيري ابقي ارجعله.. لما اطمن علي فريده

اطمن.. انا مراقب كل حاجه اي خطر عليك هقولك وهتخذ اي اجراءات تأمنك وتأمن فريده.. بس خليك جنبها.. وانت كده كده مش شغال في حته ولا مرتبط بعقد وبتعمل شغلك من بيتك….اهي دي حاجه كمان مكانتش هتحصل لحد غيرك ولا كان عرف ياخد باله من مراته.. شوفت ربنا بيعمل ايه
سبحان الله.. عقبال ما اشوفك تصلي كده يا بني
ادعيلي انت بس
اهه ده الي انت فالح فيه
حبيبي يا اتش
قشطه.. اشوفك في وقت لاحق.. عايزين نبقي نلعب بينج في السراج زي زمان
خلاص قشطه هظبط مع العيال ونروح
قشطه.